متى يبدا التسنين عند الاطفال

متى يبدا التسنين عند الاطفال

متى يبدا التسنين عند الاطفال وما أهم الأعراض والعلامات المرافقة له، يعتبر التسنين من التجارب الهامة والمؤلمة التي يمر بها الطفل إذ تترافق مع مجموعة من الأعراض والعلامات التي يمكن أن تكون شديدة لدرجة قد تثير قلق الأهل وتدفعهم إلى استشارة الطبيب للحصول على النصائح والتدابير العلاجية المناسبة، وسيتم اليوم من خلال موقع محتويات الإجابة عن سؤال متى يبدا التسنين عند الأطفال.

متى يبدا التسنين عند الاطفال

يعتبر التسنين من التجارب الصعبة التي يمر بها الطفل والتي تنعكس على مزاجه وتصرفاته وتفاعله مع والديه، ويبدأ التسنين عند غالبية الأطفال في المدة التي تتراوح بين الشهر الرابع والشهر السادس من العمر وتستمر الأسنان الجديدة بالبزوغ حتى عمر 33 شهر تقريبًا (حوالي 3 سنوات)، ويجب التنويه بأن العمر الذي يبدأ به التسنين مختلف من طفل لآخر ولذلك لا يمكن تحديد موعد دقيق لذلك، ويكون ترتيب بزوغ الأسنان حسب العمر كما يلي:[1]

  • القواطع المركزية: تعتبر القواطع المركزية العلوية والسفلية الأسنان الأولى بالظهور إذ يمكن للأهل ملاحظة وجودها عند طفلهم بين عمر شهور6 و12 شهر.
  • القواطع الجانبية: تلي القواطع الجانبية القواطع المركزية مباشرةً حيث تظهر بين عمر 9 أشهر و12 شهر.
  • الضرس الأول: يمكن للأهل رؤية الضرس الأول لطفلهم بين عمر 13 شهر و19 شهر.
  • الأنياب: تظهر الأنياب بعد الضرس الأول بين عمر 16 شهر و22 شهر.
  • الضرس الثاني: يعد الضرس الثاني هو آخر أسنان الطفل بالبزوغ حيث يظهر بين عمر 25 شهر و33 شهر.

شاهد أيضًا: نمو الأسنان عند الأطفال وأهم النصائح لسلامة مرحلة التسنين

الأعراض والعلامات المرافقة لبدء التسنين عند الأطفال

يترافق التسنين عند الطفل مع مجموعة من الأعراض والعلامات المزعجة للطفل في الدرجة الأولى وللأهل في الدرجة الثانية، ومن أهمها:[2]

  • احمرار لثة الطفل وانتفاخها في المكان الذي سيبزغ فيه السن، وتعتبر هذه العلامة من العلامات المبكرة للتسنين والتي يمكن ملاحظتها قبل بدء هذه العملية.
  • الإلعاب الزائد لدى الطفل فعلى الرغم من أن سيلان اللعاب من فم الطفل أمر طبيعي ولكن يمكن للأم أن تلاحظ زيادة الكمية المُفرزة، ويعتبر ذلك علامة واضحة على التسنين في حال ترافقه مع أعراض وعلامات أخرى.
  • عدم قدرة الطفل على النوم بشكل متواصل إذ يستيقظ عدة مرات خلال الليل بسبب الآلام الشديدة المرافقة لعملية التسنين والتي تحرم الطفل والأهل من النوم المتواصل الضروري للنمو والتطور الطبيعي.
  • آلام شديدة في الأذن اليمنى أو اليسرى لدى الطفل بسبب التعصيب المشترك بين الأذن ومنطقة الفم، ويعبّر الطفل عن هذه الآلام بالبكاء الشديد ووضع يده على أذنه.
  • اختلاف عادة الأكل لدى الطفل إذ تلاحظ الأم بأن عادات الأكل عند طفلها لم تعد كالسابق إطلاقًا، فبعض الأطفال يفقدون شهيتهم بينما تزداد شهية البعض الآخر، كما قد يرفض الطفل الرضاعة ويميل إلى الطعام الصلب والعكس صحيح.
  • ارتفاع درجة الحرارة بشكل معتدل ويترافق ذلك عادةً مع البكاء المتسمر والنوم المتقطع، وهنا يجب استشارة الطبيب على الفور لنفي الأسباب الالتهابية للأعراض السابقة.
  • الاضطرابات الهضمية كعسر الهضم والإسهال، ومن الجدير بالذكر بأن الإسهال خفيف الشدة من الاعراض الشائعة المرافقة للتسنين، وهنا يجب على الأم توخي الدقة والبحث عن وجود أعراض هضمية أخرى كالغثيان والإقياء فذلك قد يكون دليل على وجود اضطراب جدّي في الجهاز الهضمي.
  • البكاء المستمر وتعكر مزاج الطفل ورفضه اللعب مع أهله أو مع الأطفال الآخرين، كما يصبح الطفل سريع الغضب وينعكس ذلك على نوعية حياة الأسرة كاملةً.

شاهد أيضًا: متى تطلع اسنان الطفل وأسباب تأخر ظهور الأسنان عند الأطفال

نصائح لتخفيف أعراض التسنين عند الأطفال

هناك العديد من النصائح التي تساعد على تخفيف أعراض التسنين عند الأطفال، وبالتالي يجب على كل أم أن تكون على معرفة بها، ومن هذه النصائح:[3]

  • تبريد اللثة من خلال الضغط عليها بقطعة قطن مبللة بالماء البارد إذ يساعد ذلك على تسكين الألم وتخفيف شعور الطفل بلثته المنتفخة والمتضخمة.
  • إعطاء الطفل عضاضة التسنين ليضغط عليها بوساطة أسنانه إذ يسكن ذلك آلام الطفل ويحسن مزاجه نوعًا ما.
  • وضع إصبع الأم بعد تنظيفه وتعقيمه في فم الطفل والسماح له بالعض عليه فذلك يمنح الطفل شعور بالراحة والأمان ويساعد على تخفيف آلامه في الوقت ذاته.
  • دهن المراهم المخدرة الموضعية على لثة الطفل فهناك أنواع متعددة من المستحضرات الدوائية المخصصة لمعالجة أعراض التسنين وتخفيف الآلام المتعلقة به لدى الطفل.
  • استخدام رضّاعة مناسبة ومريحة للطفل إذ يتم اختيار حلمة غير قاسية وغير لينة أيضًا ليمكن الطفل من الرضاعة والتغذية بشكل جيد.
  • استعمال مسكن للأم وخافض للحرارة في الحالات التي تترافق مع آلام شديدة تحرم الطفل من الطعام أو النوم.
  • استشارة الطبيب على الفور عند ملاحظة أعراض غير طبيعية أو علامات دالة على مرض آخر لدى الطفل.
  • اللجوء إلى الطب البديل والأعشاب والنباتات للتخفيف من أعراض التسنين، وسيتم التطرق إلى استخدام الأعشاب في علاج آلام التسنين عند الأطفال في الفقرة التالية.

استخدام الأعشاب لعلاج آلام التسنين عند الأطفال

يوجد العديد من الأعشاب التي تساعد على علاج آلام التسنين عند الأطفال، وقد أثبتت التجارب فعالية هذه الطريقة، وهذه الأعشاب هي:

  • ثمرة الورد: تعتبر ثمرة الورد من الأعشاب متعددة الفوائد بالنسبة للطفل فهي تساعد على تقوية الجهاز المناعي لديه وتخفف من شعوره بالألم إذ تعد من الأعشاب الغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب.
  • البابونج: يمكن القول بأن البابونج هو الحل السحري لقسم كبير من مشاكل الأطفال الرضع إذ يعمل على تخفيف القلق والتوتر والخوف لدى الطفل بالإضافة إلى تسكين الألم وتخفيف التهاب اللثة.
  • النعناع الأخضر: يمتلك النعناع البري آثار مشابهة للبابونج إلا أنه يلعب دور إضافي في فتح شهية الطفل وتشجيعه على الرضاعة أو تناول الطعام الصلب.
  • القرنفل: يؤثر القرنفل على جسم الطفل بشكل مشابه لتأثير المواد المخدرة ومسكنات الألم الموضعية، ويتم الحصول على الفائدة العظمى منه عندما يقوم الطفل بالعض على القرنفل.

كيفية استخدام الأعشاب لعلاج آلام التسنين عند الأطفال

يتم استخدام الأعشاب عند الأطفال عن طريق اتباع ما يلي:

  • وضع كمية قليلة من الماء في إناء مناسب.
  • وضع العشبة المراد استعمالها في الماء وغليها لمدة عشر دقائق.
  • إفراغ شاي الأعشاب الناتج في رضّاعة الطفل وتشجيعه على الشرب منها.
  • يمكن أن تقوم الأم بفرك العشبة السابقة على لثة الطفل بلطف إذ يعود ذلك بفائدة مضاعفة على الطفل الذي يحصل على تدليك للثة وتأثير الأعشاب الإيجابي في الوقت ذاته.

علاج الإسهال المصاحب لتسنين الأطفال

يعتبر الإسهال من أشيع الاضطرابات الهضمية المرافقة للتسنين عند الأطفال، ولكنه يكون خفيف عادةً وتتم السيطرة عليه باتباع ما يلي:

  • تغير العادات الغذائية للطفل والاعتماد على حليب الأم والحبوب والفواكه في النظام الغذائي اليومي للطفل.
  • تعويض السوائل التي خسرها الطفل وذلك عن طريق تزويده بالماء وشاي الأعشاب والشوربات وغيرها من الأغذية الغنية بالسوائل.
  • استشارة الطبيب في حال استمرار الإسهال أو زيادة شدته فقد يعود لسبب آخر غير التسنين.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال متى يبدا التسنين عند الاطفال، كما تم التطرق إلى أهم الأعراض والعلامات المرافقة لبدء التسنين عند الأطفال ومجموعة من النصائح التي تساعد على تخفيفها، وأخيرًا تم ذكر الأعشاب التي تساعد في علاج آلام التسنين عند الأطفال بالإضافة إلى طريقة استخدامها.

المراجع

  1. ^ healthline.com , When Do Babies Usually Start Teething? , 15/06/2022
  2. ^ nhs.uk , Baby teething symptoms , 15/06/2022
  3. ^ uhhospitals.org , Baby's Teeth Coming In? You Can Relieve Teething Pain Safely Without Medicine , 15/06/2022
38 مشاهدة