خيوط دم مع الإفرازات قبل الدورة هل أصلي

خيوط دم مع الإفرازات قبل الدورة هل أصلي

خيوط دم مع الإفرازات قبل الدورة هل أصلي، معلومٌ أنَّ الحائض يحرم عليها الصلاة، لكن لو نزل من المرأةِ خيوط من الدمِ مع إفرازاتٍ، هل يعدُّ ذلك حيضًا؟ وهل يجب عليها ترك الصلاة؟ وكم أكثر مدة الحيض بحسب المعتمد في الإفتاء الأردني؟ وما حكم ما زاد عن هذه المدة؟ وما هي الكيفية الصحيحة للغسل من الحيض؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات.

خيوط دم مع الإفرازات قبل الدورة هل أصلي

أجابت دائرة الإفتاء الأردنية على هذا السؤال، بأنَّ أقل الحيض يومًا وليلة، وأكثره خمسة عشر يومًا، ويدخل في الحيض بالإضافة إلى الدم الإفرازات البنية والصفراء والزهرية الخفيفة، وسواء أكانت في بداية الحيض أم في نهايته، ولو كانت تنزل بشكلٍ متقطعٍ، بحيث تنزل أيامًا وتنقطع أيامًا، ثمَّ تعاود النزول مجددًا، ما لم تزد مدتها عن خمسة عشر يومًا، وهذه الخيوط والإفرازات تستوجب ترك الصلاة حتى ترى الحائض القصة البيضاء أو جفاف المحل، وذلك بانقطاع الإفرازات تمامًا.[1]

شاهد أيضًا: نزول إفرازات بنية قبل الدورة هل أصلي ام لا وما هي اسبابها

حكم زيادة دم الحيض أو الإفرازات عن خمسة عشر يومًا

إذا زاد دم الحيض أو الإفرازات البنية أو الصفراء أو الزهرية عن خمسة عشر يومًا تكون المرأة في هذه الحالة مستحاضة، وبناءً على ذلك يجب عليها الرجوع إلى عادتها قدرًا ووقتًا، ثمَّ تغتسل وتتوضأ لكلِّ فريضة عند دخول وقت كلِّ فريضة، وتصلِّي، كما يجب عليها في هذه الحالة قضاء صلوات وصيام الأيام التي زادت عن عادتها، والتي تبيَّن لها فيها أنَّها كانت مستحاضة لا حائضًا، والله تعالى أعلى وأعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل الافرازات البنية تعتبر دورة

كيفية الغسل من الحيض

إنَّ للغسل من الحيض كيفيتين، الأولى هي الكيفية المجزئة، وتكون من خلال تعميم الماء على سائر البدنِ مع نية رفع الحدث، والثانية هي الكيفية الكاملة، وفيما يأتي بيانها:[2]

  • تنوي المسلمة من هذا الغسل رفع الحدث.
  • تغسل يديها ثلاث مراتٍ.
  • تفرغ ما في يمينها على شمالها فتغسل به موضع الدم.
  • تتوضأ المرأة مثل وضوء الصلاة.
  • ثمَّ تغسل شعرها، حتى يصل الماء إلى أصول الشعر.
  • ثمَّ تفيض الماء على سائر جسدها وتعممه به، وتبدأ بالشقِّ الأيمن ثمَّ الأيسر.
  • ثمَّ تقوم بغسل قدميها.

وقد وردت هذه الكيفية عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قالت السيدة عائشة -رضي الله عنها-: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، بَدَأَ فَغَسَلَ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَتَوَضَّأُ كما يَتَوَضَّأُ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ يُدْخِلُ أصَابِعَهُ في المَاءِ، فيُخَلِّلُ بهَا أُصُولَ شَعَرِهِ، ثُمَّ يَصُبُّ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ غُرَفٍ بيَدَيْهِ، ثُمَّ يُفِيضُ المَاءَ علَى جِلْدِهِ كُلِّهِ).[3]

وبناءً على ذلك فقد تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان خيوط دم مع الإفرازات قبل الدورة هل أصلي، وفيه تمَّ بيان ترك الصلاة في هذه الحالة، وذلك بعد الاستفسار من دائرة الإفتاء الأردنية، كما تمَّ بيان حكم الإفرازات في حال زيادتها على خمسة عشرَ يومًا، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان كيفية الغسل الصحيحة.

المراجع

  1. ^إجابة دائرة الإفتاء الأردنية
  2. ^islamweb.net , كيفية الطهارة من الحيض , 25/8/2022
  3. ^صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 248، صحيح