جدول الوقت بين الأذان والإقامة

جدول الوقت بين الأذان والإقامة

جدول الوقت بين الأذان والإقامة للصلوات الخمس المفروضة على المُسلمين، حيث يشهد كلّ يوم رفع للآذان وإقامة للصلاة من صلاة الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب، وحتّى صلاة العشاء، إذ يُخصص لكلّ صلاة وقت لرفع الأذان وإقامة الصلاة، وذلك من منطلق حرص الدين الإسلامي على إعلام الناس بمواعيد الصلوات الخمس، وعليه يُقدّم موقع مُحتويات جَدول الوقت بين الأذان والإقامة.

صفة الأذان والإقامة

يؤدي المُسلم كل يوم خمس فرائض بدءًا من صلاة الفجر إلى صلاة العشاء، ولكلّ صلاة أذان وإقامة، حيث يبدأ الآذان لإعلام الناس بدخول وقت الصلاة بالألفاظ التي يُرفع بها الآذان، أمّا الإقامة فهي كلّ لفظ بعد الأذان بوقتٍ قصير للإعلام بالقيام إلى الصلاة، حيث تؤدى صلاة الجماعة بعد الانتهاء من الإقامة مُباشرةً، أما المُسلم الذي يُصلي في بيته مُنفردًا فلا ينتظر الإقامة، بل يُصلي بعد انتهاء الأذان، وفيما يلي نص الأذان والإقامة:

  • صفة الأذان: (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر (أربع مرات)، أشهد ألا إله إلا الله، أشهد ألا إله إلا الله (مرتين)، أشهد أن محمد رسول الله، أشهد أن محمد رسول الله (مرتين)، حي على الصلاة، حي على الصلاة (مرتين)، حي على الفلاح، حي على الفلاح (مرتين)، الله أكبر، الله أكبر (مرتين)، لا إله إلا الله (مرة واحدة).
  • صفة الإقامة: (الله أكبر، الله أكبر (مرتين)، أشهد ألا إله إلا الله (مرة واحدة)، أشهد أن محمد رسول الله (مرة واحدة)، حي على الصلاة (مرة واحدة)، حي على الفلاح (مرة واحدة)، قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة (مرتين)، الله أكبر، الله أكبر (مرتين)، لا إله إلا الله (مرة واحدة).

شاهد أيضًا: دعاء بين الاذان والاقامة

لم ترد أيّ أدلة شرعيّة تُحدد، وتُلزم المُسلمين بوقتٍ مُحدد بين الآذان والإقامة، ولكن يُستحب أن تكون الإقامة بعد الآذان بوقت مُناسب يكفي الناس للاجتماع والاستعداد للصلاة، بحيث يتحرى الإمام الوقت المناسب عادةً ما يكون ربع ساعة (15 دقيقة)، أو ما يقارب ذلك؛ حتى يتجمع الناس، ولكن في صلاة المغرب كان النبي -صلّى الله عليه وسلّم- لا يؤخر الإقامة إلّا مُدة قليلة، ويُبادر بها بعد الأذان بوقتٍ قصير؛ إذ يُصلي ركعتين بعد الآذان ومن ثمّ يُقيم الصلاة، وفي صلاة العشاء كان النبي -صلّى الله عليه وسلّم- إذا رأى الناس اجتمعوا؛ عجل، وإذا رآهم أبطؤوا؛ أخر، كما كان نبيّنا الكريم -صلوات ربي وسلامه عليه- في صلاة الظهر إن اشتدّ الحر على الناس أمرهم بالإبراد (تأخير الصلاة إلى وقت تنكسر فيه حدّة الحرّ)، لقول النبي ﷺ: “إذا اشتد الحر؛ فأبردوا بالصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم”.[1]

جدول الوقت بين الأذان والإقامة

جدول الوقت بين الأذان والإقامة هو عبارة عن جدول وضعتها العديد من الدول لمعرفة المُدّة المُحددة التي تفصل رفع الآذان لكلّ صلاة من الصلوات الخمس والموعد الباقي على إقامة الصلاة، وعلى الرغم من اختلاف هذا الوقت بين دولةٍ وأخرى ومن إمام لآخر، فإنّ ما نعرضه لمم فيما يلي حدول الوقت بين الأذان والإقامة المعتمد للتيسير على المُصلي:

الصلاة الوقت بين الأذان والإقامة
صلاة الفجر ربع ساعة (15 دقيقة)
صلاة الظهر ربع ساعة (15 دقيقة)
صلاة العصر ربع ساعة (15 دقيقة)
صلاة المغرب ربع ساعة (15 دقيقة)
صلاة العشاء ربع ساعة (15 دقيقة)

شاهد أيضًاحكم الاذان للصلوات الخمس

نعرض فيما يلي جَدول الوقت بين الآذان والإقامة في الحرم المكيّ وفق ما اعتمدته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد:

الصلاة الوقت بين الأذان والإقامة
صلاة الفجر 20 دقيقة
صلاة الظهر 10 دقائق
صلاة العصر 10 دقائق
صلاة المغرب 10 دقائق
صلاة العشاء 10 دقائق
نعم؛ يجوز الصلاة قبل إقامة الصلاة؛ فالصلاة تصحّ بُمجرد أن يبدأ المؤذن في رفع الأذان بقول الله أكبر، وليس بمجرد إقامة الصلاة في المسجد، فالصلاة بعد الإقامة مُباشرةً تكون لمن أراد الصلاة جماعةً، أما من أراد الصلاة في البيت ولمفرد، فيجوز له الصلاة قبل أن يتم إقامة الصلاة بالصفة الخاصّة للإقامة، هذا والله تعالى أعلى وأعلم.

حكم الأذان والإقامة

حدد علماء الشريعة الإسلاميّة أنّ حُكم الأذان والإقامة هو فرض كفاية للمُقيمين داخل البلد، فإذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لمالكِ بنِ الحُويرث رَضِيَ اللهُ عنه: (فَإِذَا حَضَرَتْ الصَّلَاةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ)، أما حكم الأذان والإقامة للمنفرد والمُسافر فهو مندوب؛ والدليل على ذلك حديث أَبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِيَ اللهُ عنهُ: (فَإِذَا كُنْتَ فِي غَنَمِكَ أَوْ بَادِيَتِكَ فَأَذَّنْتَ بِالصَّلَاةِ فَارْفَعْ صَوْتَكَ بِالنِّدَاءِ؛ فَإِنَّهُ لَا يَسْمَعُ مَدَى صَوْتِ الْمُؤَذِّنِ جِنٌّ وَلَا إِنْسٌ وَلَا شَيْءٌ إِلَّا شَهِدَ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ).
إلى هنا نصل لنهاية هذا المقال؛ الذي قدّمنا من خلاله جدول الوقت بين الأذان والإقامة للصلوات الخمس المفروضة على المُسلمين، إذ لا يوجد نص شرعي على إلزام المُسلمين بوقتٍ مُحدد، ولكن عادةً ما يتحرى الإمام الوقت بربع ساعة.