هي القوانين الأولية الضرورية التي يسير الفكر بمقتضاها ولا تحتاج إلى برهان لإثباتها

هي القوانين الأولية الضرورية التي يسير الفكر بمقتضاها ولا تحتاج إلى برهان لإثباتها

هي القوانين الأولية الضرورية التي يسير الفكر بمقتضاها ولا تحتاج إلى برهان لإثباتها ، ميّز الله الإنسان عن باقي المخلوقات بنعمة العقل، وخصّه بالقدرة على التفكير، وقد وضع العديد من الفلاسفة قواعد ونظريات عن الفكر، سيبين هذا المقال ما هي القوانين الأولية الضرورية التي يسير الفكر بمقتضاها ولا تحتاج إلى برهان لإثباتها.

ما هو الفكر

الفكر أو التفكير هو عملية عقلية تسمح للإنسان بفهم وصياغة ما يحيط به، مما يسمح له بالتعامل مع العالم المحيط بفعاليّة وفقًا لأهدافه وخططه وغاياته ورغباته، والتفكير هو وظيفة معرفيّة يقوم من خلالها الدماغ بتحليل المعلومات وتشكيل المفاهيم بما يسمح بحل المشكلات وإصدار الأحكام، ويعتمد الدماغ في عملية التفكير هذه على الخبرات التي اكتسبها من التجارب والمواقف السابقة التي مرّ بها الإنسان في حياته.[1]

شاهد أيضًا: يضم التفكير المركب مجموعة من العمليات العقلية الأكثر تعقيدا مثل حل المشكلات واتخاذ القرار

هي القوانين الأولية الضرورية التي يسير الفكر بمقتضاها ولا تحتاج إلى برهان لإثباتها

إن القوانين الأساسية للفكر، هي القوانين التي يسير بمقتضاها تفكير الإنسان، وتحدد هذه القوانين عملية التفكير الواضح والسليم، كما أنها تبين طريقة التفكير التي من خلالها يوظّف عقل الإنسان جميع معارفه وتجاربه السابقة في سبيل إيجاد استراتيجية تنفيذ توصله إلى هدف معين أو حل لمشكلة مطروحة.

من هو صاحب القوانين الأساسية للفكر

يعود الفضل في وضع قوانين الفكر الأساسية إلى الفيلسوف اليوناني أرسطو، والذي يُنسب إليه الفضل في اكتشاف المنطق أيضًا، وقد بنى أرسطو فهمه على ثلاثة قوانين فكرية أساسية، وتتلّمذ أرسطو على يد الفيلسوف أفلاطون، وهو معلّم الإسكندر الأكبر، كما أنه مؤسس مدرسة ليسيوم ومدرسة الفلسفة المشائية والتقاليد الأرسطية، ويُعتبر واحداً من عظماء المفكرين.[2]

شاهد أيضًا: التفكير نشاط عقلي يميز الإنسان وهو سبب تقدمه وتطوره وبدونه قد يظل الإنسان في حالة من الهمجية والبدائية

ما هي القوانين الأساسية للفكر

حدّد أرسطو القوانين الأساسية للفكر بثلاثة قوانين هي: قانون الهوية، وقانون عدم التناقض، وقانون الوسط الممتنع.[3]

قانون الهوية

أو قانون الهوية المنطقية، وهو قانون الفكر الأول والذي ينصّ على أن لكل شيء هوية ثابتة تدل عليه وتميّزه عن غيره، كما أكّد القانون على ذاتيّة الأشياء وامتلاكها لجوهر ثابت لا يتغير مهما طرأ عليها من ظروف أو تغيير أو تبديل، ويتم التعبير عن الهوية المنطقية من خلال المبدأ التالي: إذا كان (أ) و(ب) متطابقتان، فإن كل ما ينطبق على (أ) يجب أن يكون أيضًا صحيحًا بالنسبة لـ (ب)، وأيًا كان ما ينطبق على (ب) فإنه يجب أن يكون أيضًا صحيحًا بالنسبة لـ (أ).

قانون عدم التناقض

والذي ينصّ على أنه من غير الممكن للشيء أن يكون ذاته والنقيض له في آنٍ واحدٍ معًا، أو أن يجمع السّلب والإيجاب سويةً، فلا يمكن أن تكون عبارتان متناقضتان في المعنى صحيحتين في نفس الوقت، وبالتالي فإن العبارتين (أ) و(نقيض أ) من غير الممكن أن تكونا صحيحتين في نفس الوقت.

قانون الوسط الممتنع

وهو شكل آخر من أشكال قانون عدم التناقض، والذي ينّص على أن الشيء يتصف بصفة معينة أو بنقيض هذه الصفة ولا وسط بينهما، فالشيء إما يكون سالبًا أو موجبًا ومن غير الممكن امتلاك صفة وسط بينهما، ومن الممكن التعبير عنه بالقول بأن المفهومين المتناقضين لا يمكن أن يكونا صحيحين وخاطئين في الوقت نفسه، ويعبر عن القانون بالصيغة (أ) إما أن يكون (أ) أو (نقيض أ)، ولا حالة وسط بينهما.

شاهد أيضًا: تتكون قوانين الفكر الأساسية من قانون الهوية وقانون عدم التناقض فقط

وهنا ينتهي المقال، وقد بيّن أن القوانين الأساسية للفكر هي القوانين الأولية الضرورية التي يسير الفكر بمقتضاها ولا تحتاج إلى برهان لإثباتها ، وقدّم المقال شرحًا عن هذه القوانين.

المراجع

  1. ^ sciencedaily.com , Thought , 16/11/2021
  2. ^ wikipedia.org , Aristotle , 16/11/2021
  3. ^ biblicalunitarian.com , Basic Laws of Thought , 16/11/2021
64 مشاهدة