من هي السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 5 مايو 2021 , 20:05
من هي السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين

من هي السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين هو واحد من الأسئلة المهمة التي يجهل الكثير من المسلمين جوابها، فقد ذخر التاريخ الإسلامي منذ نشأته بشخصيات سيدات كتبن أسماءهن بالذهب، ويجب علينا كمسلمين أن نكون على علم بهذه الأسماء، وأن نفتخر بها، وفي هذا المقال سنعرف من هي السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين.

من هي السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين

ان السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين هي الصحابية الجليلة رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمها خديجة بنت خويلد أم المؤمنين، فقد كان يوم وفاتها هو يوم النصر المبين للمسلمين بغزوة بدر، حيث ولدت السيدة رقية قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بسبع سنوات عن ما كان عمره عليه الصلاة والسلام ثلاثة وثلاثين عامًا، وكانت رقية متزوجة من عتبة بن أبي لهب، ولكنه طلقها بعد أن جاء الدين الإسلامي، وأسلمت رقية هي وأمها وأخواتها.

وبعد إسلامها تزوجت من الصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه في مدينة مكة المكرمة، ومن ثم تمت الهجرة من الحبشة إلى المدينة المنورة، وبعد ذلك مرضت مرضًا شديدًا أدى إلى وفاتها في يوم غزوة بدر، حيث استأذن عثمان بن عفان الرسول صلى الله عليه وسلم بالبقاء إلى جانب زوجته المريضة، وكان عمرها حين وفاتها ثلاثة وعشرين عامًا، وتُكنّى بأم عبدالله، وتُلقّب بذات الهجرتين.[1]

شاهد أيضًا: من هي اكبر بنات النبي محمد صلى الله عليه وسلم

زواج السيدة رقية من عثمان بن عفان

بعد طلاق السيدة رقية من عُتبة بن أبي لهب قدّر الله لها أن تتزوج من عثمان بن عفان رضي الله عنه الصحابي الجليل، وهو الزوج الصالح والرجل الكريم، وهو أحد النفر الثمانية الذين سبثوا للإسلام، فرزقها الله به بعد صبرها، لا سيّما وأنه ذو نسب عريق، وخُلُق كريم، ومال وفير، وقد أعزه الله سبحانه وتعالى بالإسلام وبشرف مصاهرة النبي صلى الله عليه وسلم حيث شاور عليه الصلاة والسلام ابنته رقية رضي الله عنها في أمر الزواج من عثمان، وأخذ منها القبول والموافقة بكل طاعة وحب، وبعد ذلك نقل عثمان رضي الله عنه عروسه رقية إلى بيته، حيث كان يعلم أن قريشًا سوف تغضب أشد الغضب عليه بسبب زواجه، وعاشت رقية حياةً سعيدة بجانب عثمان مشاركةً إياه دعوته وصبره، ورزقت منه بغلام سمّاه عبدالله، وتكنّى به.[2]

شاهد أيضًا: لماذا لقب عثمان بن عفان بذي النورين

وهكذا نكون قد بيَّنا من هي السيدة التي كان يوم الحزن عليها فرح المسلمين، وهي رقية بنت رسول الله صلى الله، وكانت وفاتها يوم نصر المسلمين بغزوة بدر، ومن خلال المراحل المهمة بحياتها بيَّنا زواجها بالصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه.

المراجع

  1. ^ marefa.org , رقية بنت محمد , 05-05-2021
  2. ^ ar.islamway.net , السيدة رقية بنت رسول الله , 05-05-2021
134 مشاهدة