نزول دم بعد العلاقة الزوجية في ايام التبويض

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 31 ديسمبر 2020 , 13:12 - آخر تحديث : 2 يناير 2021 , 20:01
نزول دم بعد العلاقة الزوجية في ايام التبويض

ما هي اسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية في ايام التبويض ؟، حيث أنه في في معظم الأحيان، لا يعتبر نزول الدم بعد العلاقة الزوجية أمرًا يدعو للقلق، وقد يختفي من تلقاء نفسه، ولكن في بعض الأحيان قد يشير إلى مشكلة أكثر خطورة، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتطرق كذلك بيان طرق تشخيص نزول الدم بعد العلاقة الزوجية، وطرق علاجه.

نزول الدم بعد العلاقة الزوجية

يعتبر النزيف المهبلي حالة شائعة لدى النساء اللواتي يعانين من الدورة الشهرية، ولكنه أكثر شيوعًا عند النساء بعد سن اليأس، وعلى الرغم من أن النزيف قد يكون مؤلمًا في بعض الأحيان، إلا أن السبب حميد إلى حد ما في معظم الحالات[1] ونتيجة لذلك وجد في إحدى الدراسات ، 9٪ من النساء في فترة الحيض يعانين من نزيف مهبلي بعد ممارسة العلاقة الزوجية بغض النظر عن العمر، في حين أن 46 إلى 63٪ من النساء يعانين من الجفاف أو الحكة أو النزيف أثناء أو بعد ممارسة العلاقة الزوجية بعد انقطاع الطمث، ويرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تؤثر على مرونة أنسجة المهبل[2]

نزول دم بعد العلاقة الزوجية في ايام التبويض

قد يحدث نزيف بسيط على شكل قطرات دم أو نزيف حاد بعد الجماع بسبب أحد الأسباب التالية:[3][4]

  • يحدث التهاب في الأنسجة المتبقية من غشاء البكارة، مما يؤدي إلى انتفاخ وتورم وألم ، كما يؤدي الاحتكاك بالجروح إلى حدوث نزيف.
  • بعد الولادة الطبيعية، أو الجراحة الموضعية، أو الغرز غير القابلة للشفاء، قد يحدث نزيف متقطع أثناء الجماع بسبب تندب وتمزقات في عنق الرحم.
  • جفاف المهبل بغض النظر عن أسبابه النفسية والعقاقير والهرمونية، أو عند بلوغ سن اليأس، مما يؤدي إلى انخفاض الإفرازات المهبلية، وبالتالي يصبح الجماع مؤلمًا وصعبًا.
  • الاحتكاك أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • التهابات في منطقة الفرج والمهبل بسبب الفطريات المهبلية أو المشعرات ويمكن أن تسبب الألم والحكة عند المرأة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • عدوى بطانة الرحم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، خاصة عند النساء اللواتي يتناولن موانع الحمل الفموية.
  • الأورام الحميدة في عنق الرحم أو بطانة الرحم، والتي تحدث غالبًا عند النساء في خلال الدورة الشهرية، ويمكن أن تسبب الألم والنزيف
  • نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم، والتي تسمى التهاب بطانة الرحم، والتي يمكن أن تسبب التهابًا، خاصة في الحوض وأسفل البطن.
  • خلل التنسج العنقي، والذي يحدث عندما تنمو خلايا غير سرطانية غير طبيعية في بطانة قناة عنق الرحم، ويمكن لهذه الزيادات أن تهيج الأنسجة المحيطة، خاصة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • الإصابة بالأمراض التي تسبب نزيفًا غير طبيعي أو جلطات دموية.
  • جروح الأعضاء التناسلية التي تسببها الأمراض المنقولة جنسياً، بما في ذلك الهربس التناسلي والزهري.
  • عدم وجود مداعبة كافية تؤدي إلى إفرازات مهبلية ترطب المهبل وتهيئته للجماع.
  • قد يكون السبب هو نزيف الحيض الطبيعي قبل أو بعد الدورة الشهرية.
  • يمكن أن يكون النزيف علامة على سرطان عنق الرحم أو المهبل.

عوامل الخطر نزول الدم بعد العلاقة الزوجية

هناك عدد من العوامل التي تزيد من خطر النزيف بعد العلاقة الزوجية، وتشمل هذه العوامل ما يلي:[3]

  • جفاف المهبل.
  • العلاقة الزوجية العدوانية.
  • الأدوية المثبطة للمناعة.
  • أمراض المناعة.
  • تاريخ عائلي للإصابة بجفاف المهبل أو الالتهاب.
  • تاريخ للإصابة بسرطان عنق الرحم أو الرحم.
  • أثناء انقطاع الطمث أو بعد انقطاع الطمث.
  • التعرض لمواد كيميائية أو مسببات الحساسية.
  • التهاب المهبل أو التهاب الرحم.
  • استخدام غسالات المهبل.
  • داء السكري.
  • ضغط مرتفع.

مضاعفات نزول الدم بعد العلاقة الزوجية

يجب على المرأة مراجعة الطبيب كلما كان النزيف بعد الجماع شديدًا ومتكررًا أو استمر لأكثر من بضع ساعات بعد العلاقة، كما يجب عليك مراجعة الطبيب إذا كان النزيف مصحوبًا بأعراض أخرى، بما في ذلك:[3]

  • حرقان أو حكة في المهبل.
  • إفرازات غير طبيعية.
  • آلام شديدة في المعدة.
  • الغثيان والقيء أو فقدان الشهية.
  • إحساس بالحرقان أثناء التبول أو أثناء الجماع.
  • الألم في أسفل الظهر.
  • الشعور بالتعب أو الضعف غير المبرر.
  • صداع أو دوار
  • شحوب غير طبيعي للبشرة.

تشخيص نزول الدم بعد العلاقة الزوجية

لا توجد إرشادات يمكن للأطباء استخدامها لتشخيص أو إدارة نزيف ما بعد العلاقة الزوجية، لكن الأطباء يطرحون سلسلة من الأسئلة حول التاريخ الطبي للمرأة والعائلة ويقومون بإجراء فحص بدني، ويمكن أيضًا إجراء اختبارات أخرى، بما في ذلك:[3]

  • تنظير المهبل.
  • اختبارات الثقافة للعدوى.
  • خزعات النمو غير الطبيعي والكتل.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المهبل.
  • خزعة بطانة الرحم.
  • تحاليل الدم.
  • إختبار الحمل

علاج نزول الدم بعد العلاقة الزوجية

في معظم الحالات لا يوجد سبب واحد واضح لنزيف بعد العلاقة الزوجية، ولكن خيارات العلاج المحتملة تشمل ما يلي:[3]

  • أدوية التزليق المهبلية.
  • المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا، مثل مرض الزهري والسيلان والكلاميديا.
  • أدوية لعلاج الالتهابات الفيروسية.
  • إزالة الاورام الحميدة وخاصة التي تسبب نزيف حاد أو التي تبدو غير طبيعية.
  • الجراحة أو العلاج إذا كان السبب هو السرطان.
  • جرعة منخفضة من علاج الإستروجين المهبلي.

نزول الدم بعد العلاقة الزوجية أثناء الحمل

من الشائع نسبيًا أن تنزف المرأة بعد العلاقة الزوجية أو في أي وقت آخر أثناء الحمل، وهذا نادرًا ما يشير إلى وجود شيء غير طبيعي، وهناك احتمالات عديدة، إذا كان النزيف المهبلي خفيفًا أو متوسطًا؛ يمكن أن تكون هذه علامة على انغراس الرحم، وخاصة في الحمل الأول، أو قد تكون نتيجة التغيرات الطبيعية في عنق الرحم، وفي حالات نادرة يكون يكون النزيف الحاد بدوره علامة على الإجهاض أو الوفاة والحمل خارج الرحم، وتحتاج المرأة إلى مراجعة الطبيب لتحديد السبب، خاصةً إذا كان النزيف حادًا واستمر لفترة أطول كان النزيف مصحوبًا بتشنجات أو تقلصات أو حمّى؛ فيجب مراجعة الطبيب على الفور، وعلى الرغم من أنه يمكن تجنب النزيف بعد العلاقة الزوجية عن طريق تجنب الجماع، إلا أنه لن يؤثر على السبب الأساسي.[5]

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي اسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية في ايام التبويض ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى بيان طرق تشخيص نزول الدم بعد العلاقة الزوجية، وطرق علاجه، وعوامل الخطر المتربطة به، وتمّ الحديث كذلك حول نزول الدم بعد العلاقة الزوجية أثناء الحمل

المراجع

  1. ^ verywellhealth.com , Vaginal Bleeding During or After Sex , 12/30/2020
  2. ^ hindawi.com , Postcoital Bleeding: A Review on Etiology, Diagnosis, and Management , 12/30/2020
  3. ^ medicalnewstoday.com , Is it normal to bleed after intercourse? , 12/30/2020
  4. ^ mayoclinic.org , Vaginal bleeding after sex , 12/30/2020
  5. ^ whattoexpect.com , Bleeding After Sex During Pregnancy , 12/30/2020
3320 مشاهدة