ملخص قصة طفل وكلب ذات

كتابة فيصل - تاريخ الكتابة: 22 مايو 2021 , 19:05 - آخر تحديث : 22 مايو 2021 , 19:05
ملخص قصة طفل وكلب ذات

ملخص قصة طفل وكلب ذات وهي أحد النصوص ذات اللون الأدبي الجميلة جدًا والتي انتشرت مترجمة إلى اللغة العربية وحازت على استحسان الناس وجميع من قرأها، تستهدف القصة فئات عمرية معينة لترسخ مبادئ وقيم جميلة وإننا في هذا المقال سنأخذ نبذة عن هذه القصة كما أننا سنستعرض ملخص لها ونذكر شخصياتها الجميلة المؤثرة.

قصة طفل وكلب ذات

هي قصة جميلة جدًا لها طابع أدبي جميل ورائق موجهة لفئة الشباب ذوي الأعمار المتوسطة، وهي لا تعتبر رواية طويلة إنما قصة صغيرة من تأليف الروائية العالمية “أماليا رانديك”، وهذا ما يفسر اختيار أسماء الأبطال الغير عربية في الرواية، وتدور أحداث القصة حول الطفل “جوان” وعلاقة الصداقة التي تنشأ بينه وبين الكلب في القصة ضمن سلسلة من الأحداث المشوقة والجذابة التي تتوالى على طول القصة وتسردها الروائية رانديك بمهارة تلفت النظر.

شاهد أيضًا: ملخص رواية فوضى الحواس

ملخص قصة طفل وكلب ذات

فيما يلي نقدم ملخصًا سريعًا لأحداث القصة حيث يشمل الأحداث الأبرز والوقائع الأكثر تأثيرًا في مجرى السرد في القصة، وهذا ملخص قصة طفل وكلب ذات:

“يعود الأب “لابرا” ذات يوم كالعادة من عمله مساءً، ويكون ابنه “جوان”في انتظاره، لكن الابن يرى شخصًا يسير خلف أبيه فيشعر بالخوف، يتعرب الأب “لابرا” على الشخص الذي يسير خلفه ويتأكد من أنه السيد “ديفيز” ومعه كلبه “بلاك” لكنه لم يعتد مثل هذه الزيارات، لذا فكان الأب “لابرا” في حيرة من أمره ليعرف سبب زيارة “ديفيز” له، فيقطع السيد “ديفيز” حيرة الأب “لابرا” ليخبره بأنه أتى إليه زائرًا ليبقي الكلب “بلاك” عنده، ذلك لأنه سيغيب لفترة، وقد اختصه بذلك لمعرفته أن “لابرا” مهتم بالحيوانات.

قبل الأب “لابرا” استضافة الكلب “بلاك” وفرح الابن “جوان” بهذا الكلب المميز، وتأثر الكلب في بادئ الأمر وحزن لغياب سيده “ديفيز” لكنه سرعان ما قامت بينه وبين “جوان” الصغير علاقة مميزة جدًا تضاهي علاقة الأخوة، وكان الصغير دائم القلق فهو يترقّب خوفًا عودة السيّد “ديفيز” ووقتها سيحرمه من صديقه “بلاك” وذات يوم عاد الغائب “ديفيز” ليقضي على حلم الصغير “جوان”، عاد “ديفيز” ليأخذ كلبه ويشكر الأب “لابرا” على حسن استضافته كلبه العزيز طوال هذه المدة، وشعر الصغير “جوان” بالحزن على فراق الكلب وكذلك حزن الكلب لفراق الصغير.

أحس “ديفيز” بأن الكلب ليس كعادته، وكأنه فضل الصغير “جوان” عليه، وفي الوقت نفسه صرّح الصغير لأبيه “لابرا” بحاجته للكلب، فشعر الأب بالعجز أمام ابنه حيث أنه غير قادر على شراء كلب مثله أو أن يطلب من “ديفيز” الكلب، وكذلك شعر “ديفيز” بالعجز أمام كلبه فلم يعد قادرًا على إسعاده، وذات ليلة قرر الأب “لابرا” أن يرضخ لعاطفة الأبوة وذهب ل”ديفيز” ليطلب منه الكلب، وبينما هو في الطريق إليه قابل السيد “ديفيز” متجهًا له هو الآخر، ومعه الكلب “بلاك” بعد أن حركته عاطفته الإنسانية بأن يعيد الكلب إلى المكان الذي شعر فيه بالسّعادة”.

شاهد أيضًا: ملخص رواية الجريمة والعقاب

عناصر قصّة طِفل وكَلب ذَات

تحتوي القصة المميزة قصة طفل وكلب ذات على عدة عناصر جعلتها محكمة وزادت من جمالها لتناسق وتناغم هذه العناصر معًا، وفيما يلي نذكر أهم هذه العناصر:

  • عنصر المكان: معسكر المنجم – بيوت العمال.
  • الشخصيات الرئيسية: “جوان الصغير” الذي كان سعد بوجود الكلب وكان يطمح ويطلب من أبيه أن يستعيده، و”الكلب بلاك” الذي شعر مع الطفل جوان بسعادة أكثر مما كان يفعل مع سيده حتى جعله ذلك ينقلب من السعادة إلى الحزن عندما عاد إلى منزل سيده.
  • الشخصيات الفرعية: “الأب لابرا” وهو والد جوان العامل الذي وافق على الاحتفاظ بالكلب ثم أراد استعادته من أجل ابنه الصغير جوان، “السيد ديفيز” وهو صاحب الكلب والذي كان يسمى في أيضًا بـ”الجرينجو” والذي قرر أن يعيد الكلب حين استشعر عدم سعادته ورضاه ببعده عن الصغير جوان، “عمال المصنع”، “الميكانيكيين”، “زارعي ألغام”

شاهد أيضًا: ملخص رواية بسمة مدفونة في خيالي

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى خاتمة مقال ملخص قصة طفل وكلب ذات حيث أوردنا نبذة عن القصة وملخص وافي عن أحداثها وذكرنا شخصيات أبطالها وأدوارهم فيها.

181 مشاهدة