ايام الحجامة في الشهر

كتابة ايمان مشاقبة -
ايام الحجامة في الشهر

ايام الحجامة في الشهر الحجامة هي سنة نبوية عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد استخدم العرب الحجمة منذ قديم الزمان لما لها من تأثير كبير على التخلّص من الأمراض والبلايا، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على أيام الحجامة التي وردت في الأحاديث الشريفة.

معنى الحجامة وحكمها

الحجامة: هي عملية استخراج الدم من الجسد من أي مكان منه سواءً من الرأس أو الظهر أو الرقبة أو غيرها من الأماكن، فالحجامة جائزة بل وتعتبر باب من أبواب العلاج المشروعة والمهمة لكل شخص يُتقنها، وقد ثبت في الأحاديث النبوية أن النبي -صلى الله عليه وسلم- احتجم وأعطى الحجام أجره، كذلك أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته إلى العلاج بالحجامة، ولا شك أن من اتبع النبي، واقتدى فيه في عمل الحجامة مأجوراً مثاباً على فعله، والتبرّع بالدم ليس بديلاً عن الحجامة، وهو نوع من الفصادة، والفصادة: هي طريقة معينة تكون في أماكن محددة من الجسد في أوقات محددة لأخذ الدم، وليس كل خروج أو فقد للدم يسمّى حجامة، وأبرز المواضع التي يمكن إجراء الحجامة بها هي: مؤخرة الرأس، الكاهل وهو وسط القفا، والأخدعان: وهما صفحتا العنق من الجانبين، تحت الفك السفلي من الفم، الكتفان، العصعص، الزندان، الساقان، العرقوبان، ويجب على الشخص أن لا يأكل شيئًا مالحًا بعد الحجامة، ويستحب أكل الحلو بعد الانتهاء من الحجامة، ثم يُشرب المَرَق.[1]

شاهد أيضًا: علامات نجاح الحجامة وفوائدها والآثار الجانبية لها

ايام الحجامة في الشهر

الأيام التي يجب فيها الاحتجام هي يوم السابع عشر، والتاسع عشر، والإحدى والعشرين، وقد وردت هذه الأيام في حديث نبوي عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقد ورد في الحديث الشريف عن عبدالله بن عباس وابن مسعود عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (خَيرُ يومٍ تَحْتَجِمُونَ فيه سبعُ عَشْرةَ، وتسع عشْرةَ، وإِحدَى وعشرين. وما مَرَرْتُ بِمَلأٍ من الملائِكةِ لَيلةَ أُسْرِيَ بِي إِلَّا قالُوا: عليكَ بِالحِجامةِ يَا مُحمَّدُ)[2]، فقد تداوى النبي -صلى الله عليه وسلم- وأمر بالتداوي وتعلّم الطب، وفي هذا الحديث الشريف أن أفضل الأيام التي يمكن للمسلمين أن يحتجموا بها هي: السابع عشر والتاسع عشر والإحدى وعشرين، وجميع هذه الأيام هي أيام وترية، وقد أمرت الملائكة النبي -صلى الله عليه وسلم- بلزوم الحجامة والعلاج بها، لأن المقصود من الاحترام هو طلب النفع وطرد الضرر، وأماكن الحجامة من البدن متعددة بحسب المرض الذي يعاني منه الشخص، ويجب على الشخص بعد عمل الحجامة ترك تناول اللبن بكل أنواع وأصنافه، والتقليل من شرب الماء يوم عمل الحجامة، ويُستحب تجنب الحجامة في نقرة القفا، لأنها تورث النسيان كما قيل، وأفضل الحجامة وأنفعها هي في وسط الرأس: لأنها علاج نافع من وجع الرأس والأسنان ولنعاس والبرص والجذام والجنون، ولا يجب المداومة على الحجامة لأنها تضر، يستحب أيضًا ترك الحجامة في وقت الحر الشديد، وفي وقت البرد الشديد في الشتاء، وأفضل وقت من أوقات السنة لعمل الحجامة هو فصل الربيع، وأفضل أوقاتها من الشهر عند بدئه بالتناقص قبل انتهاء آخره وهي الأيام التي حثنا النبي -صلى الله عليه وسلم- لعمل الحجامة بها.[1]

شاهد أيضًا: الحجامة في الرأس شفاء من سبع

في الختام نكون قد تعرفنا على ايام الحجامة في الشهر والأيام التي يجب فيها الاحتجام هي يوم السابع عشر، والتاسع عشر، والإحدى والعشرين، وقد وردت هذه الأيام في حديث نبوي عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتعرفنا على معنى وتعرف الحجامة وأهميتها وأماكنها من الجسد.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , مسائل حول الحجامة , 24/06/2022
  2. ^ صحيح الجامع ,  عبدالله بن عباس وابن مسعود ، الألباني ،صحيح الجامع ، 3332 ، حسن
204 مشاهدة