دعاء الاضحية عند الذبح

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 19 يوليو 2021 , 10:07 - آخر تحديث : 19 يوليو 2021 , 09:07
دعاء الاضحية عند الذبح

دعاء الاضحية عند الذبح من الأدعية التي يبحث عنها المُسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، وخاصّةً الذي وفّقهم الله تعالى إلى النّحر، وذلك حتّى يتمكنّوا من مُوافقة سنّة النبي-صلى الله عليه وسلّم- في الذّبح؛ حتّى يتقبّل الله منهم ذبحهم، وتشهد لهم الأضحية يوم القيامة، وفيما يلي سنتعرّف على دعاء الأضحية عند الذّبح.

تعريف الأضحية

عُرّفت الأُضحيّة في معاجم اللغة العربيّة على أنّها: اسمٌ لما يُضحّى به، وأمّا تعريفها في اصطلاح الفقهاء فهي: ما يُذبح من بهيمة الأنعام من بعد صلاة عيد الأضحى وحتّآ آخر أيّام التّشريق؛ تقرُّبًا من الله عزّ وجلّ، وابتغاء فضله، وقد وردت مشروعية الأضحية في القرآن الكريم، وفي السنّة النبويّة المُطهّرة، وفي إجماع العُلماء، فأمّا القُرآن الكريم فقوله -تعالى-:”ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ”، والأضحية من الشّعائر المقصودة في الآية، وأمّا في السنّة النبويّة، ما ورد عن البراء -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال:”مَن ذبَحَ قبل الصَّلاةِ فإنَّما يذبحُ لنَفْسِه، ومَن ذَبَحَ بعد الصَّلاةِ فقد تَمَّ نسُكُه وأصاب سُنَّةَ المُسْلمين”، فهُنا الذّبح بعد الصّلاة، ومن ذبح قبل الصّلاة؛ فتلك ليست بأُضحية، وإنّما من قبيل الصّدقة.

شاهد أيضًا: كم عمر الأضحية الخروف

دعاء الاضحية عند الذبح

يقول المُسلم عند ذبح الأضحية: بسم الله الله أكبر اللهم هذا منك ولك، هذا عنّي، وإذا كان من يذبح عن غيره من النّاس، فيقول: هذا عن فلان بن فلان، أو فلانة، وهكذا، وقيل: إنّ الواجب من هذا الدّعاء هو التّسمية فقط، وما عاداه فإنّه مُستحبّ، فلا يجوز للمُسلم أن ينحر أو يجُرّ السّكيّين على البهيمة إلا إذا قام بالتّسمية، ومما يدُل على ذلك حديث أمّ المؤمنين عائشة-رضي الله عنها-:” أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ فَقَالَ لَهَا يَا عَائِشَةُ هَلُمِّي الْمُدْيَةَ (يعني السكين) ثُمَّ قَالَ اشْحَذِيهَا بِحَجَرٍ فَفَعَلَتْ ثُمَّ أَخَذَهَا وَأَخَذَ الْكَبْشَ فَأَضْجَعَهُ ثُمَّ ذَبَحَهُ ثُمَّ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ ثُمَّ ضَحَّى بِهِ .”، فعلى المرء أن يقول: يسم الله قبل الذّبح، وما زاد عن التّسمية فهو من قبيل الاستحباب إن شاء قاله وإن شاء تركه.[1]

شاهد أيضًا: شروط الأضحية والمضحي والمستحب من الأضاحي

الحكمة من مشروعية الأضحية

وردت الكثير من الفضائل التي من خلالها يُستظهر الحكمة التي من خلالها شرع الله تعالى التضحية، ومنها: إنّ في الأضحية شكرٌ لمن خلق الموت والحياة على نعمة الحياة، كما أنّ فيه إحياءٌ سنّةٌ من سُنن الأنبياء، وهي سنّة الذبح التي استنّها الخليل إبراهيم عليه السّلام بالأمر الإلهيّ، فقد رأى فيه منامه أنّه يقوم بذبح ابنه الوحيد إسماعيل الذي رزقه الله به بعد سنّ متأخّرةٍ، ولم يكُن منه ومن ابنه إلا أنهما أذعنا لأمر الله، وكذلك فيها توسعةٌ على الأهل والأسرة والأقارب والفقراء والمساكين، فالمرء يُوزّع على من حوله من الأضحية؛ فففيها توسعة عليهم، كما أنّ فيها مبالغةٌ في أن الأنعام إنّما خُلقت لنفع الإنسان.

شاهد أيضًا: حكم استقبال القبلة عند الذبح

شروط صحة الأضحية

لقد بيّنت السنّة النبوية المطهّرة بعض الشّروط التي لا تصحّ الأضحية دونها، ومنها: أن تكون من بهيمة الأنعام، وهي الإبل والبقر والغنم، وأن تكون خاليةً من العُيُوب الشرعيّة التي لا تُجزئ من خلالها الأضحية، فلا يجوز للمسلم أن يُصحّي بالعوراء البيّن عورها، أو المريضة البيّن مرضها، وأن يكون سنّها موافقًا للسّنّ المُعتبر شرعًا، وأن تكون غي وقت الذّبح، وأن ينوي المُضحّي أن ذبحها للتّضحية لا لغيره,

ومن خلال هذا المقال يُمكننا  التعرُّف على دعاء الاضحية عند الذبح ، وما هو تعريف الأضحية في اللغة العربيّة وفي اصطلاح الفقهاء، وما الحكمة التي من أجلها شرعت الأضحية، وما هي الفضائل التي وهبها الله لها، وما هي الشّروط التي لا تصلح الأضحية إلا إذا وافقتها، وما الأدلّة عليها من القرآن الكريم والسنّة النبويّة المطهّرة.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , ما يقال عند ذبح الأضحية وغيرها , 19/7/2021
24 مشاهدة