الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب

الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب

الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب ، هو عنوان هذا المقال، فما صحةُ هذه العبارة المذكورة؟ وهل هذه العبادات الثلاث مقتصرة على تكفير الصغائرِ دونَ الكبائر؟ وما هو الوضوءُ والصلاوتُ الخمسِ؟ وما هي صلاةُ الجمعة؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب

إنَّ هذه العبارةَ المذكورةَ تعدُّ عبارةً صحيحةً، وهي عبارة عن حديثٍ مرويٍ في صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- حيث قال: “الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ”،[1] والدليلُ على اقتصارها على تكفير صغائر الذنوب هي قول النبيِ -صلى الله عليه وسلم- اذا اجتنب الكبائر.

شاهد أيضًا: من مكفرات الذنوب

ما هو الوضوء

يعرَّف الوضوءُ على أنَّه غسل ومسحُ مواضعَ مخصوصة بصفةٍ مخصوصة، بنيةِ رفعِ الحدثِ واستباحةِ الصلاة، وللوضوءِ عددٌ من الأركانِ والسننِ، وفي هذه الفقرةِ من مقال الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب، سيتمُّ بيانُ كيفيته، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: علل تخصيص العين واليد والرجل بخروج السيئات عند الوضوء

صفة الوضوء المجزئة

بيَّن الله -عزَّ وجلَّ- في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}،[2] فرائضُ الوضوءِ، وفيما يأتي بيانها على شكلِ تعدادٍ نقطي:

  • نية رفعِ الحدثِ أو استحباحةِ الصلاة.
  • غسل الوجهِ مرةً واحدةً.
  • غسل اليدينِ إلى المرفقينِ مرةً واحدةً.
  • مسح الرأس مرةً واحدةً.
  • غسل الرجلينِ إلى الكعبينِ مرةً واحدةً.
  • الترتيب بين أعضاء الوضوء.

صفة الوضوء الكاملة

ويكونُ ذلك بفعلِ أركانِ الوضوءِ على الوجهِ المطلوبِ مع مراعاةِ سننِ الوضوءِ، وإنَّ للوضوءِ عددًا من السنن، وفيه هذه الفقرةِ من هذا مقال، سيتمُّ بيانُ بعضها وذكر صفةِ الوضوءِ الكاملة:

  • نيةُ رفعِ الحدثِ أو استباحة الصلاة.
  • غسل اليدينِ ثلاث مرات.
  • المضمضة والاستنشاق ثلاثًا.
  • غسل الوجهِ ثلاثًا.
  • غسل اليدينِ إلى المرفقينِ ثلاثًا.
  • مسح الرأس مرةً واحدةً.
  • غسل الرجلينِ إلى الكعبينِ ثلاث مراتٍ.
  • الترتيب بين أعضاء الوضوء.

تنبيه: إنَّ سننَ الوضوءِ كثيرةٌ جدًا، وليس هذا موضع بيانها.

الصلوات الخمس

فرضَ الله -عزَّ وجلَّ- على المسلمينَ خمسَ صلواتٍ في اليومِ والليلة، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ قَدِ افْتَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ”،[3] وفي هذه الفقرة من مقال الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب، سيتمُّ ذكر بعض المعلوماتِ عنهنَّ:

  • صلاةُ الفجر: وهي أولُّ صلاةٍ يصليها المسلمُ في يومه، وهي عبارة عن ركعتينِ جهريتينِ يركعهما المسلم عند طلوع الفجر الصادق.
  • صلاة الظهر: وهي الصلاةُ الثانيةُ في يومِ المسلمِ، وهي أول صلاةٍ فرضت على المسلمينَ، وهي عبارة عن أربع ركعاتٍ  سرياتٍ، يركعهنَّ المسلمُ بعد زوالِ الشمسِ.
  • صلاة العصر: وهي الصلاةُ الوسطى، وهي عبارة عن أربعِ ركعاتٍ سرياتٍ يركعهنَّ المسلمُ عندما يُصبح ظلُّ الشيءِ مثله.
  • صلاة المغرب: وهي إحدى الصلواتُ الجهريةُ، وهي عبارة عن ثلاث ركعاتٍ يركعهما المسلمُ عند غروب الشمس.
  • صلاة العشاء: وهي آخرُ صلاةٍ في يومِ المسلمِ، وهي عبارة عن أربعِ ركعاتٍ جهرياتٍ يركعهما المسلمُ، عند غياب الشفقِ الأحمر من السماء.

شاهد أيضًا: الجلوس بعد صلاة الفجر حتى الشروق للنساء

صلاة الجمعة

شرعَ الله -عزَّ وجلَّ- للمسلمينَ للمسلمينَ يومَ الجمعةِ قلبَ صلاةَ الظهرِ إلى ركعتينِ تُصليانِ جماعةً، وجعلَ لها أحكامًا خاصةً، وقد فرضها الله -عزَّ وجلَّ- على كلِّ ذكرٍ بالغٍ عاقلٍ حرٍ، وفي هذه الفقرةِ من مقال الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب، سيتمُّ بيان بعض التفاصيل الخاصة في صلاةِ الجمعةِ، وفيما يأتي ذلك:

  • أركان صلاة الجمعة: إنَّ لصلاةِ الجمعةِ ركنينِ اثنينِ، وهنَّ الخطبتينِ، وصلاةُ ركعتينِ.
  • حكم من فاتته صلاة الجمعة: إنَّ من فاتته صلاةُ الجمعةِ، فتُلقبُ في حقِّه صلاةَ ظهرٍ، فيُصلي المسلم حينها أربعَ ركعاتٍ بنيةِ الظهر.

شاهد أيضًا: ماذا يفعل من فاتته الصلاة ناسيا

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان الذنوب التي يُكفرها الوضوء والصلوات الخمس والجمعة هي صغائر الذنوب ، وفيه تمَّ بيان صحةِ هذه العبارةِ المذكورةِ، كما تمَّ بيانُ بعض التفاصيل المتعلقةِ بالوضوءِ والصلواتُ الخمسِ وصلاةُ الجمعة.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 233، حديث صحيح
  2. ^ المائدة: 6
  3. ^ صحيح البخاري، البخاري، عبدالله بن عباس، 1395، حديث صحيح
131 مشاهدة