من معارك الدفاع عن الدرعية التي دارت في نخل سمحة

من معارك الدفاع عن الدرعية التي دارت في نخل سمحة

سنتحدث في هذا المقال معلومات من معارك الدفاع عن الدرعية التي دارت في نخل سمحة . وحصار الدرعية كان في عام 1818 للميلاد الموافق لـ 1233 هجري، بين الدولة السعودية الأولى والدولة العثمانية متمثلةً بقوات محمد علي باشا. وكانت مدينة الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى، في إقليم نجد في شبه الجزيرة العربية.

من معارك الدفاع عن الدرعية التي دارت في نخل سمحة

الإجابة: “العبارة صحيحة“، وهذه الواقعة كانت في أعلى الدرعية، وفيها انهزم أهل الدرعية نتيجةً للغدر والخيانة من قبل بعض أهل الدرعية. الذين أخبروا قوات ابراهيم باشا بنقاط الضعف في الدرعية والأماكن التي يسهل الدخول عبرها. فهجمت القوات العثمانية على متاريس أهل الدرعية وبروجهم، واقتحموا كل من مترسي عمر بن الإمام سعود الكبير، وفيصل بن الإمام سعود الكبير. ووجد الباحثون في التاريخ رسالة موجهةً من ابراهيم باشا إلى أبيه محمد علي باشا في 9 رمضان عام 1233، يذكر فيها خطته للنيل من مدينة الدرعية. وتنص على أن ابراهيم باشا وزع جنوده المشاة في 5 مجموعات، وأمر كل مجموعة منها بتركيز الهجوم على قسم من الدرعية. بدلًا من تطويق المدينة كاملةً بالجنود، إذ إن تطويق المدينة يحتاج لعدد كبير من الجنود، فتقدر المدة اللازمة للجندي المشاة ليطوف حول سور الدرعية كانت قرابة ساعتين ونصف. كما وجاء في الرسالة تفاصيل معارك حامية بين الإمام عبد الله بن سعود الكبير مع قوات ابراهيم باشا. قتل بنتيجة هذه الاشتباكات للإمام عبد الله الأخوين فيصل وتركي بن سعود الكبير.

نتيجة حصار الدرعية

بعد حصار دام ستة أشهر، من شهر آذار مارس عام 1818 وحتى شهر أيلول سبتمبر من نفس العام، جاءت نتيجة الحصار ما يلي:

  • سقوط الدولة السعودية الأولى.
  • أسر أفراد من عائلتي آل سعود وآل الشيخ، ونقلهم إلى مصر.
  • إعدام الإمام عبد الله بن سعود الكبير مع بعض أعوانه ورجاله في الأستانة.

شاهد أيضًا: من نواتج سقوط الدرعية.. كم استمر حصار الدرعية

قوات الدولة العثمانية خلال حصار الدرعية

الدولة العثمانية القوية كان لها امتداد واسع وجيوش في كل دولة تتبع لها. وقد تجمعت القوات والامدادت من كل الجهات دعمًا لحملة ابراهيم باشا. وفيما يلي أشهر القوافل والإمدادات التي دعمت ابراهيم باشا:

  • قافلة حاكم البصرة بكر آغا، جاءت مكونةً من أكثر من 1500 جمل يحملون المؤن والدقيق والرز والذرة دعمًا لقوات ابراهيم باشا.
  • المدينة المنورة أرسلت قوافلًا محملةً بالسلاح والبارود والقنابل والمدافع والبسقماط. إضافةً إلى أكثر من 5 آلاف رأس غنم، ومئتي جمل، وقمح وزبدة وذرة دعمًا لقوات ابراهيم باشا.
  • الإسكندرية أعدت حملةً بقيادة خليل باشا، مؤلفةً من 3 آلاف مقاتل، ولكن مدينة الدرعية سقطت قبل سقوطها.

واقعات ومعارك الدفاع عن الدرعية

دام صمود مدينة الدرعية ستة أشهر قبل سقوطها، دارت خلالها معارك ومواقع عدة:

  • واقعة العلب.
  • واقعة غبيراء.
  • واقعة سمحة النخل.
  • واقعة السلماني.
  • واقعة شعيب البليدة.
  • واقعة شعيب قليقل.
  • وقعة حريق المستودع.
  • واقعة الرفيعة.
  • الهجوم العام على الدرعية.

شاهد أيضًا: لم تنجح الحملات على الدرعية في عهد الامام محمد بن سعود

وفي ختام المقال من معارك الدفاع عن الدرعية التي دارت في نخل سمحة ، نرى أن سقوط الدرعية جاء بعد عدة وقائع ودفاع مستميت من قبل أهلها.

34 مشاهدة