من هو ‏ارطغرل

كتابة م/ منى برعي - آخر تحديث: 3 مارس 2020 , 10:03
من هو ‏ارطغرل

نال ارطغرل مؤخرًا شهرة كبيرة وذلك بسبب المسلسل التركي الشهير “قيامة ارطغرل” الذي تناول وسلط الضوء على سيرة الأمير العثماني ارطغرل، اذن من هو ‏ارطغرل ذاك الذي نال كل تلك الشهرة الواسعة؟

يعود اسم ارطغرل إلى مسمى طائر جارح يسمى بالعقاب، وهو مايوازيه باللغة التركية “‏tuğrul‏”، وحسبما تم تفسيرالاسم باللغة التركية ‏هو الجندي العقاب.‏

من هو ‏ارطغرل

  • يعد هذا الأمير من الأمراء القلائل الذين لم يتطرق التاريخ عن حياتهم الشخصية بطريقة أكثر تفصيلًا.
  • يرجع نسبه إلى السلطان سليمان شاه ‏التركماني الذي كان من أهم رؤساء قبيلة قايي آنذاك.
  • تتبع تلك القبيلة الأتراك الأوغوز الذين أتوا من المنطقة الشرقية بإيران، ‏هربًا من بطش المغول وظلمهم ليستقروا بعد ذلك في الأناضول.
  • أوردت بعض المصادرالقليلة نسب الأمير ارطغرل وذكرت من هو ‏ارطغرل فهو ارطغرل بن كندز آلب بن قايا آلب بن كوك آلب بن صارقوق آلب بن قايي آلب.
  • ذكرت بعض ‏الروايات أنه وعائلته كانوا من ضمن من يعملون على خدمة السلاجقة حيث أنهم عملوا على توليته لبلدة سكود ‏كنوعًا من الرضا عن مسيرته.

نشأة ارطغرل

  • اُختلف في محل ولادته، فبعض المصادر ذكرت ولادته بمدينة خلاط وأخرى ذكرت مولده بمدينة سكود القريبة من الأناضول.
  • كان من بين أبنائه السلطان عثمان الأول الذي عمل على تأسيس الدولة العثمانية.
  • ينتمي ‏هو وعائلته إلى المذهب الحنفي حيث أنهم يؤمنون بطائفة أهل السنة والجماعة.
  • كانت حياته من الحيوات التي تتميز ‏بالغموض ولم يتم معرفة الكثير من المعلومات عن حياته كباقي الأمراء والمماليك العثمانيين.
  • جُل ما عُرف حول الأمير مجرد عناوين رئيسية عن حياته وليست معلومات مفصلة. [1]

تاريخ ارطغرل

‏لم يتطرق التاريخ حول حياة ارطغرل وذلك بسبب الغموض الذي كان يسيطر على حياته، حتى أنه لم يتم ذكر شيء عن حياته في كتب التاريخ المعروفة والمشهورة، لدرجة أن البعض كان يرى أن ما تم ذكره عن حياة ‏ارطغرل في بعض المصادر هو بمثابة قصص أسطورية لا أصل لها ولا دليل، كما أن بعض المؤرخين لا يجزمون من ‏والده أهو السلطان سليمان شاه أم غندوز آلب.‏

‏الكثير يتساءل من هو ‏ارطغرل الذي لم تتطرق كتب التاريخ إلى حياته تفصيليا، حيث لم يرد ذكر الأمير العثماني ارطغرل ‏إلا على عملة معدنية قديمة وجدت منقوش عليها اسم الأمير ارطغرل، وتُرجح بعض المصادر السبب وراء غموض ‏حياة ارطغرل إلى ما فعله تيمورلنك عند قدومه إلى مدينة الأناضول، حيث قام بحرق أهم الأوراق الهامة بالمدينة، لذلك لم ‏تصل إلينا الوثائق الهامة التي تتناول حياة ارطغرل.‏

وكثير يُرجع غموض سيرة ارطغرل أيضا، إلى أنه لم يكن مشهورًا في قومه ولولا وصول أبنائه لخلافة الدولة، لما كان ذاع صيته لهذا الحد.

مولد ارطغرل

  • ‏اختلف المؤرخين في نسبه ولكن أكد أكثر من مصدر أن والدته هي هايماه آنا.
  • كان ترتيب ارطغرل الثالث بين إخوته، وقد عاش حياته الأولى بين أحضان والديه الذين حرصًا على تربيته تربية إسلامية صحيحة.
  • ‏ظهرت على ملامح ارطغرل الشجاعة والبسالة منذ صغره وكذلك علامات القيادة ‏والفروسية والإقدام وهو ما ميزه عن إخوته.‏

زواج ارطغرل

  • تزوج الأمير من السلطانة حليمة التي كانت داعمة له في الكثير من الأمور التي تعرض لها في مسيرة حياته.
  • تم الزواج فيما ‏بينهم في عام 1227، وكانت السلطانة حليمة هي ابنة السلطان غياث الدين السلجوقي نسبة إلى السلاجقة.
  • كانت من ‏النساء المتمتعات بالذكاء والحكمة حيث أنها شاركت ارطغرل في الكثير من القرارات المصيرية في مسيرتهم الحياتية.
  • كانت من النساء المشاركات في مؤسسة باجيان روم.
  • كانت هذه الحركة ‏تعمل على مساندة الدولة.
  • ذكرت بعض الروايات أن عدد النساء المنضمات لتلك المؤسسة كان مابين مئة ألف إلى ثلاثين ألف.
  • كان هدفهن الأول ‏هو مساندة ومساعدة الدولة بشتى الطرق الممكنة.‏
  • كان لدي لأرطغرل ثلاثة أبناء، أصغرهم عثمان الذي يعد مؤسسًا للدولة العثمانية. [1]
  • أنجب أرطغرل عثمان الذي قاد الكثير من المعارك  في صراع بطيئ عنيد ضد البيزنطيين، الذين سعوا للدفاع عن أراضيهم في المناطق النائية من الشاطئ الآسيوي التي استولى عليها عثمان في إنشاء دولته . [2]

ارطغرل في الأناضول

  • ‏عمل المغول على النهب والتخريب في الأناضول منذ أن حلوا بها، ولم يكتفوا بهذا الخراب والفساد فحسب بل قاموا بتهجير ‏الكثير من السكان.
  • كانت الإمارات الإسلامية في ذلك الوقت تعاني من الضعف والخذلان والتشتت.
  • جعلت حالة الضعف المغول يسعون فسادًا في شتى ‏بقاع الأرض دون رادع يعمل على إيقافهم فيما يفعلونه من خراب وفساد.
  • انتهى السعي بارطغرل في الأناضول، وبها ذاع وظهر صِيته، بعدما ناصر السلجوقيين، ووقتها كافؤه بإمارة بلدة قريبة من الأناضول.
  • بدأ بها أرطغرل في بناء وتوسيع ملكه، وظل على دعمه للسلاجقة، وبنى معهما علاقات قوية.
  • لم تكن حياة ‏ارطغرل في الأناضول حياة هادئة بل كانت مجموعة من الدروس التي برزت في مسيرته.‏

حياة ارطغرل

  • ‏كانت الغزوات والانتصارات من أهم ما ذُكر بمسيرة حياة ارطغرل.‏
  • كان أول تلك الحروب التي خاضها هي دفاعه عن الأمير علاء ‏الدين كيقباد الأول.
  • لم يكن يعلم الأمير السلجوقي من هذا الذي جعلته الشجاعة ‏ يتحرك دون تفكير للدفاع عنه.
  • ظل الأمير السلجوقي يبحث عن من هو ‏ارطغرل ذاك الذي قام بالدفاع ‏عنه دون أن يعرف من هو.‏
  • ‏عقب علم الأمير من هو ‏ارطغرل قام بتقريبه منه وجعله من أهم رجال الدولة.‏
  • عرف بلقب ‏‏”مقدمة السلطان” وذلك لتلك المكانة التي نالها لأنه كان يظل في مقدمة الجيوش في الكثير من الحروب التي يشارك ‏فيها ‏السلطان السلجوقي.
  • ‏عمل على تحقيق النصر في الكثير من الحروب التي كان يخوضها مع الأعداء.‏
  • اشتهر عن ارطغرل تلك البسالة والشجاعة ‏والإقدام في الحروب دون خوف أو فرار.‏
  • كان كل ذلك في سبيل إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى، فهو الدافع الأول الذي كان ‏يحركه في الكثير من الحروب التي خاضها في ‏مسيرة حياته التي كانت مليئة بالانتصارات والمواقف الإنسانية.‏

كيف مات ارطغرل

  • لم يرتضي ارطغرل بحياة عادية كبقية البشر بل اختار لنفسه تاريخًا يذكر لأبد الدهر .
  • قاد ارطغرل في حياته العديد من الفتوحات الإسلامية والمعارك مدافعًا عن دينه ووطنه.
  • كانت حياته مليئة بالجهاد في سبيل الله لإعلاء كلمته سبحانه وتعالى.
  • اختلفت المصادر التاريخية في تاريخ وفاته، ومنها من كتب أنه رحل في عام 1284 ‏.
  • قضى في الحياة ما يقرب من تسعين عامًا.
  • أمضى السنوات العشر الأخيرة من حياته بهدوء في قبيلته.
  • نقل جميع مسؤولياته إلى ابنه الأصغر عثمان ، بسبب تقدمه في السن. [3]
  • خلفه من بعده ابنه السلطان عثمان الذي أسس الإمبراطورية العثمانية التي عرفت ‏في أرجاء العالم بحكمه لها لحقبة من الزمان.
  • بعد وفاته دفنه ابنه عثمان في مقبرة، وجعل له مسجدا باسمه ولكنه لم يعد باقيا إلى الآن. [4]
  • تحول قبره في مدينة سكود إلى ضريح تعلوه قُبة، وقد تم وضع نافورة مياه بجواره ليكون من المعالم البارزة.
  • لم يذكر أي مصدر تاريخي كيف مات ارطغرل ولا أسباب وفاته.
  • لم يتوقف الجهاد الإسلامي بموته ورحيله ولكن تابع أبناؤه من بعده مسيرة الجهاد ‏الإسلامي، والدفاع عن الأوطان.

ظل الكثيرون يتساءلون من هو ‏ارطغرل ذلك الأمير الذي حقق كل تلك ‏الانتصارات في مسيرة حياته دون خوف أو ضعف بل ظل شجاعًا مقدامًا إلى أن وافته المنية، فلمن يتساءل من هو ‏ارطغرل هو ذلك ‏الأمير الذي قلما تأتي الحياة لنا بشجاع مثله يحركه العدل ويؤمن أشد الإيمان بالمساواة.

المراجع

  1. ^ historicales.com , Real History of all Characters in Dirilis Ertugrul , 2/3/2020
  2. ^ britannica.com , Ertugrul , 2/3/2020
  3. ^ islamichistoryproject.com , The Real History of Ertugrul , 2/3/2020
  4. ^ books.google.co.uk , Osman's Dream: The Story of the Ottoman Empire 1300-1923 , 2/3/2020
99 مشاهدة