يحترم الابن والديه احتراما كلمة احتراما

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 8 سبتمبر 2021 , 08:09
يحترم الابن والديه احتراما كلمة احتراما

يحترم الابن والديه احتراما كلمة احتراما ، حيث يوجد في لغة الضاد الكثير من الأساليب التي تُستخدم في الكلام، لتعبر عن شيء ما من خلال هذه الأساليب، وتشتمل اللغة العربية من خلال علم النحو على العديد من الأبحاث مثل المرفوعات والمجرورات والمنصوبات، وفي هذا المقال سنعرف كلمة احتراما في جملة يحترم الابن والديه احتراما.

يحترم الابن والديه احتراما كلمة احتراما

تُعد كلمة احترامًا في جملة يحترم الابن والديه احتراما هي مفعول مطلق، والمفعول المطلق هو اسم فضلة منصوب يُذكَر في الجملة الفعلية لتأكيد معنى الفعل أو لبيان نوعه أو عدده، والمفعول المطلق يأتي على هيئة مصدر مُشتَقّ من الفعل أو ما يشابهه في المعنى. وهو اسم ما صدر عن فاعل فعل مذكور بمعناه؛ أي بمعنى الفعل، وقد احترز بقول ما صدر عن فعل فاعل عما لا يصدر عنه كزيد وعمرو وغيرهما، وبقول ‍مذكور، مثل: أعجبني قيامك، فإن قيامك ليس مما فعله فاعل فعل مذكور، وبقوله بمعناه عن كرهت قيامي، فإن قيامي وإن كان صادرًا عن فاعل فعل مذكور إلا أنه ليس بمعناه. [1]

شاهد أيضًا: الكلمة المنتهية باسم ممدود

شروط عمل المفعول المطلق

لكي يَصُحَّ نَصب الاسم على أنَّه مفعول مطلق لا بُدَّ من توافر عدد من الشروط، ومن هذه الشروط ما يتعلَّق بالاسم نفسه، ومنها ما يتعلَّق بما يحيط به، ويشتَرِط النُّحاة لنَصب الاسم على المفعولية المطلقة أن يكونَ مصدرًا مُشتَقًا من الفعل في جُملتِهِ، فإذا قيل: أَعطَيتُ عَطَاءً، لم يكن عَطَاءً مفعولًا مطلقًا لأنَّه ليس مصدراً بل اسم مصدر، حتى وإن كان مُشتَقًا من الفعل، وإذا قيل: كَلَّمَهُ تَكلِيمًا، لم يكن تَكلِيمًا مفعولًا مطلقًا، لأنَّه لم يُشتَق من الفعل الذي يسبقه، إذا أنَّ الفعل الذي اُشتُقَّ منه هو (تَكَلَّمَ)، أمَّا مصدر الفعل فهو (كَلَام)، ويُشترط كذلك أن يكون المفعول المطلق اسم فضلة، فإن كان عُمدة لم يُنصب على المفعوليَّة المطلقة، ويُشترط كذلك أن يَسبَقَهُ فعل أو ما يشبهه حتى يعمل فيه. [2]

شاهد أيضًا: كلمة عطوف فيها مد بالالف

أغراض المفعول المطلق

بعد معرفة أن في جملة يحترم الابن والديه احتراما كلمة احتراما هي مفعول مطلق، لا بد من معرفة أغراض المفعول المطلق من خلال ما يأتي:

  • يذكر المفعول المطلق لأغراض طلبيَّة، وهي على أنواع عديدة وفي جميعها يأتي المفعول المطلق مصدرًا نائبًا عن فعله، ويكون الفعل محذوف وجوبًا، ومن هذه الأغراض الأمر، مثل: إحسَانًا بِالوَالِدَينِ. والأمر والنَّهِي في جملة واحدة، مثل: تَأَنِّياً لَا عَجَلَةً. والدُّعاء بالخير أو الشرِّ، مثل: سُقيَا لَكَ، وويلاً لَك.
  • يُذكَر المفعول المطلق للقَسَم أحيانًا، وذلك في مصادر مُضافة في العادة إلى كاف المخاطب، مثل: عَمرك اللَّه، أو قعدكَ اللَّه، أو قعيدكَ اللَّه. وقد يُستَعمل القَسَم في جملة استفهاميَّة، مثل: عَمرَكَ اللَّه كيفَ عرفتَ؟، وقد لا يستعمل في استفهام، مثل: عمركَ اللَّه لَم أَكذِب.
  • يُذكر المفعول المطلق في جملة استفهاميَّة لغرض التوبيخ، مثل: أَبُخلاً وقد بذلَ إخوتك؟، وغالباً ما يكون التوبيخ للمُخاطَب، إِلَّا أنَّه قد يكون للمتكلِّمِ نفسه، مثل: أغدَّةً كغدة البعير، وموتًا في بيت سلولية.
  • يُذكَر المفعول المطلق لتفصيل عاقبة أمرٍ ما، وذلك عندما يجيء المصدر بعد إِمَّا التفصيلية، مثل: قُم مَا بِوِسعِكَ فإما نجاحًا وإما فشلا.

أقسام المفعول المطلق

المبهم: هو ما لا نزيد دلالته على دلالة الفعل أي أن مدلوله مدلول الحدث بلا زيادة شيء عليه من وصف أو عدد، سمي مبهما لعدم تبين نوع أو عدد وهو لا محالة يكون لتوكيد عامله، نحو ‍ضربت ضربًا، ولا يثنى ولا يجمع لدلالته على الماهية من حيث هي هي.
المؤقت: ويسمى المحدود أيضًا، وهو ما يزيد معناه على معنى عامله، سواء كان للنوع وهو المصدر الموصوف سواء كان الوصف معلومًا من الوضع، مثل: رجع القهقرى. أو من الصفة مع ثبوت الموصوف، مثل: جلست جلوسًا حسنًا. أو مع حذفه، مثل: عملت صالحًا أي عملًا صالحًا. أو من كونه صريحًا منبئًا كونه بمعنى المصدر لفظه، مثل: ضربته أنواعًا من الضرب. أو الإضافة، مثل: ضربت أشد الضرب. أو من كونه مثنى أو مجموعا لبيان اختلاف الأنواع، مثل: ضريبته ضربتين أي مختلفتين. أو من كونه معرفا بلام العهد، مثل: ضربته الضرب عند الإشارة إلى ضرب معهود. [3]

 

وفي نهاية هذا المقال نكون قد بيّنا أنه في جملة يحترم الابن والديه احتراما كلمة احتراما هي مفعول مطلق، والمفعول المطلق هو اسم فضلة منصوب يُذكر في الجملة الفعلية لتأكيد معنى الفعل.

المراجع

  1. ^ uobabylon.edu.iq , المفعول المطلق تعريفه وأنواعه والعامل فيه , 08-09-2021
  2. ^ m.marefa.org , مفعول مطلق , 08-09-2021
  3. ^ wikiwand.com , مفعول مطلق , 08-09-2021
21 مشاهدة