حدثت غزوة بدر في السنة

حدثت غزوة بدر في السنة

حدثت غزوة بدر في السنة ، من الأسئلة المهمة التي يجب أن توضح إجابتها، فمن الجدير بالذّكر أنّ التاريخ الإسلامي شهد العديد من الغزوات ولكل واقعة لها تاريخ وقائد، وهي من أوائل الغزوات، وفي هذا المقال سيتم التعرف على التاريخ الذي وقع فيه وغيرها من الأمور.

حدثت غزوة بدر في السنة

حدث في السنة الثانية للهجرة، وقال الحافظ ابنُ كثير: إن غوة بدر وقعت في يوم عظيم، حيث كانت في يوم الجُمعة في السابع عشر من رمضان من السنة الثانيّة للهجرة، وسميت هذه الغزوة بيومُ الفُرقان؛ لأن الله -تبارك وتعالى- أَعزّ فيه الإسلام والمُسلمين، وهَزم فيه المشركين، وتوقّف على هذا اليوم مصير الدّعوة الإسلامية والرسالة المحمدية، ويدل على ذلك قوله تعالى: (وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ)،[1] حدثت هذه الغزوة تحديدًا بعد رُجوع أبي سُفيان مع قافلته من الشّام، وهي القافلة التي ذهب المُسلمون لِطلبها عندما خرجت وهاجرت من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وكانت مُحمّلةً بأموالٍ كثيرة وسلاح.[2]

أسباب غزوة بدر

وبعد أن تمت الإجابة على سؤال: حدثت غزوة بدر في السنة ، لا بُدّ من معرفة الأسباب، حيث كان السبب الرئيس لغزوة بدر مقتلَ عمرو الحضرميّ، ومجيءَ أبي سُفيان مع قافلته الكبيرة للشام من قريش، حيث كانوا يحملون الأموال الكبيرة والبضائع الكثيرة، وكان عدد الرجال في هذه القافلة من أربعين إلى ثلاثين رجلًا، فخرج النّبيّ -عليه الصلاة والسلام- في اليوم الثامن من شهر رمضان، ومعه ثلاثمئةٍ وثلاثةَ عشرَ رَجُلاً من الصحابة، وسبعون بعيراً؛ لاعتراض القافلة وليكون عددهم أكثر من قافلة أبي سفيان، فعَلِمَ أبو سفيان بِخُروجهم.

فأرسل لِقُريشٍ وطلب المساعدة، فخرج منهم تسعمئةٍ وخمسون رَجُلاً، وسبعمئةِ بعيرٍ؛ لمساعدة القافلة، وتجدر الإشارة إلى أنهم عندما كانوا في الطريق بعث إليهم أبو سفيان بمساعدة القافلة، وطلب منهم الرُجوع، لكنّ أبا جهلٍ أبى الرُجوع وأراد أن يواصل يستمر في مسيرته حتى يصل بدر، يبيتوا فيها ثلاث ليالٍ، وتسمع بهم جميع العرب، فعندما علم الرسول -عليه الصلاة والسلام- بِقُدومهم، استشار الصحابة الكرام، فأيّده جميع الصحابة من المُهاجرين والأنصار، وتكلّم باسمهم أبو بكر، وعُمر، والمقداد بن عمرو، وسعد بن مُعاذ -رضي الله عنهم-.[3]

شاهد أيضًا: أول غزوة في الإسلام.

نتائج غزوة بدر

لغزوة بدر نتائج عديدة، وفيما يأتي بيانها:[4]

  • منعة المُسلمين وقوتهم وبيان قدرهم بين العرب، وتخويف العدو منهم، وذلك بعد ما فعلوه بِقُريشٍ وزُعمائها.
  • إفزاع الرعب والخوف في نُفوس المُشركين، حيث أُصيب أبو لهبٍ بعلّةٍ ومات فيها، ولم يكُن بيتٌ في مكّة إلا وكان فيه قتيلٌ أو أسير.
  • إظهار ما في نُفوس المُشركين والمُنافقين في المدينة من كره وحرب على الإسلام وأهله، فبدأوا يقدمون بالأذى للمُسلمين بالحرب والقتال.
  • هزيمة المُشركين من الناحيّة النفسيّة وعدم توقعهم بنتيجتها؛ بعد أن رأوَا قوة المُسلمين، ومحاربتهم لِعددٍ كبيرٍ من زُعمائِهِم، حتى أنهم قتلوا عدد كبير منهم.
  • إعلاء معنويات المُسلمين المُستضعفين في مكة، ووقوفهم في وجه كِبار المُشركين، بعد أن كانوا لا يخافون على مواجهتهم قبل المعركة.
  • قطع العمل في وجه المُشركين الذين يعتمدون في دخلهم على التجارة، حيث أُجبروا على الذهاب إلى العمل بعيدًا عنهم؛ فقد كان الصحابة الكرام يُسيطرون على طريق المدينة ويحصنوها.
  • انهزام قوة المُشركين واستضعافهم من الناحيّة العسكريّة.
  • التفريق بين الحق والباطل، وإعلاء الشريعة الإسلامية، وقد سمّاها الله تعالى في القُرآن الكريم بيوم الفُرقان.

شاهد أيضًا: متى وقعت غزوة بدر الكبرى.

تسمى غزوة بدر بيوم

تسمى بيوم الفرقان، لأنّ الله تعالى فرّق بها بين الحقّ والباطل، وبين طريق الاستضعاف والصبر والتحمل على أذى المشركين، وعهد المنعة وإطلاق الدعوة إلى الله تعالى ونشر الشريعة الإسلامية، وقد أعطى الله تعالى هذه المعركة منزلة رفيعة؛ إذ سمّاها في القرآن الكريم بالفُرقان؛ لقَوْله تعالى: {وَاعلَموا أَنَّما غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسولِ وَلِذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينِ وَابنِ السَّبيلِ إِن كُنتُم آمَنتُم بِاللَّـهِ وَما أَنزَلنا عَلى عَبدِنا يَومَ الفُرقانِ يَومَ التَقَى الجَمعانِ وَاللَّـهُ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ}.[5][6]

إلى هنا نكون قد أجبنا على سؤال: حدثت غزوة بدر في السنة ، كما بينا السبب الرئيس لغزوة بدر، بالإضافة إلى النتائج والاسم الآخر الذي ورد في القرآن الكريم، حيث سميت بالفرقان؛ لأنّها فرّقت بين الحق والباطل.

المراجع

  1. ^سورة الأنفال , 41
  2. ^السيد الجميلى (1416 هـ)، غزوات النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بيروت: دار ومكتبة الهلال، صفحة 28. بتصرّف , 11-02-2021
  3. ^محمد الطيب النجار ، القول المبين في سيرة سيد المرسلين ، بيروت: دار الندوة الجديدة، صفحة 223-224. بتصرّف , 11-02-2021
  4. ^محمد بن محمد بن سويلم أبو شُهبة (1427 هـ )، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة (الطبعة الثامنة)، دمشق: دار القلم، صفحة 170-171، جزء 2. بتصرّف , 11-02-2021
  5. ^سورة الأنفال , 41
  6. ^www.alukah.net , دروس من غزوة بدر الكبرى , 11-02-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات