ما الذي يسبب الليل والنهار

كتابة أندره عيد قره - تاريخ الكتابة: 22 سبتمبر 2021 , 19:09
ما الذي يسبب الليل والنهار

ما الذي يسبب الليل والنهار ؟ إنّها من الظواهر الفلكيّة التي جذبت الإنسان منذ القِدَم لمعرفتها، وتبيين الأسباب في تعاقب الليل والنهار. كما دارت حولها العديد من أساطير الشعوب القديمة. وقد خصّتها العلوم بالعديد من الدراسات التي سنتطرّق إليها حول تكوين الليل والنهار، وتأثير تغيّر الفصول، ومحور الأرض المائل، وغيرها.

ما الذي يسبب الليل والنهار

الذي يسبب الليل والنهار هو دوران الأرض حول نفسها، والذي يطلق عليه تسمية “تعاقب الليل والنهار”. فالأرض عبارة عن كرةٍ تدور حول الشمس، حيث يواجه أحد جانبي الأرض الشمس، بينما يكون الجانب الآخر في الجانب المظلم من الفضاء. الجانب المواجه للشمس يغمره الضوء والحرارة، ويسمى هذا بالنهار. في حين أن الجانب المواجه للفضاء هو الأكثر برودة والأكثر قتامة، ويسمى هذا بالليل. نظرًا لأن الأرض تدور باستمرارٍ، فإن الخطّ الفاصل بين الليل والنهار يتحرك دائمًا حول الكوكب. كما أنّ اليوم على الأرض يدوم لمدّة 24 ساعة، وهذا هو الوقت الذي تستغرقه الأرض للدوران لمرّة واحدة حول نفسها.

شاهد أيضًا: العمليات التي ينتج عنها الليل والنهار هي

أسباب الليل والنهار

بالنسبة لمعظمنا على هذا الكوكب، فإن شروق الشمس وغروبها ودورة النهار والليل، والتي تعرف أيضًا باسم الدورة النهاريّة، هي مجرد حقائق بسيطة عن الحياة. في الواقع، إنه التغيّرات الموسميّة التي تحدث مع انقضاء عامٍ كاملٍ، ينتج اختلاف في أطوال الليل والنهار. فإّما أن تكون أطول، أو أقصر، ولكن فقط ببضع ساعاتٍ. ولكن في بعض مناطق العالم، مثل القطب المتجمّد الشمالي والقطب المتجمّد الجنوبي، لا تغرب الشمس خلال أوقات معيّنة من السنة. وهناك أيضًا فترات موسميّة يمكن أن يستمرّ فيها الليل لأيامٍ عدّة. بطبيعة الحال، هذا يثير بعض الأسئلة. على وجه التحديد، ما الذي يسبب دورة الليل والنهار؟ ولماذا لا تكون جميع الأماكن على الكوكب بنفس الأنماط؟ كما هو الحال مع العديد من التجارب الموسميّة الأخرى، فإن الإجابة تتعلق بحقيقتين:

  • الأولى، تدور الأرض حول محورها وهي تدور حول الشمس.
  • وثانيًا، حقيقة أن محور الأرض مائل.

دوران الأرض

إنّ دوران الكرة الأرضيّة يحدث من الغرب إلى الشرق، وبسبب هذا الدوران تبدو الشمس بشكلٍ دائمٍ تشرق في الأفق الشرقيّ، كما وتغرب من الغرب. إذا كان بالإمكان رؤية الأرض من الأعلى، والنظر إلى الأسفل إلى المنطقة القطبيّة الشماليّة، ستبدو الأرض وكأنّها تدور بعكس اتجاه عقارب السّاعة. ومع ذلك، عند النظر إليها من المنطقة القطبيّة الجنوبيّة، يبدو أنّها تدور في اتجاه عقارب الساعة. في الواقع، تدور الأرض مرة كل 24 ساعة تقريبًا بالنسبة للشمس، ومرة واحدة كل 23 ساعة و 56 دقيقة و 4 ثوانٍ بالنسبة للنجوم، أي حول محورها. علاوة على ذلك، فإنّ محورها المركزيّ محاذيًا لنجمتين، حيث يشير المحور الشمالي إلى نجم القطب، ولهذا السبب يطلق عليه “النجم الشمالي”، بينما يشير المحور الجنوبي إلى نجم القطب الجنوبي.

ميل محور الأرض

في السياق نفسه حول ما الذي يسبب الليل والنهار، لوحظ نظرًا للميل المحوري للأرض، أو انحرافها، لا يتم تقسيم الليل والنهار بشكلٍ متساوٍ. فعندما يكون محور الأرض بشكلٍ عموديّ حول الشمس بالنسبة لمستواها المداري، فذلك يعني أنّ المناطقّ كافّة على كوكبنا ستكون فيها الأوقات بشكلٍ متساوي، ليل نهار. وبمعنى آخر، 12 ساعة من النهار والليل على التوالي، وذلك كل يوم خلال العام، ولن يكون هناك تغيّر موسميّ. بدلًا من ذلك، في أي وقتٍ من السنة، يكون أحد نصفيّ الكرة الأرضيّة متجهًا أكثر قليلًا نحو الشمس، تاركًا النصف الآخر في الجهة المعاكسة. خلال هذا الوقت، سيعاني أحد نصفي الكرة الأرضية من درجات حرارة أكثر دفئًا وأيامًا أطول، بينما سيشهد النصف الآخر درجات حرارة أكثر برودة وليالٍ أطول.

التغييرات الموسمية

بالطبع، نظرًا لأن الأرض تدور حول الشمس وليس فقط حول محورها، تنعكس هذه العمليّة على مدار عام. كل ستة أشهر، تدخل الأرض نصف مدار وتغير مواقعها إلى الجانب الآخر من الشمس. ممّا يسمح لنصف الكرة الآخر بتجربة أيّام أطول ودرجات حرارة أكثر دفئًا. وبالتالي، فإنّه في الأماكن المتطرفة مثل القطب الشمالي والجنوبي، يمكن أن يستمر ضوء النهار أو الليل لأيام. لا سيما أنّ تلك الأوقات من العام التي يمر فيها نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي بأطول أيامها ولياليها تسمى الانقلابات، والتي تحدث مرّتين في السنة لنصف الكرة الشمالي والجنوبي. في حين أنه يحدث الانقلاب الصيفي بين 20 حزيران/ يونيو و 22 في نصف الكرة الشمالي، وبين 20 كانون الأوّل/ ديسمبر و 23 من كل عام في نصف الكرة الجنوبي. بينما يحدث الانقلاب الشتوي في الوقت نفسه ولكن في الاتجاه المعاكس، بين 20 كانون الأوّل/ ديسمبر و 23 لنصف الكرة الشمالي، وبين و20 حزيران/ يونيو و22 لنصف الكرة الجنوبي.

قدّمنا في موضوعنا هذا معلومات هامة حول ما الذي يسبب الليل والنهار. والجدير بالذكر هو شيء آخر مثير للاهتمام حول دورة النهار والليل، إذ أنّها تصبح أبطأ مع مرور الوقت. ويرجع ذلك إلى تأثيرات المدّ والجزر للقمر على دوران الأرض، ممّا يجعل الأيّام أطول، ولكن بشكلٍ هامشيّ فقط. لا سيما أن العصر الحديث أطول بحوالي 1.7 ميلي ثانية مما كان عليه قبل قرنٍ، وهو تغيير قد يتطلّب إضافة المزيد من الثواني الكبيسة في المستقبل.

المراجع

  1. ^ universetoday.com , ما هي أسباب الليل والنهار؟ , 22/09/2021
44 مشاهدة