من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول

من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول

من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول، هو من الأسئلة التي قد يسألها المسلمون، فالصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد شهادة ألّا إله إلّا الله وأن محمّد رسول الله، وهي عماد الدين، ولا بدّ للمسلم أن يحرص على أدائها بأفضل صورة، وأن يحافظ على أركان الصلاة وواجباتها، ولكنّ الكمال لله وحده لذلك قد يسهو المصلّي على أمر ما في صلاته وفي هذا المقال سنتحدّث في أمر السهو عن التشهد الأول في الصلاة.

صيغ التشهد في الصلاة

قبل أن نجيب عن السؤال: من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول، سنتحدّ عن صيغ التشهد في الصلاة والتي وردت عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والتي اتفق العلماء  على انّها جميعًا جائزة وهي كالآتي:

  • “التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ الزَّاكِيَاتُ لِلَّهِ الطَّيِّبَاتُ الصَّلَوَاتُ لِلَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النبي وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ السَّلاَمُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ”.[1]
  • “التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النبي وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ”.[2]
  • “التَّحِيَّاتُ الْمُبَارَكَاتُ الصَّلَوَاتُ الطَّيِّبَاتُ لِلَّهِ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النبي وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إلا الله وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رسول اللَّهِ”.[3]

من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول

من قام إلى الركعة الثالثة ولم يجلس للتشهد الأول أو ما يُسمى بالأوسط، وذكر ذلك بعد قيامه وابتداء القراءة، فإنّه عليه مواصلة صلاته حتى يتمّها، ثم يسجد قبل السّلام سجدتين للسهو، وذلك بدليل حديث رواه عبدالله بن مالك بن بحينة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قَامَ مِنَ اثْنَتَيْنِ مِنَ الظُّهْرِ لَمْ يَجْلِسْ بيْنَهُمَا، فَلَمَّا قَضَى صَلَاتَهُ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ بَعْدَ ذلكَ”[4]، والله تعالى أعلم.[5]

حكم التشهد في الصلاة

بعد الإجابة عن السؤال: من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول، ففي الصلاة موضعين للتشهد وهما التشهد الأول أو الأوسط والتشهد الأخير، وسنتحدّث فيما يأتي عن حكم كلّ منهما عند المذاهب:

حكم التشهد الأول

فيما يخصّ التشهّد الأول أو الأوسط فقد قال الإمام مالك والإمام أبو حنيفة والإمام الثوري وإسحاق والليث وأبو ثور بأنّه غير واجب في الصلاة، أمّا أحمد وداود فقالوا بأنّه واجب، وفي حال تركه عمّدًا بَطلت صلاته، ومن تركه سهوًا فعليه أن يسجد سجود السهو، وصلاته صحيحة.[6]

حكم التشهد الأخير

وفيما يخصّ حكم اتشهّد الأخير فقد قال جمهور العلماء من حنفيّة ومالكيّة والإمام أحمد أنّه غير واجب، والقيام به مُستحبّ، وقيل أنّ التشهد الأخير سنّة عند المالكيّة، أمّا أصحاب المذهب الشافعيّ والحنبليّ فقالوا أنّ التشهّد الأخير هو أحد أركان الصلاة.[7]

وهكذا نكون قد عرفنا ما هي صيغ التشهّد في الصلاة، وعرفنا إجابة من قام الى الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول، وأخيرًا عرفنا حكم التشهد الأول والتشهّد الأخير.

المراجع

  1. ^تخريج شرح السنة , عبدالرحمن بن عبدالقاري،شعيب الأرناووط،3/183-184،حديث صحيح
  2. ^الأذكار , عائشة أم المؤمنين،النووي،91،حديث إسناده جيد
  3. ^سنن أبي داود , عبدالله بن عباس،أبو داود،974،سكت عنه
  4. ^صحيح البخاري , عبدالله بن مالك بن بحينة،البخاري،1225،حديث صحيح
  5. ^islamweb.net , حكم من قام ساهياً إلى الركعة الثالثة ولم يجلس للتشهد , 02-02-2021
  6. ^binbaz.org.sa , حكم من نسي التشهد الأول في الصلاة , 02-02-2021
  7. ^binbaz.org.sa , حكم من نسي التشهد الآخير في الصلاة , 02-02-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات