طريقة تقسيم الاضحية شرعا وشروط الأضحية والمضحّي

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 11 يوليو 2021 , 07:07 - آخر تحديث : 11 يوليو 2021 , 07:07
طريقة تقسيم الاضحية شرعا وشروط الأضحية والمضحّي

طريقة تقسيم الاضحية شرعا  وطريقتها من الأحكام الشرعيّة التي يبحث عنها المُسلمون في كُلّ مكانٍ، وذلك حتّى يتمكّنوا من توزيعها على الأشخاص التي يجب على المُسلم أن يُعطيها لهم؛ حتّى ينالوا الثّواب الجزيل من الله تعالى، وحتى تشهد لهم يوم القيامة، وفيما يلي سنتعرّف على ما هي شروط الأضحية، وما هي الطّريقة السّليمة لتقسيم الأصحية.

ما هي الأضحية ؟

الأضحية هي من شعائر الدين الإسلامي، و لها أحكام وشروط محددة يحب أن يلتزم بها المسلم أثناء تأديته لها، وسميت بهذا الاسم لأنها من سنن النبي  -صلى الله عليه وسلم- ويأخذ عليها المسلم ثواب كبير، ومن لم يؤديها فلا يأثم، ولكنه قد ضاع عليه ثواب كبير، فالضحية ما هي إلا فعل يقوم به المسلم ليتقرب إلى الله -عز وجل- حيث أن النبي كان يقوم بذبح الأضحية بيديه ليتقرب إلى الله وينال رضاه، وسميت بهذا الاسم لأنها تذبح بهدف التقرب من الله سبحانه وتعالى، والتذكية هي من السبل الشرعية التي تحافظ على طهارة الحيوان وتحلل أن يأكله المسلم.

شاهد أيضًا: هل يجوز إهداء الأضحية

تقسيم الاضحية شرعا

قد حازت طريقة تقسيم الأضحية شرعا اهتمامًا بالغًا في هذه الأيام المباركة، ومع استعداد المسلمين لعيد الأضحى المبارك، فقد أخذ عن الصحابة أن تقسيم الأضحية يكون على ثلاث أقسام، وهي:[1]

  • يقسم ثلث الأضحية على أهل بيت المضحي.
  • وثلث يوزع على الأقارب.
  • وثلث على الفقراء والمحتاجين، وهذا الثلث يجب أن يقوم المسلم الصادق استخراج أفضل قطع من اللحم وأفضلها وتوزيعها على الفقراء حتى ينال حب الله تعالى، وأثناء ذبح الأضحية لابد أن يراعي المضحي أن يسمي الله ويكبر قبل الذبح، وأن يستحسن أن يذبحها بسكين حادة حتى لا تتألم بشدة، بالإضافة إلى الرفق بها ولا تظهر أمامها الآلة الخاصة بالذبح، ثم يقوم بجعلها تستريح على ناحية اليسار أي ناحية القبلة إذا استطعت، فكل هذا من سنن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

شاهد أيضًا: هل يجوز للمرأة أن تذبح الأضحية

الأكل من الأضحية

يتساءل البعض عن يمكن أن يأكل المضحي وأسرته الأضحية دون التصدق بجزء منها، هذا ليس صحيح وقد أخذ عن الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه إنهم تصدقوا من لحم الأضحية وتقسيم الأضحية شرعا هي شرط على المسلم كما ذكرنا كيفية التقسيم إلى ثلاث أقسام، ومن لم يتصدق من الأضحية لابد من إخراج صدقة في المقابل، وهناك عدة أقوال قد ذكرها العلماء في ذلك، ومنها:

  •  أنه من الواجب أن يقوم المسلم بالتصدق من اللحم الذي أخرجه من الأضحية وهنا تسمى صدقة، وهذا الرأي لأمة الحنابلة والشافعية.
  •  قد أجاز هذا الرأي أكل الأضحية وعدم تقسيمها، وقد برر العلماء هذا الرأي أن الأجر سيكون على إراقة دماء الأضحية، وهذا الرأي ابن وكيل وابن القاص.

كما لا يجوز أن يبيع المسلم لحم الأضحية أو جزء منها، كما نقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن من باع جزء من الأضحية فقد ضاع عليه ثوابها، ولابد أن يقوم بالتصدق وقد اتفق جميع الأئمة على عدم بيع الأضحية فهي محرمة، وتستطيع أن تقوم بتقسيم الأضحية شرعا حسب ما أعلن عنه الرسول واتباع سنن النبي لتنال ثواب كبير.

شاهد أيضًا: هل يجوز الحلق قبل ذبح الأضحية

 حكم الدين الإسلامي في الأضحية

قد اتفق العلماء والفقهاء أن حكم الإسلام في الأضحية انها من السنن المؤكدة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، واتفقوا أيضا انها غير واجبة على كل مسلم، ومن الأدلة على ذلك أن أبا بكر وسيدنا عمر ابن الخطاب كانوا لا يقوموا بالتضحية كل عام بهدف إلا يأخذها المسلمون كفعل واجب وفرض على كل مسلم، وهذا فسره العلماء أن سيدنا ابي بكر وعمر قد تعلموا على يد الرسول -صلى الله عليه وسلم- والعديد من الصحابة وكان جميعهم لم يروا عنهم عكس ذلك، فالأضحية هي كأسلوب يقوم به كل مسلم لشكر الله على نعمه الكثيرة، فهي من ضمن الصور التي يستطيع أن يشكره ويقوم بنحر الأضحية ليتقرب من الله تعالي، كما ذكر الله عز وجل في القرءان الكريم في سورة الكوثر.

كما أن الأضحية هي من سنن سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما أمره الله -سبحانه وتعالى- بذبح ابنه سيدنا إسماعيل عليه السلام في يوم النحر، وقد صبر كلاهما على أمر الله تعالى وطاعته وامتثلاً لأوامر الله -عز وجل-، وتضحية الأب بابنه في سبيل محبة الله سبحانه وتعالى ولكن الله أمره بذبح الأضحية بدلاً من سيدنا إسماعيل، فهذه القصة هي كتذكير لكل مسلم أثناء النحر بالصبر على البلاء وحب الله والتقرب إليه وطاعته، فالأضحية هي من السبل التي تساعد على توسعة رب المنزل على أهل بيته والتقرب من الجيران والأصدقاء والعطف بالفقير في عيد الأضحى المبارك، فهي من السنن المؤكدة التي تساعد كل مسلم في نيل الحسنات والتكفير من السيئات.

شاهد أيضًا: وقت الامتناع عن قص الشعر والاظافر للمضحِّي

الشروط الواجبة على المضحي

يوجد عدة شروط لابد أن يلتزم بها المسلم قبل القيام بالتضحية، ومن ضمن هذه الشروط:

  • الشرط الأول: استحضار النية قبل قيام المضحي بالذبح.
  • الشرط الثاني: أن تكون نية المضحي مرتبطة بالذبح أو استخراج الذكاة من أمواله على الفقراء والمحتاجين أو لتكفير عن ذنب فعله.

شاهد أيضًا: هل الأضحية واجبة على المتزوج ومتى يقدم الزوج

ما يجب على المضحي قبل الذبح

هناك بعض الشروط المستحبة على كل مسلم يقوم بذبح الأضحية أول أيام عيد الأضحى، وهي:

  •  قبل ذبح الأضحية لابد أن يقوم المضحي قبل يوم النحر بعدة أيام بربط عليها، وذلك كاستعداد لهذا اليوم العظيم، وهذا يكون له أجر عظيم عند الله تعالى.
  • أن يقوم بتقليدها أي يربط على عنقها بشيء، وأن يقوم بإعطائها التجليل لصيانتها.
  • أن يوصلها إلى مكان الذي سوف تذبح فيه بشكل هادئ وليس بأسلوب به شدة وعنف.
  • أن يقص المضحي اظافره وشعره من بداية اول يوم من شهر ذي الحجة حتى أول أيام عيد الأضحى المبارك.

شاهد أيضًا: متى ينتهي وقت ذبح الأضحية

ما هي شروط الأضحية

يوجد عدة شروط لابد من توافرها في الأضحية وهي:[2]

  • أن تكون الأضحية من بهيمة الأنعام تعني الإبل والبقر والغنم، إذا كانت الأضحية ذكر أو أنثى فهذا لا يهم ولكن لابد ان تكون من بهيمة الأنعام، فمن يضحي بغير ذلك من غير الأنعام اي كانت الضحية من الطيور مثلا فهذا لا يصنف من التضحية.
  • أن تكون الأضحية ثنية وتكون قد بلغت السن الخاص بالأضحية من البقر أو المعز اي أكمل سنة قمرية أو سنتين، ولابد أن تكون الأضحية قد بلغت السن يحق الأضحية بها، ولن أن لم تتعدي سن البلوغ ولكن كثر فيها اللحم فيحق لك الأضحية أيضا بها، وهذا هو المقصد من تشريع السن المناسب.
  • أن تكون سليمة معافه بدنياً اي سالمة من اي عيوب جسدية.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على طريقة تقسيم الاضحية شرعا ، والتّعريف بالأضحية، وما هي الشّروط التي اشترطها العلماء في الأضحية، وما هي شروط المضحّي، وماذا يجب على المُضحّي أن يفعله قبل أن يقوم بذبح ذبيحته، وما حكم الأكل من الأضحية، وعل تُقبل الأضحية إذا لم يُخرج منها المُضحّي شيئًا للفقراء.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , السنة في تقسيم الأضحية , 11/7/2021
  2. ^ islamqa.info , شروط الأضحية , 11/7/2021
38 مشاهدة