خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة

خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة

أجمل خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة هي أحد الأمور التي سنقوم على تناولها بكثير من العناية تقديرا لهذه السنّة النبوية التي أقامها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في سنوات الجفاف، والتي تُعتبر من الصّلوات المميزة التي يُعبّر الإنسان المُسلم عن رجوعه وتوبته وعودته ‘إلى الله القادر على تغيير الأحوال، وتحسين الأمور، وإنزال الغيث من السّماء، وعبر موقع محتويات يمكن لزوّارنا الكِرام أن يتعرّفوا على خطبة استسقاء مؤثرة مكتوبة كاملة pdf وعلى أجمل خطبة استسقاء قصيرة مكتوبة doc.

مقدمة خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصّلاة والسلام على سيد الخلق محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أمّا بعهد، إنّ الغيث هو إحدى النِعم الكبيرة التي يمنّ الله بها على من يشاء من عباده دون حسب أو رقيب، فالله القادر على كل أمر هو المتصرّف في هذا الكون، وما الإنسان إلى مخلوق ضعيف هذا العالم، وعلى الرّغم من هذا التطوّر وهذه الحضارة، وهذه القوّة التي يظن الإنسان أنّه يتمتع بها نرى أنّنا عاجزون عن إنزال قطرة مطر صغيرة من السّماء، فيرى الإنسان ضعفه مرسومًا في كلّ زاوية، وعن ذلك الضّعف والاعتراف لله بالعبوديّة نتحدّث اليوم عن صلاة الاستسقاء المُباركة التي يتوب الله بها على عباده، فيتنزّل عليهم بالغيث، ويُكرمهم بالأمطار، لأنّه الخُطوة الأولى للحياة، والطّريقة التي يُحيي الله بها الأرض القاحلة، بما فيها من إنسان وحيوان وزرع ونباتات، وقد أدّى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- هذه الصّلاة، وعلمنا |أهميتها، فنكون على قدر المسؤولية في الوقوف مع تفاصيلها.

خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة

إنّ الحمد لله، نحمده ونستعين به ونستهديه، ونؤمن به ونتوكّل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيّئات أعمالنا، فمن يهده الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مُرشدًا، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ونَشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وصفيّه وخليله، خير رسالةٍ إلى العالمين أرسله، أمّا بعد:

اخوة الإيمان والعقيدة اتّقوا واعلموا أنّكم مغادرون إلى يومٍ لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون، واعلموا أنّ اشارات الضّلال والابتعاد عن منهج الله الحق واضحة أمامكم، فما نزل بلاء إلّا بذنب، وما ارتفع إلّا بتوبة، وها نحن نرى الأحوال التي وصلنا إليها، أخوة الإيمان إنّ ربنا الأعظم هو خالق الخلق، هو القادر على كلّ أمر، هو الذي يقبل التوبة عن عِباده المُسلمين، هو الذي يفرح بتوبة العبد إليه، قال تعالى في كتابه :”إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ” [1] وإنّ من رحمة الله أن لا تنتهي فرصة التّوبة حتّى يرث الله الأرض ومن عليها، فتبوبوا بهذه الصّلاة، وأعلنوا عن بداية عهد جديد مع الله سبحانه وتعالى فما انقطع المطر إلا بقطع الصّلوات، وإلا بالامتناع عن أداء الزكاة، وما قطع الغيث من السّماء إلى ذنوبنا التي أرهقنا بها الدّنيا وما عليها، اخوة الإيمان، إنّ مسؤولية الغيث هي مسؤوليّتنا جميعًا، وها قد بتنا نعرف الطّريق إلى تحسين الأحوال، فتوبوا إلى الله، وأعلنوها بصدق، فلا نعلم بأيّ توبة نصل إلى الخيرات التي يُحيي بها الأرض ومن عليها، وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فيا فوزًا للمُستغفرين.

خطبة الجمعة عن الاستسقاء مؤثرة

إنّ الحمد لله تعالى، نحمده ونستعين به ونستهديه، ونؤمن به ونتوكّل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيّئات أعمالنا، فمن يهده الله فلا مُضل له، ومن يُضلل فلن تجد له وليًا مُرشدًَا، فاللهم صلّى على سيدنا محمّد، وعلى آل سيدنا محمّد، كما صليّت على سيّدنا ابراهيم، وعلى آل سيّدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمّد، وعلى آل سيدنا محمّد كما باركت على سيدنا ابراهيم، وعلى آل سيّدنا إبراهيم، وبعد:

عباد الله، أوصيكم ونفسي المُخطئة بتقوى الله عزّ وجل، وأحذّركم وبال عصيانه ومخالفة أمره، فها نحن مع الأيام العِجاف التي تُنذرنا بها السّماء، وتحذّرنا بها الأرض من غضب الله، ومن عذابه، فما انقطع المطر إلا بالذّنوب الكبيرة التي بادرنا بها، وما انقطع الغيث إلّا بانقطاعنا عن الله، وعن مناجاته -سبحانه- وتعالى، فمن عرف الله في الرخاء، عرفه الله في الشّدائد، قال ربّنا في كتابه الكريم: “وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ” [3] فالأمر أشبه ما يكون بمعادلة موزونة الطّرفين، تشمل على شرط وطلب وعرض، فمن أكرمه الله تعالى بالهدى والعلم والبصر والبصيرة سوف يعلم أنّ الفوز لا يكون إلّا بالمعادلة التي تقترب به إلى الله، لأنّ الله هو الخالق وهو الرّازق وهو القادر على كلّ أمر، فلا طاقة لنا في شيء، مهما حاول الإنسان أن يُظهر عكس ذلك، ومع صلاة الاستسقاء نتوجّه إلى الله بقلوب خاضعة وخاشعة لله تعالى، وبتوبة نصوحه عن كلّ ذنب، فلا نعلم بأي منكم يرزقنا الله تعالى، ويفتح علينا من أبواب الرّزق والخيرات، سائلين الله أن يُصلح أحوالنا، وأن يُنقذنا من القحط، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تحميل خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة pdf

يُمكن للزوّار الكِرام أن يقوموا على تحميل كامل فقرات خطبة الاستسقاء عن صلاة الجمعة مكتوبة بشكل مُباشر “من هنا” حيث قُمنتا على إعداد مجموعة من الخيارات للطالب أو المعلّم ليتسنّى له الاختيار الأنسب مع الشّواه القرآنيّة والأدلة من كتاب الله وسنّة نبيذه المُصطفى صلوات ربّي وسلامه عليه.

خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة جاهزة للطباعة doc

إنّ صلاة الاستقاء هي أحد الصّلوات التي سنّها لنا الرّسول المُصطفى -صلّى الله عليه وسلّم- والتي تشمل على عدد واسع من المعايير التي تنضوي بالمُطلق على صدق النية، وصدق التوبة، وصدق التضرّع لله تعالى، وعن ذلك نقوم على طرح أجمل خطبة للاستقساء، يُمكن تحميلها مباشرةً “من هنا” بصيغة ملفات doc والتي تُعتبر من الصّيغ المميّزة التي تكفل للقارئ إمكانية تعديل الفقرات بما يتوافق مع المطلوب.

إلى هُنا نصل بالقرّاء الكِرام إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه الحديث حولَ خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة  حيث انتقلنا مع فقرات وترويسات المقال ليتعرف القارئ على أجمل خطبة في صلاة الاستسقاء، وخطبة قصيرة ومميّزة عن الاستسقاء، لنختم أخيرًا مع إمكانيّة تحميل خطبة الاستسقاء مختصرة قصيرة pdf doc.

أسئلة شائعة

  • ما هو دعاء الاستسقاء؟

    "اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق اللهم أنبت لنا الزرع وأدر لنا الضرع وأنزل علينا من بركات السماء وأخرج لنا من بركات الأرض اللهم وسع أرزاقنا ويسر أقواتنا واجعل ما رزقتنا قوة لنا على طاعتك ومتاعا إلى حين اللهم إنا عبيدك مضطرون إلى رحمتك خائفون من عذابك فارحمنا برحمتك ونجنا من عذابك ولا تؤاخذنا بما فعلنا فإنك أهل العفو والإحسان اللهم تقبل منا دعواتنا بمنك وكرمك وصل اللهم على عبدك ورسولك محمد"

المراجع

  1. ^سورة البقرة , الآية: 164
  2. ^سورة الأعراف , آية: 57
  3. ^سورة هود , الآية: 102 - 103

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *