ما الذي يفصل بين الكواكب الداخلية والخارجية في النظام الشمسي

ما الذي يفصل بين الكواكب الداخلية والخارجية في النظام الشمسي

ما الذي يفصل بين الكواكب الداخلية والخارجية في النظام الشمسي سؤال يحير الكثير من الناس، حيث أن كواكب المجموعة الشمسية تنقسم إلى كواكب داخلية وكواكب خارجية وتعتبر الكواكب الداخلية هي القريبة من الشمس والخارجية هي البعيدة عن الشمس، وسوف نعرف الإجابة خلال هذا المقال.

ما الذي يفصل بين الكواكب الداخلية والخارجية في النظام الشمسي

الذي يفصل بين الكواكب الداخلية والخارجية في النظام الشمسي هو حزام الكويكبات، حيث يعتبر حزام الكويكبات عبارة عن حزام وقرص نجمي، ويقع حزام الكويكبات بين كوكبي المريخ والمشتري ويعتبر الأحزمة الفضائية، وتعتبر درجة حرارة حزام الكويكبات متناسبة تمامًا مع بعد المسافة بينها وبين الشمس، وقد تختلف درجة حرارة كويكب في الحزام عن غيره وذلك لدوران الحزام حول الشمس وبالتالي تختلف درجة الإشعاع الشمسي.

مما يتكون حزام الكويكبات

يتكون حزام الكويكبات من مجموعة من الصخور والكويكبات الصغيرة، وهو عبارة عن قرص نجمي لامع يدور، ويقع في المنطقة التي تفصل بين كوكب المريخ وكوكب المشترى، وفي هذه المنطقة يدور كمية كبيرة من المعادة والكويكبات الصغيرة، وبالتالي يحتوي حزام الكويكبات على كمية هائلة من الكويكبات الصغيرة والتي لا يستطيع أحد رؤيتها بالعين المجردة ولكن لابد من وجود مرقاب.

الشكل التكويني لحزام الكويكبات

بالنسبة للشكل التكويني لحزام الكويكبات فيمكن تلخيصه فيما يلي:-

  • يمكن القول بأن حزام الكويكبات الحالي الذي توصل له العلماء يتكون من مجموعة من الكويكبات الصغيرة والتي يمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات، وهي كويكبات من النوع c، وكويكبات من النوع s، وكويكبات من نوع m.
  • تعتبر الكويكبات الكربونية وهي كويكبات c، هي عبارة كويكبات غنية جدا بالكربون، وتقع أكثر في المنطقة الخارجية بالنسبة لحزام الكويكبات، وتتميز هذه الكويكبات بأنها ذات لون أحمر بالنسبة لباقي الكويكبات، ولهم ضوء منخفض، ويعتبر أيضًا التركيب السطحي لها مثل الأحجار النيزكية الكندريتية الكربونية من الناحية الكيميائية.
  • أما بالنسبة للكويكبات التي من النوع s فهي كويكبات تكون غنية بالسيليكات، وهي الكويكبات التي تكون منتشرة أكثر في المنطقة الداخلية لحزام الكويكبات، حيث تبعد هذه الكويكبات عن الشمس بحوالي 2.5 وحدة فلكية، ويكون سطح هذه الكويكبات من السيليكات المعادن، وتكون إضاءة هذه الكويكبات عالية نسبيًا، وتكون نسبتها بالنسبة للحزام حوالي 17%.
  • أما بالنسبة للكويكبات التي من النوع m عبارة عن كويكبات غنية جدًا بالمعادن وتكون نسبة وجودها بالنسبة لحزام الكويكبات حوالي 10% وتشبه في شكلها النيكل والحديد.[1]

شاهد أيضًا: ماذا يسمي الفلكيون الاجرام الصخرية الصغيرة التي تصطدم بسطح الارض

اصطدام حزام الكويكبات بالارض

نتيجة للعدد الهائل من الكويكبات التي توجد بحزام الكويكبات تحدث هناك بعض التصادمات بين هذه الكويكبات، ولكن هل هذه التصادمات تلحق بكوكب الأرض هذا ما سنعرفه فيما يلي:

  • تحدث تصادمات كثيرة بين الكويكبات الموجودة داخل حزام الكويكبات مما ينتج عنها تفتت الكويكب ويتحول إلى جزيئات صغيرة وعددها كثير.
  • بعض من هذه الكويكبات التي نتجت عن التصادم تأخذ نفس مسار باقي الكويكبات التي في حزام الكويكبات وتستمر في الدوران.
  • والباقي منها قد يصبح نيزك، ويمكن أن يهبط هذا النيزك على أي سطح من سطح الكواكب الأخرى، والتي منها كوكب الأرض.
  • ومن الممكن أيضًا أن تتحول إلى شهب ويمكن أن تحترق داخل المجال الجوي، إلى جانب ذلك أيضًا ينتج عن هذه التصادمات تراب كثير يأخذ أيضًا نفس مسار باقي الكويكبات التي تدور في حزام الكويكبات.
  • ومن الممكن في حالة دوران الكويكبات ببطء يحدث هناك تصادم ينتج عنه تشابك كويكبين معًا.

بذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال بعد أن تعرفنا على ما الذي يفصل بين الكواكب الداخلية والخارجية في النظام الشمسي، وتعرفنا على حزام الكويكبات وتكوين هذا الحزام، إلى جانب أننا ذكرنا سبب حدوث التصادمات في الحزام وهل ذلك يؤثر على كوكب الأرض ليعرفه الجميع.

المراجع

  1. ^marefa.org , حزام الكويكبات , 20-2-2021