اذكار عشر ذي الحجة وفضلها

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 22 يوليو 2020 , 21:07
اذكار عشر ذي الحجة وفضلها

تعد اذكار عشر ذي الحجة واحدة من أكثر الأشياء التي يحرص المسلمون في كل مكان على المحافظة عليها كواحدة من الأعمال الصالحة التي حثنا رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على الالتزام والتمسك بها والدوام عليها خلال تلك الأيام المباركات أيام العشر من ذي الحجة، وذلك لما فيها من فضل عظيم وثواب وأجر كبير عند الله سبحانه وتعالى والذي أقسم بتلك الأيام في كتابه الحكيم.

اذكار عشر ذي الحجة

يوجد عدد لا حصر له من اذكار العشر من ذي الحجة فمنهم من ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك عن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم، حيث ورد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم عن أهم الأذكار التي يجب على المسلم أن يداوم عليها في تلك الأيام المباركات ويقول فيه المصطفى صلى الله عليه وسلم، “ما من أيَّامٍ أعظمُ عندَ اللَّهِ ولا أحبُّ إليهِ منَ العملِ فيهنَّ من هذِهِ الأيَّامِ العَشرِ فأَكْثروا فيهنَّ منَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ”.

 أهم وأفضل أذكار عشر ذي الحجة على النحو التالي:

  • التهليل: وهي قول “لا إله إلا الله وإن محمد رسول الله” وتلك هي شهادة الإسلام والركن الأول من أركان الإسلام، وكان المصطفى صلى الله عليه وسلم قد حثنا على مداومة قول ” لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له المُلْكُ وله الحمْدُ، وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ” لما فيه من فضل عظيم.
  • التكبير: وهي قول “الله أكبر” والذي يدل على عظمة الله سبحانه وتعالى والإقرار بوحدانيته وبعظيم قدره وأنه وحده من يستحق التكبير والتعظيم.
  • التحميد: وهي قول “الحمد لله” في كل الأحوال سواء في السراء أو الضراء وفي الفرح والحزن وفي كل الأوقات.

شاهد أيضًا: متى يبدأ التكبير في العشر من ذي الحجة

احاديث عشر ذي الحجة

وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة عن فضل الصيام والقيام والأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة، حيث تحدث الرسول صلى الله عليه وسلم فيهم عن أهمية تلك الأيام وعن مدى ضرورة أن يحاول المسلم أن يجتهد قدر طاقته في فعل الأعمال الصالحة خلال أيام العشر من ذي الحجة.

 أهم الأحاديث النبوية عن فضل الأعمال الصالحة واذكار عشر ذي الحجة:

  • “ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ”
  •  ورد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل الصيام في عشر ذي الحجة وتحديدًا صيام يوم عرفة الموافق اليوم التاسع من ذي الحجة، “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ”

فضل عشر ذي الحجة

بعد الحديث عن اذكار عشر ذي الحجة وعن أهم الأحاديث النبوية الواردة بشأن تلك الأذكار، جاء الآن الدور للحديث عن ما هو فضل صيام العشر ذي الحجة ولماذا حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على العمل والاجتهاد في العبادة والعمل الصالح في تلك الأيام، وقد لخص الرسول صلى الله عليه وسلم فضل العمل والاجتهاد في أيام عشر ذي الحجة في حديث نبوي صحيح وقال فيه المصطفى صلى الله عليه وسلم: “ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ”.

ولذا فإن أئمة الإسلام وعلماءه في قد أكدوا بأن أيام العشر من ذي الحجة هي من بين أفضل أيام العام ولذا فيجب على المسلم أن يحاول الاجتهاد في العمل الصالح وفي العبادات بمختلف أنواعها سواء الصلاة والصيام وقيام الليل والزكاة وكذلك في أداء فريضة الحج إذا استطاع ذلك.

شاهد أيضًا: دعاء دخول العشر من ذي الحجة

في نهاية هذا المقال نكون قد تحدثنا عن اذكار عشر ذي الحجة وفضلها وعن الأحاديث النبوية التي وردت في فضل تلك الأيام المباركات، وكذلك تطرقنا للحديث عن أفضل الأعمال والعبادات التي يتوجب على المسلم أن يداوم عليها في أيام العشر من ذي الحجة.

289 مشاهدة