موضوع قصير عن تلوث المياه

كتابة ياسمين - تاريخ الكتابة: 3 ديسمبر 2020 , 11:12
موضوع قصير عن تلوث المياه

 موضوع قصير عن تلوث المياه الذي يُعَدُّ أحد أهم عوامل التلوث المؤثرة بشكل سلبي للغاية على مستوى جودة الحياة التي من المفترض أن ينعم بها الإنسان داخل البيئة، ويرجع ذلك إلى أن العوامل المترتبة على تلوث المياه إنما تؤدي بشكل لا يُمكن إنكاره إلى إصابة الإنسان والحيوان بالأمراض الفتاكة والأوبئة شديدة الخطورة التي يقف العالم عاجزًا عن مواجهتها في الكثير من الأحيان، في هذا السياق؛ سوف تتناول الفقرات التالية موضوعًا قصيرًا عن مفهوم تلوث المياه وأسبابه وأهم طرق علاجه.

موضوع قصير عن تلوث المياه

نظرًا إلى أن مفهوم تلوث المياه يُعبر عن ظاهرة محفوفة بالخطر من كافة الجوانب؛ فكان لزامًا أن يتم تسليط الضوء على هذه المشكلة من أجل التمكن من إيجاد حلول جذرية لها، ولذلك تم إجراء بحث عن تلوث البيئة قصير على النحو التالي:

مقدمة: على الرغم من وجود مصادر طبيعية تؤدي إلى تلوث المياه؛ إلا أن مصادر التلوث الناتجة عن الأنشطة البشرية هي صاحبة النصيب الأكبر من أسباب تلوث المياه، ولا سيما أن العديد من الأشخاص لا يدركون مدى خطورة تلوث المياه لذلك؛ فهم لا يجدون أدنى مشكلة في التخلص من النفايات خاصهم في مياه الأنهار أو غيرها من المسطحات المائية، والكثير من المصانع أيضًا تٌلقي بالمخلفات والنفايات في المياه بدلًا من الاعتماد على وسيلة صحية للتخلص من هذه النفايات، وذلك، كان من الضروري أن يتم تسليط الضوء على تلك الظاهرة شديدة الخطر.

موضوع عن تلوث المياه: لقد أمرنا الخالق عز وجل ورسوله صلوات ربي وسلامه عليه بضرورة الحفاظ على المياه وترشيد استهلاك الماء النظيف والمحافظة عليه من التلوث ولا سيّما أن النظافة من الإيمان؛ ولكن من المؤسف أن الكثير من الأشخاص اليوم لا يكترثون لأمر الحفاظ على نظافة المياه؛ الأمر الذي قد نتج عنه ارتفاع نسبة التلوث المائي ونمو الميكروبات والطفيليات الضارة بها، وقد ترتب على ذلك بطبيعة الحال وصول تلك الكائنات الضارة إلى الإنسان عبر مياه الشرب ومياه الإرواء، والإصابة بالأمراض التي تضعف القوة وتنهك الصحة وتؤثر على دور الفرد بالنهوض بالمجتمع.

الخاتمة: لقد قام بعض من خبراء المحافظة على البيئة بالإشارة إلى أن عدم مواجهة مشكلة تلوث البيئة والعمل على حلها في أقرب وقت ممكن سوف تؤدي دون شك إلى تفاقم المشكلة، وسوف يكون من الصعب السيطرة عليها مستقبلًا، وقد نادى الخبراء أيضًا بضرورة ترشيد استهلاك المياه النظيفة قدر الإمكان ولا سيما أننا نحيا الآن في حِقْبَة زمنية أوشكت قيمة نقطة المياه النظيفة والصحية به أن تكون أغلى من نقطة البِترول.

بحث عن تلوث المياه كامل

على الرغم من أن مشكلة تلوث المياه من الموضوعات والقضايا التي تعاني منها البشرية منذ وقت طويل، إلا أنها لا تزل تجد اهتمام كبير بين الباحثين والعلماء من أجل الوصول إلى حل نهائي لها، وإليكم بحث عن تلوث المياه كامل:

مقدمة البحث: من الحقائق التي لا يُمكن إنكارها هو أن المياه تُعد واحدة من أهم استمرار الحياة على وجه الكرة الأرضية، وهذا السبب وحده؛ كفيل بأن يجعل كل فرد حريصَا على أن يقوم بدوره في الحفاظ على المياه من التلوث، من خلال مواجهة كافة أسباب التلوث بالتعاون والتكاتف مع الحكومات المنظمات المتخصصة في حماية البيئة من التلوث.

فقرة البحث: أشارت النتائج التي قد توصلت إليها العديد من البحوث العلمية إلى أن الوقت قد حان من أجل ابتكار طرق جديدة يُمكن من خلالها تنقية المياه والحفاظ عليها من التلوث، حيث إنه إلى جانب ترشيد الاستهلاك وتوجيه الأفراد إلى عدم إلقاء المخلفات في المياه، ووضع القوانين التي تلزم المصانع باستخدام وسائل صحية للتخلص من النفايات وغيرها، تمكن بعض العلماء من التوصل إلى طريقة يمكن من خلالها تنقية المياه من أدق الميكروبات مثل البكتيريا عبر تقنية النانوتكنولوجي عن طريق استخدام فلاتر معتمدة على هذه التقنية، ولقد ساهم ذلك في التخلص من عدد كبير من الميكروبات والفيروسات والبكتيريا التي كان من الصعب التخلص منها عبر طرق تنقية المياه التقليدية[2]

خاتمة البحث: يُذكر أن التقدم العلمي والتكنولوجي إلى جانب أنه قد أدى إلى ارتفاع نسبة تلوث المياه؛ إلا أن من جهة أخرى نجد أن العلماء يعتمدون على التكنولوجيا الحديثة من أجل استحداث طرق جديدة ومبتكرة وإبداعية تُساعد في الحصول على مياه نقية ونظيفة، ويُعد ذلك بارقة أمل مهمة وواحدة من إيجابيات مسيرة البشرية الحاليّة نحو التقدم التكنولوجي المذهل.

تعبير عن مصادر تلوث المياه

عبر البحث والدراسة والاستقصاء؛ تبين للباحثين أنه يُوجد مجموعة من المصادر التي تؤدي بشكل كبير إلى تزايد حدة مشكلة تلوث المياه، ومن المؤسف أن السيطرة على تلك الأسباب جميعها غنما يتطلب مجهود جبار من كافة الأفراد داخل المجتمع سواء الحكومات أو الشعوب أو المؤسسات المتخصصة في طرق المحافظة على البيئة من التلوث بمختلف أنواعه، ولقد شملت تلك المصادر ما يلي[1]:

مياه الصرف الصحي

تُعد مياه المجاري والصرف الصحي واختلاطها مع المياه النظيفة من أكبر أسباب تلوث المياه، حيث إنه على الرغم من أن حكومات الدول تضع قوانين صارمة من أجل الفصل بين الماء النقي ومياه الصرف الصحي، إلا أن التقارير قد أشارت إلى أن من أكبر الحوادث الخاصة بحدوث درجة كبيرة من التلوث في المياه كانت ناتجة من الاختلاط بينهما.

التلوث الزراعي

الكثير من الدول الزراعية تُعاني من نسبة كبيرة من تلوث المياه؛ ويرجع ذلك إلى الاستخدام غير المنضبط للأسمدة الزراعية والمبيدات الحشرية إلى جانب الآثار السلبية الملوثة للمياه الناتجة عن حرث وجرف الأرض وعن تربية الحيوانات مثل الماشية والأغنام جميعها من عوامل تلوث المياه

تسرب البِترول إلى المياه

يؤدي انسكاب النفط عبر الشاحنات والعبارات إلى مياه المسطحات المائية إلى تلوق المياه وجعلها غير آمنة للبشر، وقد أكدت العديد من التقارير أن إطلاق كَمّيَّة كبيرة جدًا من النفط والغاز المسال وغيرهم إلى مياه الأنهار والبحار والمحيطات سوف يؤدي دون شك إلى تدمير حياة الكائنات البحرية والبرية على حد سواء، ومن أهم مظاهر التسرب البترولي إلى المياه، ما يلي:

  • تسرب النفط من مرافق التخزين.
  • الانسكاب في المياه في أثناء التسليم.
  • التخلص المتعمد من نفايات البِترول والزيوت في مياه الصرف الصحي أو إلقائها في البحار والمحيطات.

المواد المشعة

تُعد النفايات المشعة هي مصدر آخر أيضًا لتلوث المياه، حيث يكثر في العصر الحالي استخدام المواد المشعة في محطات الطاقة النووية إلى جانب استخدامها في بعض العمليات الصناعية والأغراض الطبية، وغيرهم، إلى جانب تأثير النظائر المشعة التي توجد في البيئة بشكل طبيعي، وجميعها من العوامل التي إذا لم يتم التعامل معها بالكيفية العلمية السليمة؛ سوف تكون دون شك سببًا في تلوث المياه وربما تدمير البشرية على المدى البعيد.

إلقاء النفايات في المياه

نظرًا إلى مدى تأثير النفايات وأضرارها بمختلف أنواعها عند إلقاؤها في مياه النهار وعلى ضفاف الأنهر أيضًا وفي البحار والمحيطات، فلقد قامت بعض الدول بسن القوانين التي تجرم هذا الفعل وتعرض من يفعلها إلى المسائلة القانونية، ومع ذلك؛ فإن إلقاء النفايات في مصادر المياه المختلفة لا يزال قائمًا في عدد لا حصر له من البلدان.

في نهاية هذه المقالة، يكون قد تم التطرق بشكل تفصيلي إلى عرض موضوع قصير عن تلوث المياه إلى جانب توضيح أهم مصادر تلوث المياه التي يرعى علماء البيئة أنها الأخطر والأكبر ضررًا في إحداث تلوث المياه، مع عرض بحث كامل أيضًا يتناول مجموعة من أهم جوانب مشكلة التلوث المائي ومحاولة التصدي لها عبر بعض وسائل التكنولوجيا الحديثة.

المراجع

  1. ^ environmentlaw.org.uk , Sources of Water Pollution , 3-12-2020
  2. ^ recentresearchstudies.com , Application of Nanoparticles in Waste Water Treatment , 3-12-2020
4297 مشاهدة