تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 23 أبريل 2021 , 00:04 - آخر تحديث : 22 أبريل 2021 , 23:04
تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة

تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة هو ما سيقدمه لكم هذا المقال. فقد يتساءل البعض ويبحثون عن أهمّ السّنن والأعمال الّتي كان يؤدّيها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في شهر رمضان المبارك. وذلك لأن شهر رمضان هو شهر التّعبّد والتقرّب لله سبحانه وتعالى. و كذلك شهر الأعمال الصّالحة والصّيام والقيامٍ. فقد جعله الله تعالى شهراً تمحى فيه الخطايا والذّنوب. و كذلك تضاعف فيه الأجور والحسنات. كما يهتمّ موقع محتويات بالتّعريف عن أهمّ السّنن الّتي نقلت عن النّبيّ في شهر رمضان المبارك. مع ذكر بعضٍ من أحكامها وفضلها.

صلاة قيام الليل

إنّ صلاة قيام اللّيل هي سنّةٌ مؤكدةٌ  عن النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام-  وهي من أفضل وأعظم السّنن المأثورة. ففضلها عظيمٌ وكبيرٌ في الدّنيا والآخرة. ومن الاحاديث الشّريفة الّتي تحدّثت عن أهميّة صلاة قيام اللّيل، وعِظم هذه السّنّة المباركة. ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله أنّه: “عليكُم بقيامِ اللَّيلِ ، فإنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحينَ قبلَكُم ، و قُربةٌ إلى اللهِ تعالى ومَنهاةٌ عن الإثمِ و تَكفيرٌ للسِّيِّئاتِ ، ومَطردةٌ للدَّاءِ عن الجسَدِ”.[1]

وإنّ صلاة اللّيل هي من أهمّ الصّلوات، وتأتي في المقام الثّاني بعد الفروض الخمسة. ولقد أمر الله تعالى نبيّه الكريم بها في عدّة مواضع من القرآن الكريم. وفيما يأتي ستُذكر بعضاً من فضائل قيام اللّيل:[2]

  • صلاة قيام اللّيل فيها تعبّدٌ وتقرّب ٌمن الله تعالى وشكرٌ على أفضاله ونعمه الكثيرة.
  • كما أن صلاة قيام اللّيل سببٌ في دخول الجنّة يوم القيامة. ونيل أرفع الدّرجات والمنازل فيها.
  • و كذلك صلاة قيام اللّيل فيها تكفيرٌ للذّنوب والخطايا في الحياة الدّنيا والآخرة والله أعلم.

تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة

تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة التّراويح، والّتي سنّها النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- في ليالي رمضان. حيث اتّفق العلماء على أنّ ههذ السّنّة مؤكدةٌ عنه صلّى الله عليه وسلّم. وسمّيت بصلاة التّراويح لأنّ المسلمين يستريحون بين ركعاتها. فمفرد كلمة تراويح هي ترويحة وتعني الاستراحة، ولقد صلّاها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم بأصحابه لعدّة ليالٍ في شهر رمضان في المسجد النّبويّ، لكن عندما كثر المصلّون وراءه فلم يعد المسجد يتّسعهم. تركها رسول الله وصار يؤدّيها في بيته. وذلك كان خشية أن تفرض هذه الصّلاة على المسلمين فيكون ذلك شاقّاً عليهم.

ولقد صحّ ذلك فيما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث قالت: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم صلَّى في المسجدِ ذاتَ ليلةٍ فصلَّى بصلاتِه ناسٌ ثمَّ صلَّى مِن القابلةِ فكثُر النَّاسُ ثمَّ اجتمَعوا مِن اللَّيلةِ الثَّالثةِ أو الرَّابعةِ فلم يخرُجْ لهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فلمَّا أصبَح قال: ( قد رأَيْتُ الَّذي صنَعْتُم فلم يمنَعْني مِن الخروجِ إليكم إلَّا أنِّي خشيتُ أنْ تُفرَضَ عليكم ) وذلك في رمضانَ”.[3] ولقد رغّب بها رسول الله المسلمين كثيراً، لما لهذه الصّلاة من فضلٍ عظيمٍ وكبيرٍ. وقد عدّها الإسلام من أعظن السّنن والأعمال الصّالحة في رمضان المبارك، والله أعلم.[4]

صلاة التراويح

قد سبق وتمّ ذكر ما اسم صلاة اللّيل في رمضان. وكانت الإجابة تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة التراويح. وكما ورد فهي من أعظم السّنن الّتي أكدّ العلماء صحّتها بالأحاديث والدّلائل الثّابتة. فبعد أن سنّها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لم يتركها الصّحابة بعد وفاته بل راحوا يصلّونها جماعاتٍ في شهر رمضان المبارك. وارتأى ذلك أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب رضي الله عنه أثناء خلافته على الدّولة الإسلاميّة. فقد جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه حين قال: ” كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ. فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَالأمْرُ علَى ذلكَ ثُمَّ كانَ الأمْرُ علَى ذلكَ في خِلَافَةِ أَبِي بَكْرٍ، وَصَدْرًا مِن خِلَافَةِ عُمَرَ علَى ذلكَ”.[5]

فأحيا الصّحابة سنّة التراويح عن نبيّهم -عليه الصّلاة والسّلام- حيث جمع عمر بن الخطّاب المسلمين في رمضان بإمامة أبيّ بن كعبٍ رضي الله عنه، وبدأ النّاس بالتزام إحياء هذه السّنّة العظيمة في شهر رمضان، حتّى هذا اليوم.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات

كيفية صلاة التراويح

إنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قد حفّز المسلمين بعزيمةٍ ورغّبهم بصلاة اللّيل أو صلاة التراويح في رمضان. حيث أنّه تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة التراويح ولا فرق بينهما. لكن ما هي طريقة صلاة التراويح وكيف يؤدّيها المسلم؟ فالرسول -عليه أفضل الصّلاة والسّلام-  أمر النّاس بأن يصلّوا كما رأوه يصلّي. وبالطّريقة الصّحيحة الّتي تناقلتها الأجيال المسلمة عبر التّاريخ الإسلاميّ عن صحابته الكرام. وبما أنّه لا فرق بين صلاة اللّيل وصلاة التّراويح.

فطريقة صلاتهما واحدة، حيث يوؤدّي المسلم كلّ ركعتين معاً ثمّ يسلّم بعدهما ليبدأ بتكبيرة الإحرام  ركعتين أخرتين. ولقد روى عبدالله بن عمر بن الخطّاب رضي الله عنهما، ما قاله رسول الله في طريقة صلاة اللّيل أو التراويح. حيث قال: “صلاةُ اللَّيلِ مَثْنى مَثْنى . فإذا خشِيَ أحدُكم الصبحَ صلَّى ركعةً واحدةً . توتر له ما قد صلَّى”.[6] فالمسلم يصلّي التّراويح كلّ ركعتين على حدة. ثمّ ما إن ينتهي من عدد الرّكعات الّتي منّ الله تعالى بها عليه وأدّاها. يوتر عدد ركعاته بركعةٍ أو خمسة ركعاتٍ أو سبعة. بحيث يصبح مجموع عدد ركعاته وتراً، كما سنّها رسول الله والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: طريقة صلاة التراويح في البيت

عدد ركعات صلاة التراويح

تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة التراويح. والّتي اختلف العلماء بعدد ركعاتها كما اختلف فيها السّلف الصّالح. فتعدّدت الأقوال بين العلماء، فمنهم من يقول إحدى وأربعين ركعة. ومنهم يقول انّ عدد ركعاتها عشرين ركعةً مع ثلاث ركعاتٍ للوتر. لكنّ الأفضل هو اتّباع سنّة النّبيّ والعدد الّذي كان يصلّيه من الرّكعات. فقد صحّ في الحديث الشّريف عن عائشة رضي الله عنها. قالت: “ما كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في رمضانَ ولا في غيرِه يزيدُ على إحدى عشْرةَ ركعةً يصلي أربعًا فلا تسأَلْ عن حُسنِهنَّ وطولِهنَّ ثمَّ يُصلِّي ثلاثًا. قالت عائشةُ: يا رسولَ اللهِ أتنامُ قبْلَ أنْ توتِرَ ؟ فقال: ( يا عائشةُ إنَّ عينيَّ تنامانِ ولا ينامُ قلبي )”.[8]

وقيل عن ابن باز-رحمه الله- أنّ عدد ركعات صلاة التراويح غير محدودٍ أبداً. فللمسلم إن شاء أن يصلي أكبر عددٍ يريد أن يصلّيه. لكنّ من واجبه أن يوتر ما صلّاه كما أمر رسول الله والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: ما هو اقل عدد ركعات صلاة التراويح

أفضل وقت لقيام صلاة التراويح

إنّ الوقت الصّحيح لقيام صلاة التّراويح هو من بعد صلاة العشاء وحتّى ما قبل صلاة الفجر.  حيث أنّ وقتها طويلٌ وهو ذاته وقت صلاة قيام اللّيل في غير رمضان. وهذا كان بإجماع أهل العلم. لكنّهم أقرّوا أيضاً بأفضليّة أدائها بعد صلاة العشاء مباشرةً. أي في أوّل اللّيل، ولو أدّاها المسلم بعد صلاة العشاء مع الإمام في المسجد لكان ذلك أفضل وأثوب له. أمّا إن أدّاها في المنزل فوقتها مفتوحٌ يمكن أدائها في أول الليل. أو في أوسطه أو في آخره. لكنّ الأصحّ والأفضل هو أوّل اللّيل بعد صلاة العشاء مباشرةً  والله أعلم.[9]

دعاء صلاة التراويح

حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على الإكثار من الدّعاء في شهر رمضان. لأنّ الأوقات فيه مباركةٌ ومحلّ استجابةٍ بإذن الله تعالى. وإنّ الدّعاء ضمن الصّلاة أو بعدها من سنّة النّبيّ الّتي رغّب بها المسلمين، لما في محلّ الدّعاء من فضلٍ وخير. وقد كان رسول الله يدعو في صلاة التراويح  ببعض الأدعية الّتي نقلها عنه صحابته الكرام. وسيذكر منها ما يأتي:[10]

  • دعاء القنوت: اللهمّ اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولّنا فيمن تولّيت، وبارك لنا فيما أعطيت. وقنا واصرف عنّا شرّ ما قضيت، إنّه لا يذلّ من واليت. ولا يعزّ من عاديت، تباركت ربّنا وتعاليت.
  • اللهمّ إنّي أسألك من الخير كلّه عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشّرّ كلّه عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، اللهمّ إنّي أسألك خير ما سألك عبدك ونبيّك، وأعوذ بك من شرّ ما عاذ به عبدك ونبيك، اللهمّ إنّي أسألك الجنّة وما قرّب إليها من قولٍ أو عمل، وأعوذ بك من النّار وما قرّب إليها من قولّ أو عمل، وأسألك أن تجعل كلّ قضاءٍ قضيته لي خيراً.
  • اللهم ربنا لك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم: لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك خاصمت، وبك حاكمت، فاغفر لي: ما قدمت، وما أخرت، وأسررت، وأعلنت، وما أنت أعلم به مني، لا إله إلا أنت.
  • ربي إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات.
  • اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، وعذاب النار. وفتنة القبر، وعذاب القبر، ومن شر فتنة الغنى. ومن شر فتنة الفقر، وأعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال. اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبرد، ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس. وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم.

أفضل الأدعية ما بعد صلاة التراويح

إنّ للدّعاء في رمضان المبارك فضلٌ عظيم، فدعاء الصّائم مستجابٌ ومقبولٌ بإذن الله تعالى، وكلّ الأوقات في رمضان هي محلّ دعاء. وإنّ من الأفضل الأوقات للدّعاء في رمضان وغيره من الشّهور، هو الدّعاء عند قيام اللّيل. ومن الأدعية المباركة المأثورة عن رسول الله يمكن أن يدعو بها المسلم بعد صلاة التراويح أو في غيرها من الأوقات:[10]

  • أمر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عائشة رضي الله عنها فقال لها: ” قولى : اللهمَّ إنَّك عفوٌ تحب العفو فاعْفُ عني”.[11]
  • روى ابن عبّاس عن رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان يدعو في صلاة التهجّد فيقول: “اللَّهمَّ لَكَ الحمدُ أنتَ ربُّ السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ، ولَكَ الحمدُ أنتَ قيُّومُ السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ، ولَكَ الحمدُ أنتَ نور السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ ، أنتَ الحقُّ، وقولُكَ الحقُّ، ووعدك حقٌّ، والجنَّةُ حقٌّ، والنَّارُ حقٌّ، والنَّبيُّونَ حقٌّ، ومحمَّدٌ حقٌّ، اللَّهمَّ لَكَ أسلمتُ، وبِكَ آمنتُ، وعليْكَ توَكَّلتُ، وإليْكَ أنَبتُ، وبِكَ خاصَمتُ، وإليْكَ حاكمتُ، فاغفِر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ، وما أسررتُ وما أعلَنتُ، أنتَ إلَهي لاَ إلَهَ إلَّا أنتَ”.[12]
  • ومن ترك هذه الأدعية فلا بأس عليه بذلك، وله أن يدعو بما شاء والله أعلم.

فضل قيام صلاة التراويح

إنّ صلاة التراويح سنّةٌ مستحبّة وذلك باتّفاق أهل العلم، وقد ورد فيها من السّنة ما يرغّب فيها ويحثّ عليها، وذلك لعظيم فضلها وكبير أجرها، فصلاة التّراويح من أعظم العبادات التي يمكن للمسلم أن يتقرّب بها من الله -سبحانه وتعالى- في شهر رمضان، وإنّ من فضل صلاة التراويح ما يأتي:

  • تعد صلاة التّراويح أحد أهمّ أسباب مغفرة الذّنوب. فمن صلّى التّراويح غفر له ما تقدّم من ذنبه. وذلك لما جاء في الحديث النّبوي الشّريف الذي رواه الصّحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه. عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: “من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا ،غفرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ”.[13] وهذا من عظيم فضل هذه الصّلاة.
  • إنّ صلاة التّراويح جماعةً مع الإمام حتّى ينصرف كتب له أجر قيام ليلةٍ كاملة. وبذلك أخبر النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الذي رواه أبو ذر الغفاري رضي الله عنه.
  • قد بشّر النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- بأنّ من مات وهو مداومٌ على صلاة التّراويح، كتب في الصدّيقين والشّهداء.

تسمى صلاة الليل في رمضان صلاة التّراويح، مقالٌ تحدّث عن صلاة قيام الليل وعن اسمها في شهر رمضان المبارك، وقد عرّف بالتفصيل عن صلاة التّراويح وكيفيّتها وعدد ركعاتها،  وذكر المقال أفضل وقتٍ لقيام صلاة التراويح، وورد في المقال دعاء صلاة التّراويح وأفضل الأدعية التي يمكن للمسلم أن يدعو بها بعد صلاة التراويح،  وختم بالحديث عن فضل هذه الصّلاة المباركة وعظيم أجرها.

المراجع

  1. ^ صحيح الجامع , الألباني/بلال وأبو امامة وأبو الدرداء وسلمان وجابر بن عبدالله/4079/صحيح
  2. ^ dorar.net , قيامُ اللَّيلِ , 22/04/2021
  3. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/عائشة أم المؤمنين/2542/أخرجه في صحيحه
  4. ^ dorar.net , صَلاةُ التَّراويحِ (قيامُ رَمضانَ) , 22/04/2021
  5. ^ صحيح مسلم , مسلم/أبو هريرة/750/صحيح
  6. ^ صحيح الجامع , الألباني/عبدالله بن عمر/3892/صحيح
  7. ^ binbaz.org.sa , عدد ركعات صلاة التراويح , 22/04/2021
  8. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/عائشة أم المؤمنين/2430/أخرجه في صحيحه
  9. ^ islamqa.info , وقت صلاة التراويح , 22/04/2021
  10. ^ islamweb.net , أدعية مأثورة , 22/04/2021
  11. ^ صحيح الجامع , الألباني/عائشة أمّ المؤمنين/4423/صحيح
  12. ^ مجموع الفتاوى , ابن تيمية/عبدالله بن عباس/389/22/صحيح
  13. ^ صحيح النسائي , الألباني/ابو هريرة / 1602/ صحيح
128 مشاهدة