معنى الوعي الاجتماعي

كتابة سحر - تاريخ الكتابة: 11 مارس 2021 , 16:03
معنى الوعي الاجتماعي

معنى الوعي الاجتماعي كما حدده الكثير من المفكرين والباحثين كان في الأغلب يدور حول وعي الفرد بالمشكلات التي تواجه المجتمع أو التجمعات المختلفة بداخله كما وضع المفكرين عدة أنواع وتحليلات لهذا الأمر وفي هذا المقال نستعرض هذه المفاهيم والتحليلات المختلفة فتابعوا القراءة معنا

معنى الوعي الاجتماعي

مصطلح الوعي الاجتماعي يتركب من مفهومين وهما الوعي والاجتماعي، وأول من قام بالبحث عن هذا المفهوم هو “كارل ماركس” من خلال دراسته عن الطبقة الاجتماعي والوعي الطبقي ومن خلال بحثه فقد توصل إلى أن هذا المفهوم يحتوي على عدة تصورات ومفاهيم وآراء ومعتقدات تنتشر بين الكثير من أفراد المجتمع.

فالوعي يكون نتيجة لشيء يحاط بعالمنا وأنفسنا، كما أنه له دور مهم جداً في التطور الاجتماعي سواء كان هذا الدور إيجابي أو سلبي، فالأفكار المتواجدة لدى الناس تساعد على تطوير المجتمع ومواجهة أي عائق يوجههم بالإضافة إلى أنه شيء أساسي لتطور المجتمع والرفع من شأنه.

والوعي بشكل عام يشير إلى إدراك الإنسان عما يدور من حوله من مشاكل اقتصادية أو اجتماعية أو صحية أو غير ذلك، كما أن “تشارلز كولي” أكد أن الوعي الاجتماعي لا يمكن فصله نهائياً عن الوعي الذاتي أي لا يمكننا التفكير في المجتمع قبل أن نفكر في أنفسنا في البداية.

شاهد أيضاً: أسئلة دينية متنوعة لزيادة الوعي الديني

تأثير الوعي الاجتماعي على الفرد بشكل خاص

يجب أن يتعايش الفرد في مجتمع محيط بمعايير سلوكية وقيم أخلاقية، فقد تتطور كلاً من الأعراف والمعايير والقواعد الاجتماعية بمرو الوقت وتلك المعايير تغيرت بمرور الوقت نتيجة لتغيير الثقافات بين الأشخاص.

والأشخاص الذي تتجاهل هذه القواعد قد يعاقبون ويتم استبعدهم اجتماعياً، وطرق نشر الوعي في المجتمع قد تختلف على حسب ثقافة كل الشخص، ومن الطرق التي يمكن اتباعها لنشر الوعي هي الدعوة الجماهيرية  أو الحركات.

تأثير الوعي الاجتماعي على المجتمع بشكل عام

يوجد في كل مجتمع ثقافة خاصة به، ومن خلال هذه الثقافة يمكننا بناء هوايتنا على عكس المجتمع الآخر، فالبشر تميل إلى فكرة تقييم بالآخرين فهل هم أفضل منهم أو أسوأ بالإضافة إلى أن الأبحاث لها دور في السيطرة على المجتمع وذلك من خلال التسلسل الهرمي.

من أهم عوامل تحسين كفاءة إنجاز داخل أي مجتمع هي الثقة، نظراً لأنها تقلل مما يطلق عليه الاقتصاديون تكاليف المعاملات باستخدام عامل الثقة يمكننا تغير سلوك المجتمع.

يشمل الوعي الاجتماعي مجموعة فرعية من مجال الذكاء العاطفي وهما التنظيم الذاتي والوعي الذاتي والوعي الاجتماعي وهو يشير إلى الاهتمام بالآخرين والاهتمام بمشاعرهم سواء كانت مشاعر معلنة أو غير ذلك.

أهمية الوعي الاجتماعي

مع مرور الوقت والتقدم في النمو قد توصلنا إلى مهارات جيدة في الوعي الاجتماعي والوعي المجتمعي، فهما لهما دور في التعرف على كيفية فهم تناسب المرء مع مجتمعه وبالتالي يمكننا الحصول على ما نرغب في التعرف عليه من المجتمع، وبالتالي تساعدنا مهارات الوعي الاجتماعي على الفهم بدقة في المكان الذي نعمل فيه، وسهولة فهم المعلومات والتواصل مع الآخرين.

فالوعي الاجتماعي جزءاً مهماً في حياتنا لأنه يكون صدقات وعلاقات جيدة مما يجعلنا نعيش حياة سعيدة مليئة بالرضا وبالرغم من أن الوعي الاجتماعي لا يتطور خلال دراسة الطفل ألا أنه مهارة من المهارات الحيوية التي يجب على كل طفل تعزيزها، ويمكن للأطفال عند دراسة الوعي الاجتماعي سهولة التواصل مع البيئات المتغيرة، والتعرف على السلوكيات الجيدة.

مزايا الوعي الاجتماعي

واستكمال لموضوع معنى الوعي الاجتماعي، يوجد للوعي الاجتماعي مزايا سواء على المجتمع بشكل عام أو على الفرد بشكل خاص، وفي الآتي سنتعرف على مزايا الوعي الاجتماعي وبالتفصيل:

  • الوعي الاجتماعي قد يقل من الإدانة الخاطئة، بحيث اتخاذ الرحمة والتعاطف أمراً للقضاء على الصور النمطية والأفكار المسبقة.
  • للوعي الاجتماعي دوراً مهما لفهم أفكار الأشخاص، كما يزيد من الإيجابية من خلال التركيز على الأشياء الجيدة والبعد عن التركيز على الأشياء المضرة.
  • يساعد الوعي الاجتماعي على تشكيل تواصل صحي بين البشر، واحترام الآخرين والقدرة على تكوين علاقات جيدة بين الأفراد.
  • يقوم بخلق الأمل للإنسانية، إذا قام كل شخص باتخاذ وقت لكي يتجاوز أهمية الوعي الذاتي والتعامل مع أي فرد دون أن يصدر حكم، فيكون هناك أملاً على البشرية حتى وقتنا هذا.
  • الوعي الاجتماعي يعلمنا التقدير، أي نقوم بتقدير أي شخص مهما كان سواء كان مديراً أو سائقاً أو غير ذلك كما يجعلنا نرى الإنسان بشكل أفضل مهما كان يمتلك صفات أو أفكار.

كيفية نشر الوعي في المجتمع

الوعي في المجتمع لا يكون بتغيير سياسة  أو أي شيء من هذا النوع، بل أن الأمر يتعلق فقط بإخبار الناس بمعلومات جديدة مما يؤدي إلى انتشار الولاء الوطني وتنمية الوعي المجتمعي، أما بالنسبة لطرق نشر الوعي في المجتمع فتكون كالتالي:

  • توزيع النشرات والكتيبات بالمعلومات التي يجب على المواطنين التعرف عليها.
  • القيام بنظام حملة إعلامية اجتماعية، من جل أن يشترك فيها البشر والقيام بصناع القرار.
  • الذهاب إلى المجتمع من أجل إخبار الأشخاص في البيئة الخاصة عن أي مشكلة تتعرض إليها والعمل على حلها.
  • تقديم مشكلة ومناقشتها سواء كانت في مدرسة أو في مجتمع أو في مدرسة أو في مركز الشباب.
  • يمكنك البدء في عريضة للحصول على دعم الناس، وبعد ذلك يمكنكم تقديم ذلك إلى الصانع الخاص بالقرار.
  • تنظيم مسيرة سلمية أو القيام بتنظيم مظاهرة أو مسيرة.
  • عمل عرض مسرحي يتم فيه غناء أغنية ما أو القيام بتقديم عرض حول أي موضوع ما.

طريقة التطوير من الوعي الاجتماعي للمجتمع

  • الاحترام، وهو من أفضل طرق التطوير فمن خلالها يتم مراعاة تجارب أي شخص والتعرف على حقوقه أو رغباته.
  • التنظيم الذاتي، هو التحكم في العواطف نتيجة لأي رد سلبي من أي شخص ما.
  • خلق الدافع، وهو يشمل طريقة استخدام العوامل العاطفية من أجل تحقيق أي هدف شخصي.
  • الاستماع بنشاط، هو الانصات إلى شيء يستحق الانتباه إليه وذلك من أجل استغلال الوقت في فهم ما يقدم.
  • الوعي العاطفي هو ما ينتج من أي شخص نتيجة لما يشعر به من حالات مزاجية مختلفة.
  • التعاون، فهو جزء مهم للتطوير من الوعي الاجتماعي لمجتمعنا حيث يساعد على حل أي مشكلة ما مما يزيد من الوعي الفردي والمجتمعي.

تنمية الوعي الاجتماعي للفرد بشكل خاص

يجب على الفرد التعرف على نفسه، لأن هذا يساعده على التطوير من نفسه والزيادة من آلية الاستجابة الخاصة به، عليه بمراقبة الآخرين بعد التعرف على نفسه مباشرة على سبيل المثال التعرف على تعليقاتهم والأحداث التي يتعرضون إليها وكيف يوجهونها.

وفي نهاية المقال نكون قدمنا لكم معنى الوعي الاجتماعي، وفي حالة وجود أي استفسار لا داعي للتردد في وضع تعليق وسنقوم بالرد عليكم في أقرب وقت ممكن.

860 مشاهدة