حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز

كتابة محمد شودب - تاريخ الكتابة: 8 أبريل 2021 , 12:04
حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز

حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز هو من الأحكام الشرعية التي لا بدَّ من التفصيل فيها والدقَّة في طرحِها بسبب وقوع كثير من المسلمين اليوم في المحظور بسبب جهلهم بالحكم الشرعي الحقيقي في هذه المسألة، ونظرًا لأهميتها وانتشارها الكبير في المجتمعات الإسلامية، سوف نسلط الضوء في هذا المقال على مفهوم الشعبنة في البداية، ثمَّ سوف نتحدَّث عن حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز وعن بدعة الشعبانية وعن حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان في الشرع الإسلامي.

مفهوم الشعبنة

يُطلق مفهوم الشعبة على بعض العادات والتقاليد التي انتشرت في المجتمع الإسلامي وهي ليس لها أصل في الشريعة الإسلامية، وسُمِّيت بالشعبنة نسبة إلى شهر شعبان الشهر الذي يسبق شهر رمضان المبارك في التقويم الهجري، ولأنَّ هذه العادات تُقام في شهر شعبان من كل عام، والشعبة هي الولائم والاحتفالات المختلفة التي تُقام في ليلة النصف من شعبان من كل عام، حيث يحيي الناس ليلة النصف من شعبان ويقيمون الولائم والاجتماعات والعبادات في هذه الليلة، كما أنَّهم يصلون ويهللون ويدعون ويقرؤون ما تيسر لهم من القرآن الكريم، فما هو حكم الشعبنة وما هو رأي الشريعة الإسلامية في هذه المسألة المهمة، هذا ما سيتم تسليط الضوء عليه فيما سيأتي.

حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز

إنَّ حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز محرَّم ولا تجوز في الإسلام لأنَّها تندرج تحت صنف البدع المحرمة المحدثة في أمر الإسلام، وكل بدعة في الإسلام ضلالة، وكل ضلالة في النار كما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وقد جاء عن الشاطبي -رحمه الله تعالى- أنَّه قال في البدعة: “فالبدعة إذن عبارة عن طريقة في الدين مخترعة، تضاهي الشرعية، يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه، ومنها التزام الكيفيات والهيئات المعينة، كالذكر بهيئة الاجتماع على صوت واحد، واتخاذ يوم ولادة النبي صلى الله عليه وسلم عيدًا، وما أشبه ذلك، ومنها التزام العبادات المعينة، في أوقات معينة، لم يوجد لها ذلك التعيين في الشريعة كالتزام صيام يوم النصف من شعبان وقيام ليلته”.

يتضح من قول الشاطبي أنَّ الشعبنة من البدع المحرمة في الإسلام، فرسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أتمَّ الدين للناس من الله تعالى، حتَّى أنَّ آخر آية نزلت من آيات القرآن الكريم هي قول الله تعالى في سورة المائدة: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}[1] ولم ترد الشعبنة في السنة النبوية الشريفة أو في القرآن الكريم، وعدم ورودها يعني أنَّها بدعة مستحدثة على الشريعة الإسلامية، وقد جاء عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “مَن أَحْدَثَ في أَمْرِنَا هذا ما ليسَ فِيهِ، فَهو رَدٌّ”[2] والله تعالى أعلم.[3]

شاهد أيضًا: ما حكم ممارسة العادة في نهار رمضان للنساء

بدعة الشعبانية

بعد الحديث عن حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز، إنَّ بدعة الشعبنة في الاحتفالات التي يقيمها المسلمون في ليلة النصف من شعبان، حيث يصوم المسلمون نهار الخامس عشر من شعبان ويقوم تلك الليلة، وهذه الأعمال كلها لم ترد في مصادر التشريع الإسلامي من سنة نبوية شريفة وقرآن كريم، لهذا تُعدُّ هذه الأعمال من البدع التي أحدثت في أمر الدين الإسلامي، ومن أحدث في أمر الإسلام ما ليس فيه فهو مرتدٌّ عنه كما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وقد عدَّد الإمام الفتني في كتابه تذكرة الموضوعات البدع الشعبانية الموجودة في ليلة النصف من شعبان في قوله: “ومما أحدث في ليلة النصف الصلاة الألفية، مائة ركعة بالإخلاص عشرًا عشرًا بالجماعة، واهتموا بها أكثر من الجمع والأعياد، ولم يأت بها خبر ولا أثر، إلا ضعيف أو موضوع، ولا يغتر بذكره لها صاحب القوت والأحياء وغيرهما، ولا بذكر تفسير الثعلبي أنها ليلة القدر”، والله تعالى أعلم.[4]

شاهد أيضًا: حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان .. هل يجوز قول كل عام وأنتم بخير في رمضان

حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان

في ختام ما ورد من حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز، لقد أجمع أهل العلم على أنَّ الاحتفال بليلة النصف من شعبان غير جائز وليس له أصل في الشريعة الإسلامية المباركة، وأنَّ الاحتفال بهذه الليلة بدعة من البدع المحدثة في أمر الدين الإسلامية، فهو لا يصح وليس له أصل أبدًا، ولا يجوز الاحتفال بليلة النصف من شعبان حتَّى لو كان بالعبادة من صلاة وزكاة وقراءة قرآن وغير ذلك، وقد جاء عن علماء اللجنة الدائمة للإفتاء قولهم في هذه المسألة الفقهية المهمة: “لا يجوز الاحتفال بمناسبة ليلة القدر ولا غيرها من الليالي ولا الاحتفال لإحياء المناسبات؛ كليلة النصف من شعبان، وليلة المعراج، ويوم المولد النبوي؛ لأنَّ هذا من البدع المحدثة التي لم ترد عن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولا عن أصحابه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: “من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد”، ولا يجوز الإعانة على إقامة هذه الاحتفالات بالمال ولا بالهدايا ولا توزيع أكواب الشاي، ولا يجوز إلقاء الخطب والمحاضرات فيها؛ لأنَّ هذا من إقراراها والتشجيع عليها، بل يجب إنكارها وعدم حضورها”، والله تعالى أعلم.[5]

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على حكم الشعبنه قبل رمضان ابن باز وتحدّثنا فيه عن تعريف الشعبنة وعن حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان حتَّى يكون المسلمون على علم بهذه الأحكام الفقهية المهمة في الشريعة الإسلامية.

المراجع

  1. ^ سورة المائدة , الآية 3.
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 2697، صحيح.
  3. ^ binbaz.org.sa , حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان , 08-04-2021
  4. ^ islamqa.info , بدعة الشعبانية , 08-04-2021
  5. ^ islamqa.info , هل يجوز الاحتفال بليلة النصف من شعبان بتوزيع الحلوى على الأطفال ابتهاجا بقرب حلول رمضان ؟ , 08-04-2021
623 مشاهدة