حكم الكهانة والعرافة

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم الكهانة والعرافة

حكم الكهانة والعرافة من الأحكام التي يسأل عنها الكثير من الناس، لأن الكهّان يتخذون أساليبًا وطرقًا ملتوية في بعض الأحيان لإيقاع الناس بالحرام والمحظور، وفي مقالتنا التالية سوف نتعرف إلى حكم الكهانة والعرافة في الدين الإسلامي، والفرق بين الكهانة والعرافة والسحر،

الفرق بين الكهانة والعرافة والسحر

إن الكهانة والعرافة والسحر كلها من العلوم التي تجلب الشر على الإنسان، وهناك فروق بينها وهي:[1]

الكهانة

فالكاهن هو الشخص الذي يكون على علاقة بالجن، ويستغلهم، ويكون من أوليائهم، فأولياء الجن، هم الذين يأمرونهم في الدنيا بإحضار الأشياء والسرقة للإنس، وغيرها من الأمور التي في ظاهرها نفع، ولكن في باطنها مضرّة كبيرة، وقد توعّد الله تعالى هؤلاء بالنار والعذاب الشديد.

العرافة

هي التطلع على علم الغيب عن طريق الأوفاق أو الضرب في الأرض وغير ذلك من الأمور التي يتطلع بها الناس على الغيبيات، فيخبر العراف صاحب الشيء المسروق بمكانه ومكان تواجده، عن طريق تذليل الجن، أو عن طريق أمور غيبية، وهذا حرام، وفاعله وهو العرّاف، مختلف في حكمه بين العلماء هل هو كافر أم لا، ولكن تصديقه نوع من الكفر.

السحر

السحر هو أعظم الأنواع بل هو نوع من الكفر، والسحر نوعان، النوع الأول: هو تخييلات يخيلها الشيطان للناس، فيرون الشيء على غير حقيقته، فيرون الجماد يتحرك، وهذا التخييل درجة من درجات السحر، والنوع الثاني: هو أخلاط تحرّك فعلاً الجماد أو الساكن، وتؤثر في القلوب وترهبها.

شاهد أيضًا: من طرق تكلم الكهان والعرافين عن المغيبات

حكم الكهانة والعرافة

حكم الكهانة والعرافة هو حرام وهو نوع من الكفر بالله تعالى، حيث ذهب علماء الأمة بأن الكهانة والعرافة هو كفر أصغر لا يخرج صاحبه من الملة، لأن الكهانة والعرافة من الأمور التي تؤدي إلى الشرك بالله تعالى، وقد كان الناس ولا زالوا يمارسون هذه العادات الخاطئة والخطيرة على الفرد والعقيدة والمجتمع بأكمله، فإذا عرفنا أن حكم الكهانة والعرافة محرم، يجب الابتعاد عن إتيان أي كاهن أو ساحر أو عراف حتى لا يحلّ علينا غضب الله تعالى وسخطه.[2]

ولا يجوز الاعتماد على الكهنة والمشعوذين والعرافين بأي أمر من الأمور، وعلى الدولة أن تقضي عليهم، وتؤدبهم، وتعاقبهم حتى يتركوا هذا العمل إذا كانت الدولة مسلمة وتخاف الله، وقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على عدم إتيان هؤلاء أو تصديقهم، لأنهم قد يَصدقون ببعض الأمور من خلال سماع الجني الذي يتعاملون معه بعض الكلام من الملائكة وهم يسترقون السمع، فيقول الجني الكلام للكاهن، فيصدق المسلم كلام الكاهن والساحر، فيصدق مرة، ويكذب آلاف المرات.[3]

شاهد أيضًا: ادعاء الأمور المخفية كالمسروقات هو المراد ب

حكم الذهاب إلى الكهّان والعرّافين

لا يجوز الذهاب إلى العرافين والكهان، ولا يجوز سؤالهم أو تصديقهم، ولا يجوز التداوي عندهم بزيت أو بغيره، لأن النبي نهى عن إتيانهم، أو سؤالهم، أو تصديقهم، لأنهم يدّعون علم الغيب، ويُكذبون على الناس، ويدعونهم إلى والانحراف عن الدّين، وفي الحديث الشريف عن النبي قال: (مَن أتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عن شيءٍ، لَمْ تُقْبَلْ له صَلاةٌ أرْبَعِينَ لَيْلَةً)[4].

شاهد أيضًا: هل قراءة الفنجان حرام

وفي الختام نكون قد تعرفنا إلى حكم الكهانة والعرافة ، وماذا يجب على الدولة فعله تجاه الكهنة والعرافين للقضاء عليهم والحد من تواجدهم ، وما هو الفرق بين الكاهن والعراف والساحر فلكل نوع من هذه الأنواع حكم خاص به، وما حكم الذهاب للعرافين والكهنة.

المراجع

  1. ^ islamway.net , حكم السحر والكهانة والتنجيم وما إلى ذلك رابط المادة: http://iswy.co/e3nen , 3/2/2022
  2. ^ almuheet.net , ما هو حكم الكهانة والعرافة , 3/2/2022
  3. ^ صحيح مسلم , بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، مسلم، صحيح مسلم، 2230، صحيح
50 مشاهدة