ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 11 يناير 2021 , 09:01 - آخر تحديث : 11 يناير 2021 , 08:01
ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة

ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة عنوان هذا المقال، لكن قبل ذلك لا بدّ من بيان مفهوم الأذان في شريعة الإسلام، فالأذان هو تنبيه لدخول موعد الصلاة ونداء للمسلمين للاستعداد للصلوات يبدأ بالتكبير ثم الشهادتين شهادة أنّ لا إله إلّا الله وأنّ محمداً رسول الله ثم الدعوة لإقامة الصلاة والدعوة إلى الفلاح فالأذان ثابتٌ واحد فيه يردد المسلمون خمس مراتٍ يومياً: الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلّا الله أشهد أنّ محمداً رسول الله حيّ على الصلاة حيّ على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلّ الله، ولم ينزل الأذان بوحيٍ لرسول الله وإنما كان قدْ رآه صحابيان في المنام وهما عبدالله بن زيد وعمر بن الخطاب فأخبرا به رسول الله صلى الله عليه وسلم فرفعه حينها الصحابيّ بلال وكان أوّل مؤذن ومن ذلك الحين يرفع الأذان في المساجد خمس مرات لدعوة المسلمين إلى الصلاة.[1]

حكم الأذان للصلوات الخمس

قبل بيان ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة يجب أولاً بيان حكم الأذان للصوات الخمس فقد اتفق العلماء على مشروعية الأذان وأنه من شعائر الإسلام الظاهرة وانّه فرض كفاية حيث ورد عن مالك بن الحويرث قال: أتينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن شببة متقاربون فأقمنا عنده عشرين ليلةً وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيماً رفيقاً فظنّ أنا قد اشتقنا إلى أهلنا فسألنا عمن تركناه من أهلنا فأخبرناه فقال صلى الله عليه وسلم: “ارجِعوا إلى أهليكم ، فأقيموا عندَهُم وعلِّموهم ، ومُروهُم إذا حَضَرتِ الصَّلاةُ ، فليؤذِّن لَكُم أحدُكُم وليؤُمَّكُم أَكْبرُكُم”،[2] فالواضح من الحديث أنّ الأذان فرض كفاية يقوم به فرد واحد من الجماعة ويسقط الإثم عن الباقين.[3]

شاهد أيضًا:
هل يجوز الصلاة قبل الإقامة

ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة

بعد أنْ وضح المقال حكم الأذان في الإسلام يبيّن ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة فالأذان كما وُضِّحَ سابقاً فرض كفاية وهذا ما أجمع عليه العلماء وكذلك هي الإقامة فهي فرض كفاية إن قام بها أحدهم سقط الإثم عن الجماعة والأذان والإقامة واجبان وهما ليسا شرطاً لصحّة الصلاة ولكن تكون الصلاة بدونهما ناقصة فالأفضل والأولى أن يحرص الفرد في الجماعة على تأديتهما عند كل صلاة، وإنْ حضر وقت الصلاة وكان فرداً واحداً فالأولى أن يؤذّن ويقيم لوحده   وكما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه يجب على الرجل رفع صوته بالأذان فالحجر والشجر وكل ما يسمع صوته يشهد له يوم القيامة.[4]

شاهد أيضًا: حكم الخروج من المسجد بعد الأذان

حكم الأذان والإقامة لكل من الرجل والمرأة

بعد توضيح ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً عند الجماعة فحكم الأذان والإقامة للرجل واجب عند الجماعة فيجب أن يؤذن واحداً بحضور مجموعة من المصلين وحتى لو كان شخصاً منفرداً فالأولى أن يؤذّن ويقيم لوحده ولا يأثم الفرد إذا نسي ذلك وتكون صلاته صحيحة ولكن يأثم في حال الجماعة فالأذان والإقامة واجبان ع الجماعة حتى لو كانا اثنان ولكن مع ذلك لا تبطل صلاتهم لأن الأذان ليس من شروط الصلاة بل هو خارج عنها ولكن هما واجبان في الجماعة  ، أمّا المرأة فليس عليها أن تؤذّن أو تقيم ولم يرد في ذلك حديث أو نص لأنّه لا يجب عليها حضور صلاة الجماعة في المسجد فالأفضل والأنسب لها أن تصلي في بيتها فلا تؤذن ولا تقيم فقط تبدأ بالتكبير.[5]

شاهد أيضًا: ما حكم الأذان لكل جماعة

ما حكم ترك الأذان والإقامة عمداً من الجماعة كان موضوع هذا المقال الذي فصّل في حكم الأذان للصلوات الخمس وحكم تركه عمداً وحكم الأذان والإقامة عند الرجل وعند المرأة.

المراجع

  1. ^ alukah.net , صفة الأذان والإقامة وحكمهما , 11/01/2021
  2. ^ صحيح النسائي , الألباني/مالك بن الحويرث/634/صحيح
  3. ^ islamqa.info , حكم الأذان , 11/01/2021
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم الصلاة دون أذان وإقامة , 11/01/2021
  5. ^ binbaz.org.sa , حكم الأذان والإقامة لكل من الرجل والمرأة , 11/01/2021
96 مشاهدة