حكم سب الصحابة واهم اقوال العلماء في ذلك

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 14 يناير 2021 , 11:01
حكم سب الصحابة واهم اقوال العلماء في ذلك

حكم سب الصحابة من الأحكام التي تبلغ من الأهمية أشدّها، والتي يجب على كل مسلم التعرف عليها، والعمل بها؛ لأنَّ فعل سب الصحابة هو من الأفعال التي يعتبرها الكثير من أهل العلم أنَّها تدخل مدخل الشرك، فإنَّ في سب الصّحابة إنكار لمكانتهم في الإسلام، وأثرهم في نشر الدعوة، وفي مقالنا هذا لابد لنا من التعرف على من هم الصّحابة، وما هو حكم سبّ الصّحابة، ومكانة الصحابة في الإسلام، وأقوال العلماء في حكم من سبّ الصحابة، ومتى يكون سبّ الصحابة كفر.

 

 

من هم الصحابة

يمكن تعريف الصحابة لغةً واصطلاحًا كما يلي:

تعريف الصحابيّ لغةً: كلمة صحابي من صَحَبَ، وصحب الشخص أي رافقه ولازمه، وجمع صحابي هو أصحاب أو صَحابة أو صُحاب أو صُحبة.

تعريف الصحابي اصطلاحًا: الصحابي هو من التقى مع رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم-شخصيًا وهو على الإيمان ومات عليه، مهما كانت مدى اللقاء قصيرة أو طويلة، سواء شارك معه بالغزوات أو لم يشارك، أو روى عنه الأحاديث أو لم يروي، ولا يعتبر من الصحابة من لقي الرسول-صلّى الله عليه وسلّم-على كفر ثم آمن ولم يلقاه بعدها، أو من آمن بعد وفاة الرسول فإنَّ لقاء الرسول-صلّى الله عليه وسلّم-على الإيمان ورؤيته هو شرط ليكون الشخص من الصحابة، ولا يشترط بالرؤيا أن تكون رؤيا العين، فعبد الله بن مكتوم هو أحد الصحابة الكرام-رضي الله عنهم جميعا- وقد كان أعمى لكنه جالس رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم- والله أعلم[1].

حكم سب الصحابة

صحابة رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم-خير البشر وأعدلهم، وأتقى وأنقى من خلق الله بعد الأنبياء، هم رفقاء درب خاتم الأنبياء، ومسانديه في نشر الدعوة الإسلامية،ذكرهم الله تعالى في عدد من النصوص القرآنية، فكيف لشخص عادي لا يبلغ من الدين بقدر ما بلغه الصحابة أن يتعرض ويشتم ويسبّ الصحابة-رضوان الله عليهم-أو يشكك بعدالتهم، فقد أجمع أغلب العلماء على أنَّ سبّ الصحابة يصل بصاحبه إلى الكفر؛ لأنّه من تعرّض أو سب الصحابة كأنَّما تعرض لرسالة رسول الله وشكك بمن ساعدوه في نشر الدعوة الإسلامية، كما نهى رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم- عن سب أصحابه في حديثه الشريف:”لا تَسُبُّوا أصْحابِي، لا تَسُبُّوا أصْحابِي، فَوالذي نَفْسِي بيَدِهِ لو أنَّ أحَدَكُمْ أنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، ما أدْرَكَ مُدَّ أحَدِهِمْ، ولا نَصِيفَهُ”[2]، وعلى ذلك فإنَّ سبّ الصحابة من الأمور التي تجعل من صاحبها فاسقًا بإجماع أهل العلم، وقد تصل به إلى الكفر بحسب قول أغلب العلماء، والله تعالى أعلم.[3]

مكانة الصحابة في الاسلام

جعل الله لصحابة رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم-مكانة رفيعة ومنزلة عظيمة،وفضّلهم على سائر البشر بإخبارهم برضاه عنهم، وذكرهم في كثير من الآيات القرآنية،  وأثنى عليهم في كثير من المواضع، ودليل ذلك في قوله تعالى: “وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ” [4]، كما اصطفاهم الله تعالى ليكونوا أول من خاطبهم الرسول-صلّى الله عليه وسلّم- بالقرآن، وأول من عمل بدين الإسلام واتّبعوا هدي رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم- وتعليماته، فنالوا حسن الإيمان، وسلامة القول وصوابه، وكمال الأخلاق وحسنها.

ومنَّ عليهم الله تعالى أن جعل لهم دورًا في نشر الدعوة الإسلامية، ومساندة رسوله الكريم في الدفاع عن الإسلام وحمايته، فشاركوا في العديد من الغزوات مع الرسول-صلّى الله علي وسلّم- والفتوحات بعد عهده، فكان لهم اليد في انتشار وازدهار دين الإسلام بإذن الله وفضله، كما أمرنا رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم- باتباع خطاهم وسننهم لما فيها من الصّحة والصواب، ودليل ذلك في حديثه الشريف:” عليكم بسنتي وسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِييْنَ مِنْ بَعْدِي ، تَمَسَّكُوا بها، وعَضُّوا عليها بالنَّوَاجِذِ ،وإيَّاكُم ومُحْدَثَاتِ الأمورِ”[5]، وفي ذلك رفعٌ لمكانتهم وتقديرٌ لصواب أفعالهم، والله ورسوله أعلم.[6]

أقوال العلماء في حكم سب الصحابة

إنَّ من يتعرّض للصحابة بالشتم أو السب كمن تعرّض لرسول الله-صلّى الله عليه وسلّم-بذاته، هكذا كان رأي وقول أغلب العلماء، الذين أجمعوا على استنكار هذا الفعل، وفيما يلي سنعرض آراء بعض علماء الدين في حكم سب الصحابة:[6]

  • من أقوال الطحاوي رحمه الله عن أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “حب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نفرط في حب أحد منهم ، ولا نتبرأ من أحد منهم ، ونبغض من يبغضهم، وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان”.
  • كما قال الأمام السبكي أيضًا في إحدى فتاويه: “إنَّ سب الجميع بلا شك كفر، وهكذا إذا سب واحدًا من الصحابة حيث هو صحابي؛ لأن ذلك استخفاف بحق الصحبة، ففيه تعرض إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فلا شك في كفر الساب”.
  • ويقول ابن تيمية رحمه اله في هذا الحكم: “أما من جاوز ذلك إلى أن زعم أنهم ارتدوا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلَّا نفرًا قليلًا لا يبلغون بضعة عشر نفسًا أو أنَّهم فسقوا عامتهم فهذا لا ريب في كفره؛ لأنَّه مكذب لما نصَّه القرآن في غير موضع من الرضا والثناء عليهم، بل من يشك في كفر مثل هذا فإنَّ كفره متعين”.
  • وأيضًا قال الإمام مالك رحمه الله: “من سب عائشة قتل، قيل له: لم؟ قال: من رماها فقد خالف القرآن” وقد أجمع الكثير من أهل العلم على ما قاله الإمام مالك.

شاهد أيضًا: أسئلة عن الصحابة أسئلة .. عن الصحابيات وإجاباتها

متى يكون سب الصحابة كفر

أجمع اهل العلم على أنَّ حكم سب الصحابة هو من الفسوق، وقد يصل بصاحبه إلى الكفر، فإنَّ سب الصحابة يتفاوت في درجات ومراتب، فمنهم من يتعرّض لأفعال الصحابة ويشكك بصدقهم وعدالتهم، ومنهم من يتعرّض لفئة من الصحابة أو أحدٍ منهم دون غيره، وفي هذا الحكم يشير العلماء إلى أنَّ من استحل واعتاد على سب الصحابة والتعرض لهم أو الاستهانة بالأمر فقد كفر، لأنَّه في تعرّضه للصحابة كأنَّما تعرّض لرسول الله-صلّى الله عليه وسلّم- ولرسالته، وفي التشكيك بعدالة ومصداقية الصحابة-رضي الله عنهم- تشكيك بعدالة ومصداقية رسالة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وقد يكون التعرّض للصحابة بمراتب أدنى وأقل مما ذُكر أعلاه، فلا تصل بصاحبها للكفر، لكنها بإجماع أهل العلم تصل به إلى الفسوق، والله أعلم[7].


شاهد أيضًا:
هل الكفر الاصغر يخرج من الملة

إنَّ صحابة رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم- هم خيرة أمّة أُنزلت على الأرض، فضّلهم الله ومنَّ عليهم بصحبة رسوله الكريم، وإنَّ سبهم والتعرّض لهم يوصل صاحبه للكفر، وفي مقالنا هذا تعرّفنا على من هم الصّحابة، وماهو حكم سبّ الصّحابة، ومكانة الصحابة في الإسلام وأقوال العلماء في حكم من سبّ الصحابة، ومتى يكون سبّ الصحابة كفرًا.

المراجع

  1. ^ islamway.net , الصحابة والتابعون.. تعريف وبيان - تعـريف الصحابي لغة واصطلاحًا , 14-1-2021
  2. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة، مسلم، 2540، صحيح.
  3. ^ alukah.net , سب الصحابة رضي الله عنهم , 14-1-2021
  4. ^ سورة التوبة , الآية 100.
  5. ^ مجموع الفتاوى , العرباص بن سارية، ابن تيمية،309/20، صحيح.
  6. ^ islamweb.net , أقوال العلماء في حكم من سب الصحابة. , 14-1-2021
  7. ^ islamweb.net , سب ولعن الصحابة بين الكفر والفسق. , 14-1-2021
27 مشاهدة