ما هو مرض العضال .. شرح لأعراض وعلاج الوهن العضلي الوبيل

كتابة أسماء - آخر تحديث: 11 سبتمبر 2020 , 22:09
ما هو مرض العضال .. شرح لأعراض وعلاج الوهن العضلي الوبيل

ما هو مرض العضال سؤال يتبادر إلى ذهن الجميع؛ لأنّ المرض العضال يُطلق عادة على كلّ مرض مزمن لا يُرجى شفاؤه، لكنّه في الواقع يُطلق على مرض (الوهن العضلي الوبيل)، وهو مرض يُضعف ويُتعِب كلّ العضلات الإراديّة، وناتج عن انهيار الاتّصال الطّبيعيّ بين الأعصاب والعضلات، ولا يوجد علاج للوهن العضلي الوبيل لكن يمكن للعلاج التّخفيف من علاماته وأعراضه، مثل ضعف عضلات الذّراع أو السّاق، وازدواجيّة الرّؤية، وتدلّي الجفون، وصعوبة الكلام، والمضغ والتّنفّس، ويمكن أن يُصيب الأشخاص في أيّ عمر.[1]

ما هو مرض العضال

المرض العضال أحد أمراض المناعة الذّاتيّة التي تؤدّي بالجهاز المناعيّ إلى سدّ أو تدمير بعض العضلات ومستقبِلات الأعصاب، والنّتيجة هي انقطاع الاتّصال عند الموصِل العصبيّ العضليّ، ومنعه من إحداث تقلّصات العضلات، ويكون ظهور أعراضه تدريجيًّا، وقد تكون فجائيّة، ومنها ما يلي:[2]

  • ضعف العضلات: أهم أعراض الوهن العضليّ الوبيل ضعف عضلات الهيكل العظميّ الإراديّة.
  • مشاكل عضلات العين: أكثر من نصف المصابين بالمرض العضال يعانون من مشاكل في العين، وتظهر لأنّ العضلات التي تتحكّم في العين وحركة الجفن تتأثّر بتلك الحالة، ومن المشاكل المرتبطة بالعين تدلّي الجفون، والرّؤية المزدوجة (الرّأسيّة والأفقيّة)، وخزل العين (شلل جزئيّ في حركات العين).
  • ضعف عضلات الوجه والحنجرة: يمكن أن يسبّب الوهن العضليّ الوبيل أعراضًا في عضلات الوجه والحلق، ومنها عسر الكلام؛ إذ يبدو الصّوت أجشًّا أو ضعيفًا، وعسر البلع، ومشاكل في المضغ، وتغيُّر في تعابير الوجه، مثل الابتسامة المزمنة أو التّجهّم المستمرّ.
  • ضمور العضلات: إنّ بعض المصابين بالمرض العضال يُصابون نادرًا بضمور عضلات الوجه واللّسان.
  • ضعف أعضاء الجسم الأخرى: ينتشر ضعف العضلات في النّهاية إلى الرّقبة والذّراعين واليدين والسّاقين والقدمين، ولن يتمكّن المصاب من من رفع ذراعيه، أو أداء أيِّ مهمّة بدنيّة، مثل المشي أو صعود الدّرج.
  • الإنهاك: أحد أكثر أعراض الوهن العضليّ الوبيل وضوحًا هو التّعب، ويؤثّر سلبيًّا على قدرة المصابين على أداء أنشطة حياتهم اليوميّة، والحصول على نوعيّة حياة جيّدة.

علاج الوهن العضلي الوبيل

لا يوجد علاج للمرض العضال والهدف منه إدارة الأعراض والتّحكّم في نشاط جهاز المناعة لدى المصابين، والعلاجات المتاحة هي:[3]

  • الأدوية: يمكن استخدام الكورتيكوستيرويدات، ومثبّطات المناعة، ومثبطات الكولينستيراز؛ لزيادة التّواصل بين الأعصاب والعضلات.
  • إزالة الغدّة الزّعتريّة: الغدّة الزّعتريّة جزء من جهاز المناعة، وبمجرّد إزالتها يقلّ ضعف العضلات عند المصابين.
  • تبادل البلازما: تزيل هذه العمليّة الأجسام المضادّة الضّارّة من الدّم؛ ممّا قد يؤدّي إلى تحسين قوّة العضلات، وهي علاج قصير الأمد.
  • الجلوبيولين المناعيّ الوريديّ: الجلوبيولين المناعي الوريدي (IVIG) هو أحد منتجات الدّم التي تأتي من المتبرّعين، ويُستخدَم لعلاج المناعة الذّاتيّة، ويؤثّر على تكوين الأجسام المضادّة ووظيفتها.

نمط الحياة للمصابين بالمرض العضال

للمساعدة في تخفيف الأعراض للمصابين بالوهن العضليّ الوبيل في المنزل يمكن اتّباع ما يلي:[3]

  • الحصول على قسط وافر من الرّاحة لتقليل ضعف العضلات.
  • ارتداء رقعة العين إذا كان المصاب منزعجًا جدًّا من الرّؤية المزدوجة.
  • الرّاحة وعد الإجهاد أو التّعرّض للحرارة إذ يمكن أن يؤدّي كلاهما إلى تفاقم الأعراض.
  • إخبار الطّبيب عن أيّ أدوية أو مكمّلات يتناولها المصاب؛ لأنّ بعض الأدوية تزيد الأعراض سوءًا، وقبل تناول أيّ دواء جديد يجب استشارة الطّبيب للتّأكّد من سلامته.

سؤال ما هو مرض العضال يتطلّب شرحًا طويلًا خاصّة وأن لمرض (الوهن العضليّ الوبيل) الكثير جدًّا من الأعراض التي قد تظهر فجأة أو بالتّدريج، ومع أنّه يمكن الإصابة به في أيِّ عمر، إلّا أنّ النّساء فوق سنّ 40 معرّضات له أكثر، والرّجال فوق سنّ 60 معرّضون له أكثر، ولا يمكن علاجه، وكلّ ما تفعله الأدوية المتاحة هو تخفيف الأعراض.[1]

المراجع

  1. ^ mayoclinic , Myasthenia gravis , 10-9-2020
  2. ^ verywellhealth , Symptoms of Myasthenia Gravis , 10-9-2020
  3. ^ healthline , Treatment options for myasthenia gravis , 10-9-2020
74 مشاهدة