بنى المسلمون المدن لأغراض متعددة مثل

كتابة نور محمد -
بنى المسلمون المدن لأغراض متعددة مثل

بنى المسلمون المدن لأغراض متعددة مثل أشياء كثيرة، فحين قام المسلمون بفتح البلاد والدول وانفتحوا على الحضارات الأخرى لم يكتفوا بالمدن المبنية فعلًا بل أضافوا لها العديد من المدن الجديدة التي بنوها في كل بلد فتحوها مثل مدينة الفسطاط في مصر وغيرها الكثير.

بنى المسلمون المدن لأغراض متعددة مثل

إن البناء هو الدليل على وجود حضارة مزدهرة في المكان فلا يجتمع البشر والبناء إلا ويكون العلم ثالثهما، ولم يختلف المسلمون عن هذا كثيرًا، حيث أنه وبعد قيام الدولة الإسلامية وفتح الدول بني المسلمون العديد من المدن للعديد من الأغراض المتمثلة في:

  • تم إنشاء المدن الجديدة لتكون عواصم للدولة الإسلامية حيث أن قوة أي دولة تظهر من شكل عاصمتها فإن كانت عاصمتها فقيرة قبيحة كانت دولة ضعيفة وإن كانت عاصمتها غنية جميلة كانت دولة مزدهرة فعاصمة الدولة دليل على مركزها بين الدول لذا فقد حرص المسلمين على أن تكون عواصم الدول التي يحكمونها في أبهي صورة.
  • تحسين أحوال الساكنين في البلاد المفتوحة وإشعارهم بالانتماء للدولة الإسلامية فالإنسان إذا شعر أنه يعيش بكرامة في مكان عمل على ازدهاره بينما إذا كان عيشه في مكان شظف أراد الهروب منه.

شاهد أيضًا: من الأمثلة على أهم المدن التي بناها المسلمون

مثال على المدن التي بناها المسلمون لتكون عاصمة لهم

إذا تحدثنا عن بناء المدن لتكون عاصمة للدولة الإسلامية فلا يمكن أن لا نذكر مثالًا لها، وإذا أردنا ذكر مثال فلن نجد مثالًا أفضل من مدينة بغداد فهي:

  • تقع مدينة في العراق حاليًا، كان اسمها الأصلي هو مدينة السلام وقد بناها الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور لكي تكون عاصمة للدولة العباسية.
  • كان تصميم مدينة بغداد ينص على أن تكون مدورة فلم تشبه أي مدينة من المدن كما أنها بنيت على ضفاف نهر دجلة مما زاد منظرها سحرًا وقد كان لها ثمانية أبواب ومحاطة بسور عرضه 20ذراعًا وطوله 35مترًا ناهيك عن التحصينات العسكرية.
  • احتوت بغداد على الكثير من الزخرفات الإسلامية التي كان تميز الثقافة الإسلامية في ذلك العصر كما احتوت على مكتبة من أكبر المكتبات في ذلك الوقت وهي مكتبة دار الحكمة ولذلك أنشد فيها الشعر القائل:-

فلا تعجب لأشعار الفتى الأمي ….ربيب بغداد بيت العلم والادب.

  • استغرق بناء المدينة أربع سنوات.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أنه بنى المسلمون المدن لأغراض متعددة مثل تكوين عواصم جديدة حيث اشتهرت الدولة الإسلامية بالعمارة المبهرة والأبنية الفريدة والزخرفة العربية التي تلفت الأنظار، ولذلك فقد بقيت الأبنية التي بناها المسلمون الأوائل حتى الآن شاهدة على إبداعهم وعلى رقي حضارتهم وعلى دعم الدولة الإسلامية للفن ما دام لا يغضب الله.

265 مشاهدة