ما هو الفرق بين الاوتار والاربطة وما وظائفها وانواعها ومكوناتها

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 2 مارس 2021 , 19:03
ما هو الفرق بين الاوتار والاربطة وما وظائفها وانواعها ومكوناتها

ما الفرق بين الاوتار والاربطة ؟، حيث أنّ الجهاز العضلي الهيكلي  عبارة عن مجموعة من الأعضاء التي تمنح البشر القدرة على التحرك باستخدام أنظمتهم العضلية والهيكل العظمي، حيث يمنح الجهاز العضلي الهيكلي جسم الإنسان الدعم والاستقرار والحركة، ويتكون الجهاز من عظام الهيكل العظمي والعضلات والغضاريف والأربطة والأوتار والمفاصل والأنسجة الضامة الأخرى التي تدعم  وتقوم بربط أنسجة وأعضاء الجسم معًا، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، ما الفرق بين الاوتار والاربطة، والتطرق كذلك إلى الحديث حول وظائف وأنواع الأربطة في جسم الإنسان، كذلك أنواع الأوتار ووظائفها.

الأربطة والأوتار

تسمح الأربطة بالانحناء والحركة المناسبة والمريحة عبر الأنسجة التي تتكون منها، والتي تعمل على ربط العظام على مستوى المفصل وبالتالي تسمح للشخص بممارسة حياته الطبيعية والمشاركة في مختلف الرياضات التي يرغب فيها، وجميع يتم ذلك من خلال الرباط المتمثل بشريط ليفي من أنسجة البلاعم وتتمثل وظيفته في دعم الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان، حيث يتكون الرباط من مجموعة من الحزم الليفية المكونة من ألياف كولاجين قوية ومعبأة بشكل كثيف بجانب بعضها البعض ولا توجد مسافات مفتوحة كبيرة بينهما، وبما أن الألياف مرتبة بانتظام بالتوازي مع بعضها البعض، فإنها تعطي الأربطة امتدادًا يمكنه التنبؤ باتجاهاتها، وهذا الترتيب المتوازي يعطي الأربطة أقصى مقاومة لتحملها الإجهاد الميكانيكي، مما يسمح للجسم بالتحرك و لتلقي الصدمات، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأربطة لها نوعان رئيسيان: الرباط الأبيض القوي الغني بألياف الكولاجين والرباط الأصفر الغني بالألياف المرنة، ونتيجة لهذا الاختلاف في الأنسجة التي تشكلها، فإنّ الأربطة الصفراء أكثر قابلية للتمدد منها الأربطة البيضاء[1]

أمّا الوتر فهو مصطلح شائع يستخدم على نطاق واسع في المجال الطبي والتشريحي، حيث يشير هذا المصطلح إلى الأجزاء المكونة من الأنسجة الضامة والتي تهدف إلى ربط العضلات المختلفة الموجودة في أماكن مختلفة من جسم الإنسان بالعظام الموجودة بالقرب من هذه العضلات بالإضافة إلى ذلك، قد تكون هذه الأوتار مسؤولة عن ربط العضلات بأجزاء أخرى من الأعضاء غير العظام، مثل ربط العضلات المحيطة بمقلة العين بالكرة نفسها من أجل الحفاظ على قدرة هذه الأطراف على التحرك بالطريقة الصحيحة التي من المفترض أن تتوافق مع وظيفتها ، ومن المهم الانتباه إلى الفرق بين المصطلحين الأوتار والأربطة، لأنها على الرغم من أنها مكونة من نسيج ضام، فإن الأربطة مسؤولة عن تثبيت العظام بينها وتثبيتها لمنع حركتها وإبقائها ثابتة في مكانها الصحيح، وذلك نظرًا للأهمية الكبيرة لامتصاص العظام. الأوتار في جسم الإنسان.[8]

الفرق بين الاوتار والاربطة

الفرق بين الاوتار والاربطة، حيث أنّ الأوتار والأربطة نوعان من الأنسجة الضامة الكثيفة الموجودة في البشر، والأوتار والأربطة مهمة في الدعم الهيكلي من خلال ربط العضلات الهيكلية والعظام، لذلك تساعد الأوتار والأربطة في مرونة الجسم. تتكون الأوتار والأربطة من ألياف الكولاجين، ويمكن العثور على الأوتار في نهايات العضلات الهيكلية بينما يمكن العثور على الأربطة في العظام، وأمّا الفرق الرئيسي بين الأوتار والأربطة هو أن الوتر يربط العضلات الهيكلية بالعظام بينما يربط الرباط العظام بالعظام الأخرى. تساعد الأربطة في تكوين مفاصلك ووظيفتها، ويمكن العثور على الأوتار في نهايات العضلات الهيكلية وبين الأربطة، ويمكن العثور على الأربطة في المفاصل، والأوتار صلبة وغير مرنة، والرباط مرن وقوي، والأوتار تعديل من الأنسجة الليفية البيضاء.

ومن الفرق بين الاوتار والاربطة أنّ الرباط عبارة عن تعديل للأنسجة الصفراء أو البيضاء المرنة، والأربطة تحتوي على ألياف كولاجين، وبالنسبة للأوتار، يمكن العثور على الخلايا الليفية في صفوف متصلة، وأمّا الرباط تتوزع الخلايا الليفية فيه، وبالنسبة للأوتار يتم ترتيب الألياف في حزم متوازية كثيفة، بينما في الرباط ليس بطريقة متوازية، كما يوجد فرق بين الاوتار والاربطة فيما يتعلق بالإصابات، فعند حدوث الإصابة؛ يمكن أن يؤدي الضغط المفرط إلى التهاب الأوتار والتهاب الأوتار والتورم، بينما في الرباط  يمكن أن يؤدي الضغط المفرط إلى تمزق الأربطة والتواء.

وظائف الأربطة

هناك العديد من الأربطة في جميع أنحاء الجسم، والتي تتكون من نسيج ضام يمكن أن يتمزق أو يتمدد، مما يؤثر على وظيفة هذه الأربطة المهمة في جسم الإنسان، وتتضمن وظائف الأربطة ما يلي:[3][7]

  • تربط الأربطة العظام بالعظام. كما هو موضح في علم التشريح، فإن الرباط عبارة عن شريط أو ورقة من النسيج الضام الليفي الذي يربط العظام بالعظام الأخرى المجاورة لها، أو يدعم عضوًا آخر بالقرب منها، مثل الطحال أو الرحم أو مقلة العين، ومثل هذه الهياكل تميل إلى أن يكون لها خاصية المرونة على الرغم من أنها ليست مرنة تمامًا.
  • مساعدة مفاصل الجسم على الاستقرار والبقاء في المكان المناسب لها؛ حيث تظهر الأربطة كعصابات تساعد على استقرار وجود المفصل وعدم إزاحته، وعلى سبيل المثال الرباط الصليبي الأمامي الذي يربط عظم الفخذ بعظم الظنبوب وبالتالي استقرار مفصل الركبة.
  • تعد مهمة وضرورية لتحقيق ما هو مناسب ومريح لميكانيكا الجسم.
  • الأربطة غير المتصلة بالعظام والتي تضمن بقاء الأعضاء الداخلية في المكان المخصص لها.
  • تحافظ على الاستقرار بالجسم، حيث تتشابه الأربطة مع الأوتار من حيث أنها تتكون من نسيج ضام، ولكنها تختلف في مواقع الارتباط حيث تربط الأربطة عظمًا بآخر وتربط الأوتار العضلة بالعظم، بالإضافة إلى عملية الترابط بينها في النظام الهيكلي مما يمنحه بيئة مستقرة.
  • تعمل العظام والمفاصل معًا داخل جسم الإنسان بطريقة منسقة لتحريك الجسم وإعطائه مزيدًا من الثبات، وعملية ربط العظام ببعضها البعض عن طريق الأربطة تسمح للشخص بالتحرك بسهولة ويسر.
  • غالبًا ما تربط الأربطة عظمتين معًا في منطقة المفصل ، والتي تكون مثبتة ومكتظة بإحكام، ويثبتون المفصل في مكانه أو يربطون طرفي عظمتين معًا، مما يضمن أن العظام لا تلتوي كثيرًا أو تنفصل ، وبالتالي حماية المفصل من الخلع.
  • الأربطة غير المتصلة بالعظام، والتي تنطوي على بقاء الأعضاء الداخلية في مكانها الصحيح، وأحد الأمثلة على ذلك هو الرحم؛ الذي يتم تثبيته في مكانه الخاص في الحوض عن طريق الأربطة.
  • غالبًا ما تربط الأربطة عضوين أو أكثر ببعضها البعض، وعلى سبيل المثال عملية تثبيت الكبد والأمعاء في مكانهما الصحيح في تجويف البطن من خلال الأربطة، وغالبًا ما يكون لهذه الأربطة هياكل حساسة خاصة بها مثل الأوعية الدموية أو القنوات الغدية التي تعمل من خلالهم.
  • مهما كانت الأربطة سواء كانت تربط العظام أو الأعضاء ببعضها البعض، فإنها تحافظ على الاستقرار في الجسم، حيث تنعكس وظيفتها الرئيسية من اسمها.

شاهد أيضًا: ما هو الرباط الصليبي وما انواعه واعراض تمزقه وطرق علاجه

أنواع الأربطة

تعمل الأربطة على اتحاد العظام مع العظام وتعطي المفصل الدعم الكافي لاستقرارها، وتعمل بشكل عام على تثبيت الهياكل معًا والحفاظ عليها من العوامل الخارجية، والأربطة عبارة عن أنسجة ضامة متخصصة ذات خصائص ميكانيكية حيوية مثيرة للاهتمام، وتتميز بالقدرة على التكيف مع الوظائف المعقدة والصعبة المختلفة التي يجب على كل منها القيام بها بأفضل طريقة، كما تستجيب للعديد من العوامل الداخلية والخارجية التي تؤثر على وظيفته، ونظراً لأهمية هذه الأربطة في جسم الإنسان، فهي موجودة في العديد من الأماكن في جسم الإنسان ولها أنواع عديدة، ومن أبرز أنواع الأربطة في جسم الإنسان ما يلي:[2][5]

الأربطة الموجودة في الركبة

تربط الأربطة الأربعة الرئيسية في الركبة عظام الفخذ بعظام الظنبوب، وفي التفاصيل التالية هذه الأربطة ووظائفها:

  • الرباط الصليبي الأمامي (ACL): يقع في منتصف الركبة، وهو يتحكم في دوران وحركة عظام الساق، وتكون إصابة هذا الرباط أكثر شيوعًا، حيث  إذا كانت القدمان في اتجاه واحد والركبة في الاتجاه الآخر، مما يؤدي إلى التوتر، وهذا يحدث غالبًا في الرياضات الخطرة مثل كرة القدم والتزلج.
  • الرباط الصليبي الخلفي (PCL): يقع في وسط الركبة، ويتحكم في الحركة الخلفية لعظام الساق.
  • الرباط الجانبي الإنسي (MCL): الرباط الذي يوفر الاستقرار للمنطقة الداخلية من الركبة.
  • الرباط الجانبي الخارجي (LCL): الرباط الذي يوفر الاستقرار للمنطقة الخارجية للركبة.

الأربطة الموجودة في الكوع

هناك 3 أنواع من الأربطة المهمة المحيطة بمنطقة الكوع، وكلاهما يربط عظام الذراع بعظام جانب إصبع الخنصر، والمعروف أيضًا باسم عظمة الساعد، وهي كما يلي:[6]

  • الرباط الزندي الجانبي (UCL): وهو الرابط الأساسي الذي يعمل على ربط الجانب الداخلي من عظم العضد بالجانب الداخلي من عظم الزند، ويمكن لهذا الرباط أن يتمزق أو يمتد من أبعاده الحقيقية عند رمي شيء بشكل متكرر والذي يحدث عندما لعب البيسبول، كما يمكن أن يحدث لرماة الرمح وغيرهم من الرياضيين، فضلاً عن حدوث التمزق بسبب السقوط على الذراع .
  • الرباط الجانبي الشعاعي (RCL): يعتبر  الرابط الرئيسي الذي يربط عظام عظم العضد بالعظام الخارجية للساعد.
  • الرباط الحلقي: يختص بالدوران في أعلى عظم الساعد.

شاهد أيضًا: كيف ترتبط العظام مع المفاصل

الأربطة في الكتف

تربط الأربطة الموجودة في منطقة الكتف عظام عظم العضد بعظام الكتف، وتعمل على ربط عظمة الترقوة فوق الكتف، وتجدر الإشارة إلى أنّ قد تتمدد ويصبح الكتف غير مستقر بالنسبة للرياضيين الذين يضغطون على عضلات الكتفين مثل رماة البيسبول، ومن الممكن أيضًا تمزق الرباط في منطقة الكتف عند استخدام الذراع لتثبيت الشخص أثناء السقوط.

الأربطة في الكاحل

هناك عدة أربطة حول الكاحل، حيث تسمى المنطقة التي تلتقي فيها الأربطة في الجزء الداخلي من الكاحل بالرباط الدالي، والذي يسمح للشخص بالحصول على  الدعم عادة أثناء ممارسة الرياضة وخاصة رياضة القفز مثل كرة السلة، وتتضمن أربطة الكاحل ما يلي:

  • الرباط الشظوي الأمامي: يربط العظم بين الكعب والساق مع الشظية الموجودة في الجزء الخارجي من عظام الكاحل.
  • الرباط الفغر اللفائفي الخلفي: يمتد على طول الجزء الخلفي من الكاحل.
  • الرباط القلبي الرئوي: يربط الرباط القلبي الشظوي وعظام الكعب.

الأربطة في العمود الفقري

توفر أربطة العمود الفقري الاستقرار مع السماح بالثني والتمدد والدوران. كما توجد أربطة متخصصة في عنق الرحم، منها رباط الأطلس والرباط القمي ، وتوفر هذه الأربطة الاستقرار والمرونة عند مفرق عنق الرحم، ويوجد خمسة منها، وهي كما يلي:[4]

  • جميع الأربطة الطولية الأمامية: تكون محصورة في العمود الفقري والأقراص الفقرية.
  • الرباط الطولي الخلفي: يقتصر على الحلقة الليفية للقرص الفقري ولكنه غير متصل بأي درجة بالهامش الفقري الخلفي.
  • الرباط الأصفر: يسمى أيضًا الرباط اللفائفي الذي يمتد على طول الحبل الشوكي بين الأجزاء الرقائقية والحافة الظهرية للقناة الشوكية.
  • الأربطة المتشابكة: تسمى أيضًا الأربطة الخلالية الموجودة بين العمليات الشائكة المجاورة.
  • الرباط فوق العظمي: والذي يسمى الرباط فوق الشوكي الموجود على أطراف القناة الشوكية.

أربطة المعصم

يتم احتواء جميع أربطة المعصم تقريبًا في أغلفة على شكل كبسولة تتكون من نسيج ضام ودهون، مما يجعل من الصعب تصور هذه الأربطة الفردية عند محاولة الاقتراب من مفاصل الرسغ في غرف العمليات، ويمكن أيضًا رؤية الأربطة على أنها هياكل منفصلة يمكنك رؤيتها بشكل أفضل عند إجراء تنظير مفاصل الرسغ أو تصور الأربطة بين عظام الرسغ، بالإضافة إلى أن هذه الأربطة لها فئتان عامتان؛ الأربطة الداخلية والتي تتميز بها المنشأ والإدخال من خلال مساحة كبيرة من وحدات الإدخال المتاحة في الغضروف بدلاً من العظام، وتكون أليافه أقل مرونة بالمقارنة مع الأربطة الخارجية، وتميل هذه الأربطة إلى الابتعاد عن الأصل بدلاً من التمزق، وبالتالي فإن هذه الأربطة أكثر صلابة من الأربطة الداخلية، ومن المهم معرفة أن جميع أربطة الرسغ في نفس الوقت داخل الكبسولة ما عدا الأربطة الثلاثة وهي كالتالي:

  • الرباط الرسغي المستعرض.
  • الرباط الحمصي الكلابي والسنعي.

شاهد أيضًا: ترتبط العظام معًا في المفصل بالأوتار

أربطة الورك والحوض

هناك نوعان من الأربطة التي تدعم منطقة الورك من الأمام، وهذه الأربطة هي المساهم الرئيسي في استقرار واستقرار الوضعية المستقيمة

  • الرباط الحرقفي الفخذي، والذي يتواجد على شكل حرف Y هو أقوى رباط يتحكم في ارتفاع ضغط الدم في الورك.
  • الرباط الفخذي الذي يقوم بضبط امتداد الورك.

مكونات الأوتار

الأوتار الموجودة في جسم الإنسان على الرغم من اختلاف مواقعها وتوزيعها، وتشترك مع بعضها البعض في أهم الأجزاء الرئيسية والمكونات المشتركة مع بعضها البعض، ومن أهم تلك الأجزاء التي يتم تصنيع هذه الخيوط منها على النحو التالي:[9]

غمد وتر

تحتوي الأوتار على أجزاء تنتمي إليها، لذا فإن وظيفتها الرئيسية هي تسهيل عملية انزلاق وتحريك هذه الأوتار حول العضو والجزء المرتبط به من الجسم، وتسمى هذه الأجزاء بغمد الوتر، ولغمد الوتر دور إضافي آخر، حيث يعمل على منع فقدان الوتر مسار عمله خلال مرحلة تقلص العضلات، وغمد الوتر هو الجزء الخارجي من الوتر.

غمد ليفي

يُطلق على الغمد الليفي أيضًا اسم اللفافة الكهفية، والتي تتكون من شبكة من الأنسجة الليفية، ويشير الجزء المسمى بالغمد الليفي إلى هذا الجزء الطويل والقناة المتحركة للوتر.

غمد زليلي

الغمد الزليلي هو أحد الأجزاء والمكونات المهمة للوتر، حيث يساعد وجود هذا الغمد الزليلي على منع التأثير السلبي الناتج عن الاحتكاك الذي تمت مناقشته في فقرة الغمد الليفي، حيث يوجد هذا الغمد في من أجل تسهيل عملية انزلاق الوتر داخل الغمد الليفي، ويتكون الغمد الليفي من طبقتين من صفائح الغشاء المصلي؛ وهذا هو الغشاء المصلي الذي يحيط ويغطي جدران الغمد الليفي ويغطيها، والصفيحة الحشوية التي تغطي سطح الوتر، والمنطقة التي تحدها هذه الصفائح تحتوي على طبقة رقيقة من السائل تسمى سائل الوتر المجاور، والتي يحتوي في مكوناته على مواد مشابهة لتلك الموجودة في السائل الزليلي، وهذه المادة السائلة تسهل الانزلاق؛ أي أنها تعمل كمواد تشحيم.

الغمد مجاور الوتري

بشكل عام، الغمد المجاور له وظيفة خاصة لأنه يقع فوق الغمد الزليلي، وعلى الرغم من وجودهم فوق بعضهم البعض، فإن لديهم بنية خلوية ونسيجية مختلفة، حيث أنّ الغمد المجاور للمحيط يتكون من ألياف مكونة من من الكولاجين بنوعيه الأول والثالث، وهو من الألياف الدقيقة المرنة والمطاطية، ويساعد على تقليل عملية الاحتكاك، إذ يلعب دور الكم المرن الذي يسهل حركة الوتر فيما يتعلق بالأجزاء والأعضاء المجاورة الأخرى.

بكرات الانعكاس

يتكون ها الجزء والذي يطلق عليه بكرات الانعكاس من نسيج ليفي كثيف ومضغوط ومضغوط جدًا، حيث يقع على طول المنطقة التي يتكون منها الغمد الليفي، حيث يحتوي على الوتر في منطقة الانزلاق وخاصة في المناطق التي تحتوي على منحنيات توجد في بعض المناطق الخاصة في أجزاء من الوتر.

شاهد أيضًا: كم عدد العظام الموجودة في جسم الإنسان

جريب الوتر

يشير مصطلح جريب الوتر إلى تلك الحويصلة التي تحتوي على سائل خاص وتقع في مناطق بروز العظام، حيث تساعد في تقليل الاحتكاك الناتج عن حركة الأوتار مع العظام القريبة والمجاورة، حيث تبرز هذه المناطق من العظم مما يؤدي إلى الضغط عليها، كما يحتوي جراب الوتر على غشاء من النسيج الضام الكثيف ومضغوط يحيط بالجراب.

خلايا وترية

هناك نوعان من الخلايا الموجودة في منطقة الأوتار والتي تشكل الأنسجة المختلفة للأوتار، وهي خلايا الأوتار التي تتميز بشكلها الطولي والتي تعمل على تكوين الأوتار في المرحلة الأخيرة من العملية البناء، كما هو الحال مع النوع الثاني من الخلايا الموجودة في الأوتار، تسمى خلايا التهاب الأوتار، وهذا النوع من الخلايا يتميز بشكله البيضاوي، وهو مسؤول عن المراحل المبكرة من بناء أو إعادة بناء الخلايا وتمثل 90 إلى 95٪ من الأرومات الليفية.

أنواع الأوتار

توجد الأوتار في معظم أجزاء الجسم، حيث أن كل حركة في جسم الإنسان تشمل وجود الأوتار وتقلصها أو تمددها، وعلى الرغم من أن الأوتار لها أجزاء مشتركة مع بعضها البعض بشكل عام، تختلف خصائص الدقة من نوع إلى آخر حسب مكان وجودها والأعضاء التي ترتبط بها، ومن أبرز أنواع الأوتار بجسم الإنسان ما يلي:[10]

أوتار الكتفين والذراعين

إن الأوتار الموجودة في منطقة الكتف أو الذراع هي المسؤولة عن تحريك هذه الأعضاء، مثل تحريك الكتف في اتجاهات مختلفة ، وثني اليد من الرسغ وغيرها من الحركات المختلفة ذات الصلة إلى الذراعين أو الكتفين، وفيما يلي أهم هذه الأوتار المتواجدة في هذه المنطقة:

  • الأوتار الموجودة في منطقة الكتف المسؤولة عن حركة عضلة الكفة المدورة: الأوتار العضلية تحت الشوكية، الأوتار العضليّة المدورة الصغيرة، والأوتار تحت الكتفية، الأوتار العضلية فوق الشوكية
  • الأوتار الموجودة في كل من الساعد والكوع والمسؤولة عن حركة كلٍ منهما: أوتار العضلة ذات الرأسين، الأوتار الداليّة، الأوتار العضديّة الكعبريّة، أوتار العضلة ذات الثلاث رؤوس، وأوتار العضلة الباسطة.
  • الأوتار الموجودة في منطقة الرسغ والتي تساعد على ثنيه: وهي المثنية الشعاعية، الأوتار العضلية الباسطة الشعاعية، الأوتار المثنية الشعاعية، الأوتار الزندية الباسطة الشعاعية.

أوتار الحوض والساقين

بشكل عام يرتبط الجزء العلوي من الفخذ بعظام الحوض، ويعد أحد النقاط المفصلية الرئيسية لجسم الإنسان، وذلك بهدف تحريك العضلات والعظام في هذه المنطقة، وهناك مجموعة من الأوتار الموجودة هناك، ومن أهم هذه الأوتار:

  • الأوتار المسؤولة عن تحريك الركبة وثنيها: أوتار العضلة رباعية الرؤوس وأوتار المأبض وأوتار عضلة الذيل.
  • الأوتار المسؤولة عن إزاحة مفصل الفخذ: أوتار عضلة الانسداد الذيلية، أوتار العضلة الحرقفية القطنية، وأوتار العضلة الألوية الكبيرة، وأوتار العضلة المقربة الكبيرة، وأوتار العضلة الألوية.
  • الأوتار المسؤولة عن إزاحة الكاحل: أوتار العرقوب، وأوتار الظنبوب الأمامية، وأوتار العضلة النعلية، وأوتار العضلة الشظوية الطويلة.

أوتار اليدين والقدمين

هناك الكثير من الحبال التي تتواجد في مناطق مختلفة ومتعددة من اليدين والقدمين، بهدف تحريكها بالكامل أو تحريك الأصابع والمفاصل فيها، ومن أهم هذه الحبال المسؤولة عن هذه الحركات ما يلي:[11]

  • الأوتار المسؤولة عن حركة أصابع اليد:  أوتار العضلات بين العظام، وأوتار العضلة المثنية العميقة، وأوتار العضلة المثنية الطويلة للأصابع، وأوتار العضلة المبعدة لليد الصغيرة ، وأوتار العضلة المقابلة لعضلة الإبهام، ومثنية إبهام اليد، والعضلة المثنية الطويلة للإبهام
  • الأوتار المسؤولة عن إزاحة أصابع القدم: هذه هي وتر العضلة المثنية الطويلة في القدم، وأوتار العضلة المثنية القريبة للأصابع، والأوتار القطعية وأوتار العضلة القابضة الطويلة.

أوتار الرأس والرقبة والجذع

بعد الحديث عن كل من أوتار اليدين والقدمين والساقين والحوض والكتفين والذراعين، من المهم معرفة تفاصيل الأوتار في كل من الرأس والرقبة والجذع، وبشكل عام هناك مجموعة توجد في مناطق متعددة، ومن أهمها ما يلي:[12]

  • الأوتار الموجودة في الرأس: أوتار العضلة الرافعة، أوتار عضلة العين، أوتار العضلة الماضغة والصدغية.
  • أوتار الرقبة التي تساعد على تحريك الرقبة وتحريك الرأس: أوتار العضلة القصية الترقوية الخشائية، وأوتار العضلة شبه المنحرفة، وأوتار العضلات الخلفية، وأوتار الفك العلوي، وأوتار الغدة الدرقية وأوتار العضلة العضلة القصية اللامية.
  • الأوتار الموجودة في الجذع: تشمل أوتار عضلات البطن المستقيمة، وأوتار العضلات المائلة الخارجية، وأوتار عضلة البطن المستعرضة، وأوتار العضلة الظهرية العريضة، وأوتار عضلات العمود الفقري الباسطة.

شاهد أيضًا: جهاز يعطي الجسم الشكل والدعامة ويحمي اعضاءه الداخلية هو

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما الفرق بين الاوتار والاربطة ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول وظائف وأنواع الأربطة في جسم الإنسان، كذلك أنواع الأوتار ووظائفها.

المراجع

  1. ^ britannica.com , Ligament , 3/2/2021
  2. ^ healthline.com , What’s the Difference Between Ligaments and Tendons? , 3/2/2021
  3. ^ ncbi.nlm.nih.gov , What are ligaments? , 3/2/2021
  4. ^ sciencedirect.com , Ligament , 3/2/2021
  5. ^ webmd.com , What Are Ligaments? , 3/2/2021
  6. ^ study.com , What Are Ligaments? - Definition & Types , 3/2/2021
  7. ^ sciencedirect.com , Ligament , 3/2/2021
  8. ^ medlineplus.gov , Tendon vs. ligament , 3/2/2021
  9. ^ ncbi.nlm.nih.gov , Anatomy, Tendons , 3/2/2021
  10. ^ britannica.com , Tendon , 3/2/2021
  11. ^ sites.bsyse.wsu.edu , Structure and Function of Ligaments and Tendons , 3/2/2021
  12. ^ livestrong.com , List of Tendons in the Body , 3/2/2021
313 مشاهدة