ما معنى ذواتا افنان

ما معنى ذواتا افنان

ما معنى ذواتا افنان، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ هذه الآيةَ الكريمة هي الآية الثامنة والأربعون من سورةِ الرحمنِ، فما المقصود والمرادُ بهذه الآيةِ؟ وما هي أهمِّ المعلوماتِ عن سورةِ الرحمنِ؟ وما سبب تسميتها بهذا الاسم؟ وما سبب نزل سورةِ الرحمنِ؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

ما معنى ذواتا افنان

لقد بيَّن علماء التفسيرِ مرادُ الله -عزَّ وجلَّ- من هذه الآيةِ الكريمةِ، وفيما يأتي بيان ذلك:[1]

  • تفسير السعدي: يصف الله -عزَّ وجلَّ- الجنتينِ الواردِ ذكرهنَّ فيما سبق بأنَّهما ذواتَا أصنافَ متنوعةٍ من النعيمِ.
  • تفسير الطنطاوي: أي أنَّ الجنتانِ صاحبتا أغصانٍ عظيمة، وهذه الأغصان تمتازُ بالجمالِ والنضرة.
  • تفسير ابن كثير: أي أن هاتينِ الجنتينِ ذواتا أغصانٍ نضرةٍ وحسنةٍ، والتي تحمل من كلِّ ثمرةٍ نضيجةٍ فائقةٍ.
  • تفسير الطبري: يصف الله -عزَّ وجلَّ- الجنتينِ بأنَّهنَّ ذواتا ألوانٍ.
  • تفسير ابن عاشور: أنَّ هاتينِ الجنتينِ ذواتا أغصانٍ عظيمةٍ، وكثيرةَ الإيراقِ والإثمارِ.

شاهد أيضًا: تفسير اية واخفض لهما جناح الذل من الرحمة

نبذة عن سورة الرحمن

تعدُّ سورةُ الرحمنَ سورةٌ من سور القرآنِ الكريمِ، والتي تحمل الترتيبَ الخامس والخمسونَ بحسبِ ترتيب المصحفِ العثماني، أمَّا عدد آياتها فيبلغُ ثمانَ وسبعونَ آيةٍ، وتعدُّ سورةُ الرحمنِ إحدى السور المكيةِ عند جمهور أهل العلمِ، ودليل ذلك ما رُوي عن السيدة أسماء بنت أبي بكرٍ -رضي الله عنهما- أنَّها قالت: “سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وهو يُصَلِّي نحو الركنِ قَبْلَ أن يصدعَ بما يُؤْمَرُ والمشركون يسمعونَ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ”،[2] وفي هذه الفقرة من مقال ما معنى ذواتا أفنان، سيتمُّ بيانُ بعض المعلومات المتعلقة بهذه السورة:

شاهد أيضًا: يكون التفسير مقبولا إذا كان موافقاً لعقيدة سلف الأمة من الصحابة والتابعين

سبب تسمية سورة الرحمن بهذا الاسم

ذكرت سورة الرحمنِ نعم الله -عزَّ وجلَّ- على عباده، وقد تحدَّت أن تُكذَّب هذه النعمِ في أكثرِ من موضعٍ في هذه السورةِ، وبيَّنت أيضًا أنَّ هذه النعمْ إنَّما هي ربٍ عظيمٍ ورحيمٍ في عبادهِ، وفي ذلك مناسبةً في تسميةِ السورةِ بهذا الاسمِ، بالإضافةِ إلى أنَّ السورةَ بدأتْ بذكرِ اسمِ الرحمنِ.[3]

شاهد أيضًا: تفسير ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

سبب نزول سورة الرحمن

جاءَ في سبب نزول بعض آياتِ سورة الرحمن عددًا من الرواياتِ، وفي هذه الفقرة من مقال ما معنى ذواتا افنان، ذكر هذه الآياتِ وبيانِ سببِ نزولها، وفيما يأتي ذلك:[4]

  • لقد نزلتْ سورةُ الرحمنِ ردًا على قول المشركينَ الذي حكاه الله -عزَّ وجلَّ- على لسانِهم والذي هو: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱسْجُدُواْ لِلرَّحْمَٰنِ قَالُواْ وَمَا ٱلرَّحْمَٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا}،[5] حيث أكدت هذه السورةُ صفةُ الرحمنِ وأثبتتها.
  • لقد نزل قول الله تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِۦ جَنَّتَانِ}،[6] بالصحابيِّ الجليل أبي بكرٍ الصديقَ، والذي تمنى أن يكونَ نبةً خضراءَ أو أنَّه لم يُخلق، وذلك عند تذكره ليوم القيامة وما في من أهوالٍ.
  • لقد نزلت سورة الرحمنَ كردٍ على من قال أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد تعلم من بشرٍ؛ حيث جاءت لتبيِّن أنَّ الذي علَّم النبيَّ هو الله عزَّ وجلَّ.

شاهد أيضًا: تفسير الأرواح جنود مجندة ما تشابه منها ائتلف وما تناكر منها اختلف

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان ما معنى ذواتا افنان، وفيه تمَّ بيان أقوال عددٍ من المفسرينَ في معنَاها، كما تمَّ بيانُ أنَّ هذه الآيةَ هي آيةٌ من آياتِ سورة الرحمن؛ لذلك فقد تمَّ ذكر نبذةٍ مختصرةٍ عن هذه السورةِ، كما تمَّ بيان سبب نزولها، وسبب تسميتها بهذا الاسم.

المراجع

  1. ^ quran7m.com , ذواتا أفنان , 12/12/2021
  2. ^ مجمع الزائد، الهيثمي
  3. ^ saaid.net , دلالة أسماء السورة القرآنية على موضوعاتها ومحاورها , 12/12/2021
  4. ^ al-eman.com , أسباب النزول , 12/12/2021
  5. ^ الفرقان: 60
  6. ^ الرحمن: 46
325 مشاهدة