حكم تربية الكلاب في البيت

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 16 مايو 2021 , 16:05
حكم تربية الكلاب في البيت

حكم تربية الكلاب في البيت ، فقد يرغب الكثير من الناس باقتناء حيوان أليف في المنزل والاعتناء به، إلّا أنَّ تربية الكلاب في المنزل ومخالطتها هي من الأمور التي تُشكّل موضعًا للشُبهة في الإسلام، والتي يجب على المسلمين الاطلاع على أحكامها جيدًا قبل التفكير في تربيتها في المنزل، وفي هذا المقال سنبيّن حكم تربية الكلاب في المنزل، والأسباب التي تُجيز تربية الكلاب، بالإضافة لذكر حكم الصلاة في بيت فيه كلاب.

حكم تربية الكلاب في البيت

لا يجوز على المسلم تربية الكلاب في البيت إلّا لأسباب شرعية، كما لا يجب على من يُربي كلبًا أن يُدخله مسكنه أو مكان نومه وجلوسه أو فراشه، وذلك للمحافظة على المسكن والفراش واللباس من النجاسة التي قد ينقلها الكلب إليه، فإنَّ لُعاب الكلب والرطوبة التي تخرج منه هي من الأمور النجسة التي توجب على المسلم التّطهر منها، أمّا إذا حصل مسّ للكلب دون وجود رطوبة فإنّ ذلك لا ينقل النجاسة للإنسان أو لثيابه أو لبدنه، وعلى الرغم من ذلك فإنَّ إدخال الكلب إلى البيت ومكان السكن هو من الأمور التي يجب على المسلم الابتعاد عنها والاحتفاظ بالكلب بعيدًا عن مكان الجلوس والنوم في حال تربيته فإنَّ ذلك أسلم وأحوط وأبعد عن النجاسة، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم لمس الكلاب وتربيتها واللعب معها

حكم تربية الكلاب في الإسلام

إنَّ تربية الكلاب في المنزل دون وجود أي سبب أو عذر شرعي هو من الأمور المُحرمة في الإسلام، فلا يجوز تربية الكلاب في الإسلام إلّا لأسباب ثلاثة وهي:

  • أن يُستخدم الكلب في الصيد.
  • أن يُستخدم الكلب بهدف حراسة الزرع.
  • أن يُستخدم الكلب بهدف حراسة الماشية.

وقد جُمعت هذه الأسباب الثلاثة في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في قوله: “مَنِ اقْتَنَى كَلْبًا، ليسَ بكَلْبِ صَيْدٍ، ولا ماشِيَةٍ، ولا أرْضٍ، فإنَّه يَنْقُصُ مِن أجْرِهِ قِيراطانِ كُلَّ يَومٍ[2]، فإنَّ الكلب من الحيوانات التي تنقل النجاسة والتي لا يُستحب الاقتراب منها أو من رطوبتها، كما إنَّ وجود الكلب في منزل من الأمور التي تمنع الملائكة من دخوله، وقد ورد ذلك في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في قوله: “لَا تَدْخُلُ المَلَائِكَةُ بَيْتًا فيه كَلْبٌ ولَا صُورَةٌ”[3]، كما أكّد الكثير من أهل العلم وشيوخ الإسلام على تحريم تربية الكلاب دون وجود عذر أو سبب؛ لأنَّ ذلك من الأمور التي تُنقص من أجر المسلم، وقد قال ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين: “وأما اتخاذ الكلب وكون الإنسان يقتنيه فإن هذا حرام، بل هو من كبائر الذنوب، لأنَّ الذي يقتني الكلب إلا ما استثنى ينقص كل يوم من أجره قيراطان”، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: حكم اقتناء الكلاب وحكم بيعها وضوابط جواز اقتنائها

هل يجوز الصلاة في بيت فيه كلاب

تجوز الصلاة في البيت الذي فيه كلاب في حال عدم وصول نجاسة الكلب أو رطوبته سواء أكان ذلك لعاب أو عرق أو غير ذلك إلى الأرض، أمّا في حال وجود نجاسة الكلب فيجب تطهير المكان قبل الصلاة فيه، فلا يجوز الصلاة في مكان فيه نجاسة كلب، وقد اختلف أهل العلم في طريقة تطهير نجاسة الكلاب فذهب الشافعية إلى أنّ تطهيرها يتمّ بمكاثرة الماء عليها وكذلك رأي الحنابلة، وقد أشار الحنفية في رواية عن الإمام أحمد إلى أن تطهيرها يتمّ بالشمس أو الريح أو الجفاف، وقد قال المرداوي: “الصحيح من المذهب أن النجاسة إذا كانت على الأرض تطهر بالمكاثرة، سواء كانت من كلب أو خنزير أو غيرها“، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: هل يجوز قتل الكلاب

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيّن حكم تربية الكلاب في البيت، كما ذكر حكم تربية الكلاب في الإسلام، ووضّح الأسباب التي تُبيح تربية الكلاب، بالإضافة لذكر حكم الصلاة في بيت فيه كلاب.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , حكم المنزل الذي يوجد به كلب أو صورة , 16-5-2021
  2. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة، مسلم، 1575، صحيح.
  3. ^ صحيح البخاري , أبو طلحة الأنصاري زيد بن سهل، البخاري، 3322، صحيح.
  4. ^ islamqa.info , تحريم اقتناء الكلاب إلا ما استثناه الشرع , 16-5-2021
  5. ^ islamweb.net , الصلاة في بيت فيه كلب , 16-5-2021
115 مشاهدة