الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه

كتابة يسرى إيمان عيساوي - تاريخ الكتابة: 12 مارس 2021 , 17:03 - آخر تحديث : 12 مارس 2021 , 16:03
الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه

الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه متعددة ومختلفة بين الأمهات من حيث طبيعة الأسباب والنتائج، وفي هذا المقال سيتم تقديم بحث شامل ومدقق عن التغذية الطبيعية للرضيع بدءًا بتعريفها وفوائدها مرورًا بقائمة المشاكل التي تؤدي بالأمهات إلى الاتجاه نحو الرضاعة الصناعية وصولًا إلى تقديم نصائح لرضاعة صحية ومفيدة للأم وطفلها.

الرضاعة الطبيعية

قبل تحديد الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه من الجدير بالذكر أن الرضاعة الطبيعية هي عملية فطرية تتمثل في تغذية المولود بالحليب الذي تنتجه أثداء الأم من خلال المص، والرضاعة هي في الحقيقة أساس تسمية الثدييات، فهي عملية مشتركة بين الإنسان وباقي طوائف وأنواع الثدييات، كما تستمر من الولادة حتى الفطام، وتسمح بتقوية الجهاز الهضمي للرضيع وتوفير المناعة الكافية، كما تحفز افراز العديد من الهرمونات المفيدة جسديًا ونفسيًا.[1]

شاهد أيضًا: اعراض الدورة الشهرية اثناء الرضاعة

مكونات حليب الرضاعة

من الجدير بالذكر أن حليب الأم يتأثر بنمط الحياة ونظام الغذاء، لكنه يختلف حسب متطلبات الرضيع الصحية، فيتحول من لبأ إلى حليب عادي خلال ثلاث أسابيع، ويتكون بشكل عام من ما يأتي:[1]

  • 87.5 %  من الماء.
  • 7 %  من السكريات.
  • 4 %  من الدهنيات.
  • 1 % من البروتين.
  • 0.5 %  من المغديات الدقيقة كالأملاح، والفيتامينات.

الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه

تتمثل الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه فيما يأتي:

إصابة الأم بالعدوى

تنتقل بعض الأمراض والإصابات الفيروسية من الأم إلى رضيعها فيستوجب التوقف عن الرضاعة، ومن الضروري والواجب على الأم استشارة الطبيب فور ظهور أعراض الإصابة بالالتهابات كالطفح الجلدي والسعال والإسهال للتأكد من إمكانية مواصلة إرضاع المولود.[2]

الأجسام المضادة في الحليب

قد تعاني بعض المرضعات من أمراض المناعة الذاتية كنقص الصفائح الدموية في الدم، وأمراض الغدة الدرقية، والتي تؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة التي تهاجم أنسجة وخلايا الجسم، والتي تنتقل عبر الحليب.[3]

إضطرابات الثدي

من الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه أمراض الثدي وتقرحات الثدي الناتجة عن تراكم الحليب في الثدي، أو الإصابة ببعض الأمراض التي لا تتطلب بالضرورة التوقف عن الرضاعة لكن الأدوية التي يصفها الطبيب قد تكون مانعًا لإرضاع المولود.[4]

حدوث حمل جديد

في غالب الأحيان تتناقص كمية الحليب في حين حدوث حمل فيتوقف الرضيع تدريجيًا عن طلب حليب الأم، كما أن بعض الأطباء وفي بعض الحالات الخاصة ينصحون الأم بالتوقف عن إرضاع المولود حفاظًا على صحتها وصحة الجنين الجديد.[2]

إصابة الطفل

من بين الأسباب النادرة التي تمنع الأم من إطعام مولودها الجديد بالحليب الطبيعي لمدة مؤقته نذكر إصابة الرضيع ببعض المشاكل والاضطرابات الهضمية كالقيء أو الإسهال لكن أطباء الأطفال ينصحون الأمهات بمتابعة عملية الرضاعة حتى تأقلم الطفل واختفاء الاضطرابات.[3]

إصابة الأم بهشاشة العظام

أثناء عملية الرضاعة يتسرب عنصر الكالسيوم مِن عظام الأم إلى أثدائها مما يزيد من احتمالية إصابة الأم بهشاشة في العظام، فتقتصر مدة الرضاعة إلى ستة أسابيع فقط لمنح المولود المناعة الكافية ضد العدوى ثم اللجوء إلى التغذية بالحليب الصناعي المناسب لعمره.[3]

ضعف إدرار الحليب

في بعض الأحيان من الأسباب المانعة سواءًا المؤقتة أو بشكل دائم التي تحول بين بعض الامهات وارضاع اطفالهن رضاعة طبيعية ضعف إدرار الحليب لأسباب مختلفة تؤدي إلى اللجوء إلى الحليب الصناعي، لكن ومن الضروري محاولة تقوية وزيادة إدرار كميات الحليب بالطرق الطبيعية من خلال الأغذية الطبيعة والصحية.[4]

إصابة الأم بالسرطان

من الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه الإصابة بمرض السرطان، خاصة في حال الخضوع لجلسات العلاج الكيميائي، أو تناول بعض الأدوية الخطيرة.[4]

إصابة الأم بالأمراض المنقولة جنسيًا

يمنع منعًا باتًا على الأم اإرضاع المولود في حال أصيبت بمرض منقول جنسيًا كمرض السيلان، وداء المندثرة، وفيروس نقص المناعة البشري، فهي أمراض تنتقل من الأم المصابة لطفلها خلال الحمل أو الولادة، والرضاعة إذ تؤدي لمضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة.[4]

إصابة الأم بأي أمراض نفسية أو عصبية

من بين أهم وأبرز الأسباب الدائمة أو المؤقتة التي تمنع بعض الأمهات عن ارضاع اطفالهن بطريقة طبيعية الأمراض العصبية والنفسية، خاصة في حال تلقي العلاج واتباع بعض الحميات الخاصة وتناول الأدوية.[3]

شاهد أيضًا: طريقة الحمل بتوأم مجربة

نصائح للرضاعة الطبيعية

في ختام المقال وبعد تحديد أهم الأسباب التي تمنع  الأم من إرضاع المولود الجديد بطريقة طبيعية سواءًا كانت دائمة أو مؤقتة،  فيما يأتي قائمة ببعض النصائح لرضاعة طبيعية صحية للطرفين:[5]

  • إتباع نظام غذائي صحي والامتناع عن التدخين وشرب الكحول.
  • ممارسة الرياضة باستمرار وشرب الكثير من السوائل.
  • توخي الحذر في تناول الأدوية واستشارة الطبيب.
  • العناية بالحلمتين والأثداء.
  • منح الرضيع الحرية في اختيار وتيرة الرضاعة.

الموانع الدائمه والمؤقته التي تعيق بعض الامهات عن ارضاع اطفالهن رضاعه طبيعيه تختلف حسب المدة والأسباب، ومن الجدير بالذكر أن فوائد الرضاعة الطبيعية لا تعد ولا تحصى، فهي تساعد على نمو الفك بطريقة صحيحة، وتفادي النمو غير الطبيعي للأسنان، كما تمنح الرضيع مناعة قوية ومتكاملة، أما بالنسبة للأم فهي ترفع نسبة أوكسيتوسين مؤدية إلى تقلص الرحم بعد الولادة وخفض نزيف بعد الولادة.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , Breastfeeding , 12/03/2021
  2. ^ wikiwand.com , Breastfeeding contraindications , 12/03/2021
  3. ^ cdc.gov , Contraindications to Breastfeeding or Feeding Expressed Breast Milk to Infants , 12/03/2021
  4. ^ frontiersin.org , Controversies in Breastfeeding , 12/03/2021
  5. ^ mayoclinic.org , Breast-feeding tips: What new moms need to know , 12/03/2021
565 مشاهدة