هل يجوز بيع القران

كتابة ايمان مشاقبة -
هل يجوز بيع القران

هل يجوز بيع القران بيع المصحف الشريف هو أحد الأسئلة التي تقع في ذهن الكثيرين، ويحاول هؤلاء معرفة حكم بيع القرآن الكريم فيما هل يجوز أم لا، لأن القرآن الكريم هو كتاب مقدّس يختلف عن باقي الكتب، وفي مقالنا التالي سوف نتعرّف على حكم بيع القرآن الكريم هل هو حلال أم حرام؟

هل يجوز بيع القران

اختلف أهل العلم في جواز بيع القرآن الكريم من عدم جوازه، فكان رأي جمهور العلماء أنه يجوز بيعه، ومنهم المالكيّة، والحنفيّة، والشافعيّة، إلا أن الشافعيّة صرّحوا بكراهة بيع المصحف الشريف، فيجوز عندهم بيعه ولكن مع كراهة ذلك، وقال فريق من العلماء أن لا يجوز بيع القرآن الكريم، وهذا قول الحنابلة، والراجح: هو قول جمهور العلماء، لأن البيع إنما يكون على الأوراق والمداد ودفتي المصحف، والبيع بهذه الطريقة جائز، ولكن من الواجب والأولى تعظيم كتاب الله تعالى وصيانته عن الامتهان، لذا من باب أولى إن أريد أن يباع القرآن الكريم أن يتم وضعه على رف خاص به للبيع، ومع ذلك فإن وضع القرآن مع باقي الكتب من دون قصد إهانة القرآن الكريم أو الإنقاص من قيمته هو جائز ولا بأس به.[1]

شاهد أيضًا: كتب القران الكريم في مصحف واحد وعرف بالمصحف العثماني نسبة إليه

حكم تقبيل المصحف

لا يوجد دليل على مشروعية تقبيل المصحف، ولكن إذا قبّله الإنسان من باب لتعظيم والتقديس فهو جائز، لأنه روي عن الصحابي الجليل رضي الله عنه وأرضاه  عكرمة بن أبي جهل أنه كان يقبّل المصحف، وعند تقبيله للمصحف كان يقول: هذا كلام ربي، وفي أي حال فإن تقبيل المصحف لا حرج فيه، ولكنه ليس بمشروع ولم ترد أدلة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته قالت بمشروعية تقبيل المصحف الشريف، والخلاصة: أنه لو قبّل المسلم القرآن الكريم تعظيمًا واحترامًا له بعد الانتهاء من قراءته، أو عند فتحه للقراءة، أو عند سقوطه من يده أو عند سقوطه من أي مكان فلا حرج في ذلك ولا بأس به وهو جائز بأمر الله تعالى.[2]

شاهد أيضًا: الاوراق الممزقه من المصحف الشريف ينبغي

تعظيم القرآن والأدب معه

هناك عدد من الآداب التي يجب أن يقوم بها المسلم تجاه القرآن الكريم ومنها:[3]

  • أن لا يهجر القرآن الكريم، وهجر القرآن الكريم له عدّة وجوه منها: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه، هجر العمل بما جاء به من أحكام، هجر تدبّره وفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم منه،هجر الاستشفاء والتداوي به.
  • احترام المصحف، ويندرج تحته أن لا يوضع شيء على المصحف، فهو يعلو ولا يُعلَى عليه، فلا يجوز وضع أي شيء فوق القرآن الكريم إلا أن يكون قرآن آخر فيوضع أحدهما فوق الآخر، ويحرّم توسّده، أو تناوله باليد اليسرى تكريمًا له، ويحرّم مدّ الأرجل تجاه المصحف، ووضعه مقلوبًا عند السجود.
  • تنظيف الفم بالسواك عند قراءة القرآن الكريم، ومن ذلك أيضًا: تحسين اللباس عند القراءة، والتطيّب، وتنظيف الفم لأجل قراءة القرآن والمضمضة لذلك، والتطيّب والتجمل ما استطاع لذلك سبيلا.
  • أن لا تُقطع القراءة، ولا يتشاغل عنها بغيرها، ومن هَديّ السلف عدم قطع قراءة القرآن.
  • احترام أهل القرآن، تعظيم أهل القرآن وتوقيرهم كتعظيم العلماء بالأحكام وغيرها من أمور مثل: افتتاح القراءة بالاستعاذة، تحسين الصوت عند القراءة، ترتيل القرآن، حضور القلب عند القراءة، الاجتهاد في القراءة في رمضان على ما يقرأ في غيره.

شاهد أيضًا: هل يجوز قراءة القران وانا مستلقي

في نهاية مقالنا تعرفنا على هل يجوز بيع القران اختلف أهل العلم في حكم بيع القرآن الكريم، فمنهم من أجاز ذلك على أن البيع ليس للكلام في القرآن الكريم وإنما البيع للأوراق والمداد، وأباح بعضهم بيع القرآن الكريم مع الكراهة، وتعرفنا على حكم تقبيل القرآن، وآداب القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم بيع المصحف , 27/05/2022
  2. ^ islamway.net , حكم تقبيل المصحف , 27/05/2022
  3. ^ islamway.net , تعظيم المصحف , 27/05/2022
70 مشاهدة