متى ترفع الاعمال في شعبان

متى ترفع الأعمال في شعبان

متى ترفع الاعمال في شعبان ؟، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ شعبان هو الشهر الثامن من شهور السنة القمرية، وسُمي بذلك لتشعب القبائل العربية وافتراقها للحرب بعد قعودها عنه في شهر رجب، وسيتمُّ تخصيص هذا المقال لبيان موعد رفع الأعمال فيه، كما سيتمُّ بيان حكم الصيام فيه، وفي الختام سيتمُّ ذكر فضله، وفيما يأتي ذلك:

متى ترفع الاعمال في شعبان

من المعلوم أنَّ شعبان شهرٌ تُرفع فيه الأعمال بدليل ما رُوي عن أسامة بن زيد -رضي الله عنه- أنَّه قال: “يا رسولَ اللَّهِ ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ ؟ ! قالَ : ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ”،[1] وقد بنى بعض العلماء على ذلك أنَّ اليوم الذي تُرفع فيه الأعمال هو يوم النصف من شعبان، ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ لم يرد في صحيح السنة على تخصيص ليلة النصف من شعبان لرفع الأعمال، إلا بعض الآثار الضعيفة.[2]

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان

حكم الصيام في شعبان

يجوز للمسلم صيام شهر شعبان كلَّه أو بعضه، ودليل ذلك ما رُوي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنَّها قالت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لم أرَهُ في شَهرٍ أكثَرَ صِيامًا منه في شَعبانَ، كان يَصومُ شَعبانَ كُلَّه إلَّا قَليلًا، بل كانَ يَصومُ شَعبانَ كُلَّه”،[3] أمَّا تخصيص النصف الثاني منه في الصيام فيحرم على المسلم، باستثناء حالاتٍ معينة، وهي:[4]

  • من كانت عادته الصيام، فيستمر على عادته كمن اعتاد صيام الاثنين والخميس، أو صيام أيام البيض.
  • من شرع في صيام شعبان من بدايته، وذلك كأن يصوم أياماً من النصف الأول من شعبان وأياماً من النصف الثاني منه.
  • من نوى قضاء صيام واجب أو نذر أو كفارة.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام القضاء في شعبان

فضل شهر شعبان

بعد الإجابة على سؤال متى ترفع الاعمال في شعبان ؟ سيتمُّ بيان فضل شهر شعبان، ومن المعلوم أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- فضَّل بعض الشهور على بعض، ومن هذه الشهور العظيمة شهر شعبان، ومن أهمِّ فضائل هذا الشهر الفضيل أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- يغفر فيه ذنوب العباد، وفيما يأتي بعض الأدلة من السنة النبوية المطهرة:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ اللهَ تعالى لَيطَّلِعُ في ليلةِ النصفِ من شعبانَ فيغفرُ لجميعِ خلْقِه ، إلا لمشركٍ أو مشاحنٍ”.[5]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ” إذا كان ليلةُ النصفِ من شعبانَ اطَّلَعَ اللهُ إلى خلْقِه ، فيغفرُ للمؤمنينَ ، و يُملي للكافرينَ ، و يدعُ أهلَ الحِقْدِ بحقدِهم حتى يدَعوه”.[6]

شاهد أيضًا: دعاء ليلة النصف من شعبان

متى ترفع الاعمال في شعبان، مقال تمَّ فيه بيان موعد رفع الأعمال في شهر شعبان، وبيان صحة ذلك من عدمه، كما تمَّ في بيان حكم الصيام في هذا الشهر الفضيل، وفي الختام تمَّ بيان فضله مع الدليل من السنة النبوية المطهرة.

المراجع

  1. ^ صحيح النسائي، الألباني، أساة بن زيد، 2356، حديث حسن
  2. ^ كتاب الأساس في السنة وفقهها - العبادات في الإسلام، سعيد حوى، ص2648 , https://al-maktaba.org/book/33202/2718 , 27/3/2021
  3. ^ تخريج المسند، شعيب الأرناؤوط، عائشة أم المؤمنين،25101، حديث صحيح
  4. ^ aliftaa.jo , حكم صيام شهر شعبان , 27/3/2021
  5. ^ صحيح الجامع، الألباني، أبي موسى الأشعري، 1819، حديث صحيح
  6. ^ صحيح الجامع، الألباني، أبي ثعلبة الخشني، 771، حديث حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *