الشاعر الذي هجا نفسه وامه وزوجته

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 15 يونيو 2020 , 13:06
الشاعر الذي هجا نفسه وامه وزوجته

الشاعر الذي هجا نفسه وامه وزوجته من الشعراء الذي اشتُهروا في العصر الجاهلي، وذلك لما له من أعمال شعْريّة عظيمة، فالشعر هو الكلام الموزون المقفّى الذي يُعبّر به كل قومٍ عن مناقبهم، ومآثرهم، وما يعتريهم من أحداث، ولقد كان العرب في الجاهليّة أهل لغةٍ، وفصاحة، وبيان، وكان شعرُهم عفو الخاطر لا يتكلّفون فيه؛ وفيما يلي سنتعرّف عن الشاعر الذي هجا نفسه، وأمه، وزوجته.

الشاعر الذي هجا نفسه وامه وزوجته

لقد انقسّم الشعراء في الجاهلية ما بين شاعرٍ يُمجّد في قومه، ويروي مآثرهم، ويهجو غيرهم من القبائل، وبين شعراء امتهنوا الشعر، وصار كوسيلةٍ يقتات بها، فيمدح لأجل المال، ويهجو لأجل المال، لا لأجل قضيّةٍ يؤمن بها؛ لذا فقد جاء شعرهم على النّقيض من الواقع، ولذا قال بعض النّقّاد: إن أصدق الشّعر أكذبه؛ لأن الشعراء لا يمتدحون الرّجل بما هو فيه من الخصال، وإنما يمتدحونه لأجل عطاياه.

شاهد أيضًا: من هو شاعر الرسول حسان بن ثابت

الحطيئة

لقد كان الحطيئة من الشعراء المُخضرمين، فقد عاصر جُزءً من حياته في الجاهلية، والجزء الآخر في الإسلام، وقد كان إسلامه في عهد أبي بكر الصّديق، واشتُهر الحطيئة بأنه من الشعراء الهجّائين في العصر الجاهلي، فقد هجا كلّ شيءٍ يقع أمامه، حتى نفسه، وأمه، وزوجته لم يسلموا من هذا الهجاء، وقد كان هجاؤه خاليًا من الألفاظ التي تتنافى مع القيم الأخلاقية، وهو أبو مُلَيْكة جرول بن أوس بن مالك العبسي.

شاهد أيضًا: الشاعر خليل مطران الذي جدد الشعر والنثر معا

النسب

ذكرت بعض المصادر التاريخيّة ككتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني أن الحُطيئة وُلِد لأمةِ تُسمى (الضراء)، وكان أبوه هو أوس بن مالك، أحد زُعماء قبيلة عبس، ولقد كان الحُطيئة في ضيقٍ من أمّه، فهي أمة؛  ولا يستطيع أن يفخَر بأهله بسبب أمه، ولقد تنصّل منه إخوته، فقد حاول التّقرُّب منهم بكلّ الوسائل، ولكنهم رفضوا أن يُقرّبوه منهم، ولعل هذا السّبب الذي جعله يهجو كلّ الناس؛ حتى يستشعر بأنهم ليسوا أفضل منه.

الشعر

معظم شعراء الجاهلية كانوا يمتزون بالشّجاعة، والفروسيّة، والقتال في الحروب، وكانوا يُفاخرون بذلك في شعرهم، ولكن الحطيئة كان قصير القامة ضعيفًا لا يقْوى على الحرب؛ فوجد أنه لن يتفوّق على غيره من الشُّعراء إلا بالشّعر؛ فلذا تنقّل بين القبائل، وكان يعرض عليهم الانتساب إليهم؛ لأن قبيلته رفضوه؛ فلذا لم يكُن يشعُر بالانتماء إلى قوم مُعيّنين، ولذا فقد كان يقول الشّعر لمن يُعطي له العطايا والهبات. ويُقال: إن الحُطيئة تزوّج من أم مليكة، وأنجب منها أولادًا، والغريب أن بعض الكتب تروي عنه أنه كان حنُونُا معهم، رُغم هجائه للنّاس، ولكن هذا القول ليس صحيحًا؛ نظرًا لشعر الهجاء الذي نُسب إليه في زوجته؛ فلذا أطلق عليه الشاعر الذي هجا نفسه وامه وزوجته.

شاهد أيضًا: من هو الشاعر الذي قتله شعر..لنعرف ما الذي حدث مع المتنبي

الاعمال

لقد كثُرت الأعمال الشّعرية للحُطيئة، ولكن الجانب الغالب على شعره، والذي اشتُهر به هو الهجاء، وقيل: إنه كان رائدًا للشعر القصصي، وقد جُمع ما قيل في الهجاء، وأسلوب المدح، وغيرهما في ديوان، طُبع في عام ألف وثمانمائة وتسعين من الميلاد لأول مرّة في القسطنطينيّة، ولعل من أبرز الأبيات التي يهجو فيها نفسه:-

           أبت شفتاي اليوم إلا تلكماً     بهجو فما أدري لمن أنا قائله

سنة وفاة الحطيئة

ذكرت المصادر التّاريخيّة إن سنة الثلاثين من الهجرة كانت سنة وفاة الحُطيئة، ووافقت عام ستمائة وخمسين من الميلاد، ومات الحُطيئة، وترك لنا إرثًا ضخمًا من أعماله الشعْريّة الفريدة، ولازال حتى الآن يُلقّبه روّاد الأدب بالهجّاء السليط.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التّعرف على الشاعر الذي هجا نفسه وامه وزوجته ، وأهم أعماله الشعرية التي هجا فيها نفسه، كما تعرّفنا على أن نبذ قبيلته له، كان الدّافع الأكبر في جعل يُسخّر شعره في الهجاء، وتعرّفنا على السنة التي توفى فيها.

168 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!