حكم الاضحية لمن لا يستطيع

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم الاضحية لمن لا يستطيع

حكم الاضحية لمن لا يستطيع فمن شروط الأضحية القدرة على شرائها، وأما من لا يستطيع شرائها سنبيّن حكمه في مقالنا التالي، فحكم الأضحية يختلف باختلاف القدرة المالية من شخص لآخر، فبعض الأشخاص يستطيع شراء الأضحية بما لديه من مال، والبعض الآخر لا يستطيع شرائها، فما هو حكم الأضحية، ومن لا يستطيعها؟

حكم الاضحية لمن لا يستطيع

الأضحية واجبة في حق من يستطيعها، فمن شروط الأضحية غِنى المضحّي وقدرته على شراء الأضحية، ومتى كان الشخص لا يستطيع شراء الأضحية، وتأمين ثمنها، فإنها تسقط عنه في هذه الحالة، وغنى المضحّي: معناه أن يكون ثمن الأضحية وائدًا عن كفايته وكفاية من ينفق عليهم من أهل بيته، فإذا كان للمسلم راتب شهري يأتيه بانتظام، وهذا الراتب يكفيه، ومعه ثمن الأضحية، وجبت عليه في هذه الحالة، والدليل على اشتراط الغنى لذبح الأضحية هو قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان له سَعَةٌ ولم يُضَحِّ فلا يَقَرَبَنَّ مُصَلَّانا)[1]، والمقصود بالسعة: هي الغنى، ولا فرق في الأضحية بين الرجل والمرأة، فحكم الأضحية ينطبق على كلاهما، فإذا كانت المرأة تسكن لوحدها مع أولادها وجبت عليها الأضحية إذا كانت مقتدرة، وتسقط عنها إذا لم تكن مقتدرة، فليست الذكورة شر من شروط الأضحية، فكما تجب على الذكور تجب على الإناث، فأدلة الوجوب أو السنيّة شاملة للجميع.[2]

شاهد أيضًا: شروط المضحي من الرجال إسلام ويب

مذاهب العلماء في حكم الأضحية

اختلف العلماء في حكم الأضحية على قولين، سوف نوضح هذين القولين: [3]

القول الأول

أن الأضحية سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا قول الجمهور من العلماء.

القول الثاني

أن الأضحية واجبة، وهو قول الأوزاعي، والليث، وأبي حنيفة، وأحد روابات أحمد بن حنبل، ومن أهم الأدلة التي استند إليها العلماء الذين قالوا بوجوب الأضحية هو حديث النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا)، واستدلوا أيضًا بحديث آخر للنبي صلى الله عليه وسلم عن مخنف بن سليم قال: (كنَّا وقوفًا عندَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بعرفةَ فقالَ يا أيُّها النَّاسُ إنَّ علَى كلِّ أهْلِ بيتٍ في كلِّ عامٍ أضحيَّةً وعَتيرةً أتدرونَ ما العتيرةُ هيَ الَّتي يسمِّيها النَّاسُ الرَّجبيَّةَ)[4]، وقد قال العلماء: أن الحديث واضح لا حجة فيه، لأن الصيغة صريحة في الوجوب المطلق للأضحية، فالعتيرة: هي الشاة التي تذبح عن أهل البيت في رجب، ففي الحديث الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُبطل الفرع ولا العتيرة، وإنما أبطل صفة كل منهما، فمن الفرع كونه يُذبح أو ما يولد، ومن العتيرة: خصوص الذبح في رجب، واستدلوا على وجوب الأضحية أيضًا، أن أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب لم يكونا يضحّيان مخافة أن يعتقد الناس أن الأضحية واجبة عليهم.

شاهد أيضًا: ماذا يفعل المضحي قبل التضحية

حكم ترك الأضحية مع القدرة عليها

فإن من ترك الأضحية وهو قادر عليها أنه لا يؤثم على ذلك ولكن كره الكثير من العلماء ترك الأضحية للقادر عليها، ولكنه قد فوّت على نفسه الأجر الكبير والثواب العظيم عند رب العالمين، ولا يلزم من ترك الأضحية مع قدرته عليها أن يقضي ما فاته من سنوات ماضية لم يضحِ بها، والقدرة على شراء الأضحية ليست محددة بمبلغ معين من المال كالزكاة، وإنما العبرة من ذبح الأضحية هو توفر مال يكفيه ويكفي أسرته، ويكون في حالة من اليسار حتى يستطيع شراء الأضحية، بحيث أن المسلم لا يقع بشيء من الضيق إن هو قام بشراء الأضحية من ماله، ويجوز للمسلم أن يستدين حق الأضحية، في حالة أنه قادر على سدادها في وقتها، وأما في حالة أنه لا يستطيع سداد سعرها فإنها تسقط عنه، فالذي قال به جمهور العلماء: أن الأضحية سنة، ولا تجب بالنذر أو التعيين، فإن من أهم شرط للأضحية: أن يكون المسلم قادر عليها، وأن يكون على سعة من المال، بحيث إذا اشترى الأضحية، لم يؤثر ذلك على قوته وقوت أهل بيته، فإنها سنّة مؤكدة على القادر من المسلمين، ومن لا يستطيع للأضحية، فلا حرج عليه في ذلك، فقد ضحّى النبي صلى الله عليه وسلم عن أمته من لم يستطيع التضحية منهم.[5]

شاهد أيضًا: محظورات المضحي غير الحاج

أحكام وآداب الأضحية

هناك عدد من الآداب والأحكام التي تتعلّق بالأضحية، سنوضّح بعضًا منها في الفقرة التالية:[6]

آداب المُضحّي

جمهور العلماء من المالكيّة والشافعيّة وبعض من الحنابلة، قالوا بكراهة من أراد التضحية أن يقص شعره أو شيء من أظفاره أو من بشرته، إذا دخل في العشر من ذي الحجة، حتى يضحّي.

هل الأضحية الواحدة تجزئ عن أهل البيت؟

يجزئ المضحّي أن يذبح عن نفسه وأهل بيته بشاه واحدة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم ضحّى بشاة واحدة عن نفسه وآل بيته، ويجزئ عند جمهور العلماء أن يشترك سبعة في البقرة أو الإبل فيذبحونها عنهم، سواءًا كانوا من أهل البيت الواحد أو لم يكونوا.

وقت ذبح الأضحية

وقت ذبح الأضحية يكون بعد صلاة العيد، ومن ذبح الأضحية قبل أن يصلي صلاة العيد لم تجزئ أضحيته، ووجب عليه الذبح مرة أخرى.

حكم حضور المُضحّي لأضحيته

يُستحب للمضحّي إذا لم يذبح أضحيته بنفسه، أن يشهد ذبحها بنفسه، وأن يكون أول شخص يتناول من لحمها، ثم يوزع الباقي، وليس له أن يعطي الجزار شيئًا من لحم أضحيت بدل ذبحه لها.

طريقة توزيع الأضحية

فإن الأضحية توزّع أثلاث: يُطعم المضحّي أهل بيته الثلث، ويتصدّق بالثلث للفقراء، ويهدي الثلث للأهل والجيران.

هل يجوز بيع شيء من الأضحية؟

لا يجوز بيع شيئًا من الأضحية سواءًا الجلد أو الرأس أو الأضلاع أو ما شابه، ومن فعل ذلك عليه أن يتوب ويستغفر ربه عن ذلك، والأفضل التصدّق بجلد الأضحية وغيره من الأجزاء التي يريدها المضحي ولا توزّع من الأضحية.

شاهد أيضًا: محظورات الاضحية للنساء وأهم الشروط التي يجب توافرها في المضحي

شروط الأضحية

هناك عدد من الشروط والمواصفات التي يجب توافرها في الأضحية حتى تصح والشروط هي:[7]

  • يجب أن تكون من بهيمة الأنعام، وهي الإبل، والبقر، والضأن بأنواعاه من الخراف والماعز والشياه.
  • أن تبلغ الأضحية السن المحددة لها شرعًا، بأن تكون جذعة من الضأن، أو ثنية من غيره، والثنية من الإبل ما تم لها خمس سنين، والثنية من البقر ما أتم السنتان من عمره، والثني من الغنم: ما أتم السنة، وأما الجذع من الغنم: نا أتمّ 6 أشهر من عمره، فلا تصح الأضحية إلا بإتمام البهيمة العمر المحدد لها.
  • أن تكون الأضحية ملكًا للمضحّي، أو مأذون له فيها من قبل الشرع، أو من قبل المالك، فلا تصح التضحية بما لا يملكه الشخص من مال مسروق أو مغصوب أو غيره.
  • أن لا يتعلّق بها حق للغير، فلا تصح التضحية بشيء مرهون.
  • أن يتم التضحية بها في الوقت المحدد لها شرعًا، وهو بعد صلاة العيد يوم النحر إلى آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة.

شاهد أيضًا: حكم من نوى الاضحية ولم يضحي

في نهاية مقالنا تعرفنا على حكم الاضحية لمن لا يستطيع الأضحية واجبة في حق من يستطيعها، فمن شروط الأضحية غِنى المضحّي وقدرته على شراء الأضحية، ومتى كان الشخص لا يستطيع شراء الأضحية، وتأمين ثمنها، فإنها تسقط عنه، وتعرفنا على شروط الأضحية وآدابها وغيرها من الأمور.

المراجع

  1. ^ الجامع الصغير ,  أبو هريرة ، السيوطي ،الجامع الصغير ،8954،صحيح 
  2. ^ islamqa.info , على من تجب الأضحية ؟ وهل الذكورة من الشروط؟ , 26/06/2022
  3. ^ islamweb.net , مذاهب الفقهاء في حكم الأضحية , 26/06/2022
  4. ^ صحيح ابن ماجه , مخنف بن سليم، الألباني ،صحيح ابن ماجه ، 2550 ،حسن
  5. ^ islamweb.net , لا تجب الأضحية إلا بأمور , 26/06/2022
  6. ^ islamonline.net , أحكام وشروط الأضحية , 26/06/2022
  7. ^ islamqa.info , شروط الأضحية , 26/06/2022
150 مشاهدة