هل تجوز الزكاة على الأخ وما حكم الاسلام في ذلك

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 26 يوليو 2020 , 12:07 - آخر تحديث : 26 يوليو 2020 , 19:07
هل تجوز الزكاة على الأخ وما حكم الاسلام في ذلك

هل تجوز الزكاة على الأخ ؟ من التساؤلات الدينيّة التي يرغب الكثير من النّاس، وخاصّةً المسلمون الملتزمون بأمور الدّين في معرفتها، وذلك لأن الإسلام قد حدّد مصارف مُعيّنة؛ لصرف الزّكاة والصدقات، ويجب على المُسلم أن يلتزم بها؛ حتى تتحقّق له الفائدة المرجُوّة من الزكاة، وينال الأجر العظيم من ربّ العالمين في الدّنيا والآخرة، وفيما يلي سنتعرّف على حكم الشّرع في إعطاء الزّكاة للأخ.

تعريف الزكاة

الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة، ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلّم- بعد الصلاة، وقبل الصّوم، وهي من الأركان الرئيسة التي تُحافظ على تقوية أواصر المحبة والمودة بين المسلمين، وقدعرّف أهل اللغة الزّكاة بأنها: النّموّ والزيادة، وقد عرّفها أهل الفقه بأنها: جزءٌ من مال مخصوص يُخرجه المُسلم لطائفةٍ معيّنة من النّاس بمقدار مخصوصٍ، ويشترط في هذا المال أن يكون قد بلغ النّصاب التي حدّدته الشريعة الإسلامة، وسُميّت الزكاة زكاةً؛ لأنها تُنمّي المال وتُزيده لا تنقص منه، وقد حدّد القرآن الأصناف التي تجب فيها الزّكاة، فقال -تعالى- في كتابه العزيز:

“إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ” (التوبة: 60)

هل تجوز الزكاة على الاخ المحتاج

الأخ من أقرب النّاس إلى أخيه، وقد دعت الشريعة الإسلامية إلى وجوب أن يقف المُسلم بجانب أخيه المُسلم دون أن يربطهما أيّ نسبٍ سوى الإسلام، فما بالُك لو كانت الأخوة أخوة إسلام ونسبٍ؟، وقد حدّدت الشريعة الإسلامية الأصناف التي تجب لها الزكاة، ومن ضمن الأصناف ” والغارمين”، فالغارم هو الذي عليه ديون، ولا يستطيع أن يُسدّد هذه الدّيون؛ فيجب إعطاؤه الزّكاة؛ لسداد هذه الدّيون، وإذا كان الأخ هو الذي يحتاج إليها؛ فهو أولى من غيره؛ لأن المُزكّي سيكون له أجران؛ أجر الزّكاة، وأجر القرابة، أو صلة الرّحم.

شاهد أيضًا: على من تجب الأضحية

هل تجوز الزكاة للأخ العاطل عن العمل

هل تجوز الزكاة على الأخ؟ الإنسان العاطل عن العمل لا يجد ما يسدّد حاجاته الضرورية من مأكل، وملبس، ومشرب، فيدخُل تحت إطار الفقراء أو المساكين، وهما صنفان من الأصناف التي حدّدت الشريعة الإسلامية إخراج الزكاة لها، والأقربون أولى النّاس بالمعروف، فإذا ما وُجد الأخ عاطلًا عن العمل؛ فلا بُد أن تُراعيه إن كنت تستطيع ذلك، وتعطيه ما يكفي حاجاته الضروريّة؛ حتى لا يمدّ يده لغيرك من النّاس، وقد أرشدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن خير النّاس من كان خيرة لأهله، وقد كان النبي خير النّاس لأهله.

هل يجوز إعطاء الزكاة للاخت المحتاجة

يجوز إعطاء الزكاة للأخت المحتاجة، وذلك من خلال دليلين: الدليل الأوّل: ما ذُكر في الآية الكريمة ” إنما الصدقات…”، ومن ضمن الأصناف التي ذكرتها الآية: الفقراء، والمساكين، والغارمين؛ فهما ثلاثة أصناف يجوز إعطاء الزّكاة لهم جميعًا، أو لأحدهما، وما دام أن الأخت محتاجة؛ فبالتالي تدخل في إطار تلك الأصناف الثلاثة، والأخت أولى من غيرها من الناس.

شاهد أيضًا: كم باقي على عيد الاضحى

هل تجوز الزكاة للوالدين

الوالدان نعمةٌ عظيمة؛ إذا فقدهما الإنسان، أو فقد أحدهما؛ فقد حُرم الخير الكثير من الدّنيا، وقد يتساءل البعض عن حكم إعطاء الزّكاة للوالدين؟، وبلا شكّ قد أفتى الكثير من العُلماء بأنه لا يجوز إخراج الزكاة للوالدين، وذلك لأسباب من أهمّها: إن نفقة الولد على والديْه واجبة؛ فإذا تقاعس المُسلم عن النّفقة؛ فقد خالف حُكمًا شرعيًّا، وهذا في ما إذا كان المُسلم عنده القدرة الماليّة والبدنيّة على كسب المال، أما إذا لم يكُن عنده القدرة؛ فيسقُط هذا الحُكم.

هل يجوز دفع الزكاة للاقارب الفقراء

نعم يجوز دفع الزكاة للأقارب الفقراء، بل إنهم أولى من غيرهم لإعطائهم الزّكاة، وذلك لأن الفقراء أحد الأصناف التي حدّدتها الشريعة السمحاء التي تُخرج لها الزّكاة، وكذلك الأقارب مِن مَن يجب على المُسلم وصلهم، وزيارتهم، ومراعاة حالاتهم؛ فإخراج الزّكاة لهم تُكسب المُسلم ثوابًا على ثواب الزّكاة، وهو ثواب الصّلة.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على هل تجوز الزكاة على الأخ ، وهل يجوز الزكاة للأخ المحتاج، وللأخ العاطل، وللأخت المحتاجة، وللوالدين، وللأقارب المحتاجين الفقراء، وما هي تعريف الزكاة كما قال أهل اللغة، وما تعريفها عن أهل علم الفقه، وبعض الأحكام الشرعيّة المتعلّقة بها.

5053 مشاهدة