هل الشمس كوكب ام نجم

كتابة حسام - آخر تحديث: 24 أكتوبر 2020 , 14:10
هل الشمس كوكب ام نجم

هل الشمس كوكب ام نجم؟ ، وما الفرق بين النجوم و الكواكب؟، أسئلة مهمة في علم الفلك والتي احتاجت مئات السنين من البحث والدراسة العلمية للإجابة عنها، بحيث أن التساؤلات الكثيرة التي دارة حول شمسنا، ما حجمها، ومما تتكون، وكم تبعد، ومتى نشأت، وغيرها من الأسئلة المحيرة، جعلت هذه الكرة المضيئة في سمائنا محطة مهمة للعلماء و الباحثين في مجال علم الفلك.

ما هي النجوم

النجوم هي أجرام سماوية ضخمة تتكون في الغالب من الهيدروجين والهيليوم والتي تنتج الضوء والحرارة من التشكيلات النووية داخل قلبها، حيث إن نقاط الضوء التي نراها في السماء كلها على بعد سنوات ضوئية من الأرض هي في الغالب نجوم،  كما و تعد النجوم هي اللبنات الأساسية للمجرات، و التي يوجد منها بلايين في الكون من حولنا، ولكن من المستحيل معرفة عدد النجوم الموجودة بالتحديد، وبذلك قد يقدر علماء الفلك أنه في مجرتنا درب التبانة وحدها، يوجد حوالي 300 مليار نجم.[1]

هل الشمس كوكب ام نجم

الشمس هي نجم و تتواجد في مركز النظام الشمسي، وهي عبارة عن كرة شبه مثالية من البلازما الساخنة، كما و يتم تسخينها حتى تتوهج عن طريق تفاعلات الاندماج النووي في قلبها كما حال بقية النجوم، حيث أنها تشع الطاقة بشكل أساسي كضوء وأشعة تحت حمراء، و بذلك تعتبر الشمس أهم مصدر للطاقة للحياة على وجه الأرض.
تعد الشمس أكبر جسم يحتوي على 99.8% من كتلة النظام الشمسي، ويبلغ قطرها حوالي 109 ضعف قطر الأرض، كما و يمكن أن تتسع الشمس إلى حوالي مليون كوكب داخلها، بحيث تبلغ درجة حرارة الجزء المرئي من الشمس حوالي 10000 درجة فهرنهايت أي ما يعادل 5500 درجة مئوية، بينما تصل درجات الحرارة في القلب إلى أكثر من 27 مليون فهرنهايت أي ما يعادل 15 مليون درجة مئوية، حيث وبأختصار سنحتاج إلى تفجير 100 مليار طن من الديناميت كل ثانية لمطابقة الطاقة التي تنتجها الشمس، وفقا لوكالة ناسا، فإن الشمس واحدة من أكثر من 300 مليار نجم في مجرة ​​درب التبانة، تبعد حوالي 25000 سنة ضوئية من قلب المجرة، وتكمل دورتها مرة كل 250 مليون سنة،كما أنها تعد صغيرة نسبيًا، وهي جزء من جيل من النجوم يعرف بإسم القزم الأصفر.[2]

حقائق وأرقام عن الشمس

تم التعرف على التأثير الهائل للشمس على الأرض منذ عصور ما قبل التاريخ، لدرجة أن بعض الثقافات اعتبرت الشمس إلهاً، وهنا بعض الأرقام و الحقائق عن الشمس:[3]

  • ستستمر الشمس في الاحتراق لنحو 130 مليون سنة بعد أن تحترق من خلال كل الهيدروجين، وبدلاً من ذلك تحرق الهيليوم، خلال هذا الوقت سوف يتوسع إلى الحجم الذي سيبتلع عطارد والزهرة والأرض، و عندما تصل إلى هذه النقطة ستصبح نجمة حمراء عملاقة.
  • تسير الشمس بسرعة 220 كم في الثانية في الفضاء.
  • بمجرد أن تكمل الشمس مرحلتها العملاقة الحمراء، سوف تنهار و لكن سيتم الاحتفاظ بكتلتها الضخمة ، وسيكون لها حجم مشابه لحجم الأرض.
  • يستغرق وصول الضوء من الشمس إلى الأرض ثماني دقائق.
  • متوسط ​​المسافة من الشمس و الأرض حوالي 150 مليون كيلومتر.
  • تدور الشمس في الاتجاه المعاكس للأرض مع دوران الشمس من الغرب إلى الشرق بدلاً من الشرق إلى الغرب مثل الأرض.
  • تدور الشمس عند خط الاستواء بسرعة أكبر من دورانها بالقرب من قطبيها. يُعرف هذا بالدوران التفاضلي.
  • للشمس مجال مغناطيسي قوي، عندما تطلق الشمس طاقة مغناطيسية أثناء العواصف المغناطيسية، تحدث التوهجات الشمسية التي نراها على الأرض كبقع شمسية.
  • تولد الشمس رياحاً شمسية، و هي انبعاثات من البلازما تنشأ في طبقة الشمس المعروفة باسم الهالة ويمكنها السفر عبر النظام الشمسي بسرعة تصل إلى 450 كم في الثانية.
  • يتكون الغلاف الجوي للشمس من ثلاث طبقات: الفوتوسفير والكروموسفير والهالة.
  • الشفق القطبي والشفق القطبي ناتج عن تفاعل الرياح الشمسية مع الغلاف الجوي للأرض.

في ختام المقال، استطعنا الإجابة على سؤال، هل الشمس كوكب ام نجم؟، وقد عرفنا أن الشمس نجم يعتبر صغير نسبياً مقارنة بأقرانه من النجوم، وقد لخصنا مدى تأثير هذا النجم على الأرض وكم هو لبنة أساسية في نظامنا الشمسي.

المراجع

  1. ^ nationalgeographic.com , Everything you wanted to know about stars , 24/10/2020
  2. ^ space.com , The sun , 24/10/2020
  3. ^ theplanets.org , Sun Facts , 24/10/2020
272 مشاهدة