أول زوجات الرسول وأول من امن برسالته هي أم المؤمنين

كتابة ايمان مشاقبة -
أول زوجات الرسول وأول من امن برسالته هي أم المؤمنين

أول زوجات الرسول وأول من امن برسالته هي أم المؤمنين؟ فإن الله تعالى قد اختار للنبي -صلى الله عليه وسلم- زوجات وأكرمهن بهذا الشرف العظيم، شرف الانتساب إلى سيد المرسلين، واختارهن من صفوة النساء، وجعلهنّ أمهات المؤمنين، في وجوب الاحترام والتعظيم، فمن أول من آمن بالنبي من زوجاته.

أول زوجات الرسول وأول من امن برسالته هي أم المؤمنين

أول زوجات الرسول وأول من آمن برسالته هي: خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العُزى بن قصي، أمها فاطمة بنت زائدة بن الأصمّ، كانت تُدعى في الجاهليّة باسم “الطاهرة”، تزوّج النبي -صلى الله عليه وسلم- من خديجة وكان عمره خمسة وعشرين عامًا، بينما كان عمر خديجة أربعين عامًا، كانت خديجة أول امرأة تزوّج بها النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يتزوّج عليها امرأة أخرى حتى توفيت، أقامت السيدة خديجة مع النبي -صلى الله عليه وسلم- خمسًا وعشرين سنة، وكانت خديجة قد تزوّجت قبل النبي -صلى الله عليه وسلم- برجلين هما: أبو هالة بن زرارة التميمي، وعتيق بن عابد بن مخزوم، وأولاد النبي -صلى الله عليه وسلم- من خديجة -رضي الله عنها- هم: القاسم أكبر أبنائه، وعبدالله، ورقية، وزينب، وأم كلثوم، وفاطمة، فقد أنجبت السيدة خديجة جميع أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم- ما عدا إبراهيم.[1]

شاهد أيضًا: تزوج الرسول خديجة وعمرها

إسلام خديجة بنت خويلد

كانت السيدة خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها- أول من آمن بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، وقد صدّقته بما جاء من عند الله تعالى، ووقفت بجانبه وناصرته، ودافعت عنه بكل ما تملك من مال وجهد وقوة، فخفف الله بذلك عن نبيه صلى الله عليه وسلم، فكان -عليه الصلاة والسلام- لا يسمع شيء من المشركين مما يكرهه من تكذيب له إلا فرّجت عنه السيدة خديجة.
إذا رجع لها، فكانت تثبّته وتخفف عليه، وتصدّقه بكل ما يقول، وتهوّن عليه كل أنواع العذاب، فقد كانت الزوجة الوفية المحبة لزوجها التي تقف إلى جانبه في كل الحالات والأحوال، وقد كانت وفاة السيدة خديجة في رمضان في العام العاشر من بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم-، أي: قبل الهجرة بثلاث سنوات، قبل أن تُفرض الصلوات الخمس، ودُفنت بالحجون، وهو جبل بأعلى مكة المكرمة، وقد كان عمرها حين توفّت 65 سنة.[2]

شاهد أيضًا: انطلقت خديجة مع الرسول بعد نزول الوحي

مناقب السيدة خديجة رضي الله عنها

كان للسيدة خديجة -رضي الله عنها- عدد من المناقب التي اشتهرت بها منها:[3]

خديجة الزوجة العاقلة الرشيدة

فقد كانت السيدة خديجة -رضي الله عنها- زوجة عاقلة رشيدة تساند زوجها في كل ظروفه وأحواله، فكانت تقف إلى جانبه عند نزول الوحي عليه، وكانت تسانده عند محاربة كفار قريش له وفي العديد من المواقف الأخرى .

خديجة أفضل نساء الأمة

فقد ورد في الحديث الشريف عن علي بن أبي طالب قال: (سَمِعْتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: خَيْرُ نِسَائِهَا مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ، وخَيْرُ نِسَائِهَا خَدِيجَةُ)[4].

خديجة من نساء أهل الجنة

فقد ورد في الحديث الصحيح أن السيدة خديجة هي من نساء أهل الجنة، فقد روي عن عائشة أم المؤمنين قالت: (أمَرَني ربِّي أنْ أُبَشِّرَ خَديجةَ بِبَيتٍ في الجَنَّةِ مِن قَصَبٍ)[5].

في الختام تعرفنا على أول زوجات الرسول وأول من امن برسالته هي أم المؤمنين وهي خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها-، كانت أول من آمن من النساء والرجال، وكانت أول زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، فقد وقفت إلى جانبه وساندته في كل الظروف والأحوال، وأنجبت له جميع أبنائه ما عدا إبراهيم.

المراجع

  1. ^ alukah.net , زوجات نبينا صلى الله عليه وسلم وحكمة تعددهن , 28/05/2022
  2. ^ صحيح البخاري , علي بن أبي طالب ، البخاري ،صحيح البخاري ، 3432 ، [صحيح] 
  3. ^ تخريج المسند , عائشة أم المؤمنين ،شعيب الأرناؤوط ،تخريج المسند  ، صحيح 
119 مشاهدة