دعاء رب هب لي حكما … تفسير دعاء الخليل إبراهيم رب هب لي حكما

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 20 مايو 2021 , 08:05 - آخر تحديث : 20 مايو 2021 , 07:05
دعاء رب هب لي حكما … تفسير دعاء الخليل إبراهيم رب هب لي حكما

رب هب لي حكما من الأدعية التي يدعو بها المُسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، ولا شكّ في أنّ الدّعاء من أقوى الوسائل التي بها يتقرّب العبد من ربّه، وبه يظفر المُسلم الحقّ بالثّواب الجزيل من ربّ العالمين، كما أنه يترقّى في درجات الإيمان، وفيما يلي سنتعرّف على على دعاء ربّ هب لي حُكمًا.

الدعاء في القرآن الكريم

وردت الكثير من الأدعية في القرآن الكريم التي من خلالها يدعو بها المُسلم إذا ما أصابه كرب أو نائبة، أو أراد أن يحظى بالثّواب، أو أن يغفر الله له، ومن ضمن تلك الأدعية:

  • “ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب”
  • “ربنا إنك من تدخل النّار فقد أخزيته وما للظّالمين من أنصار”.
  • “ربنا إننا سمعنا مُناديًا يُنادي للإيمان أن ءامنوا بربكم فئامنّا ربّنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار”.
  • ربّنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصرًا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولا تُحمّلنا مالاطاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا، فانصرنا على القوم الكافرين.
  • ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلًّا للذين ءامنو.
  • ربّ اجعلني مقيم الصّلاة ومن ذرّيتي ربّنا وتقبّل دعاء.
  • ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم حساب.
  • ربنا آتنا في الدنيا حينةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النّار.

دعاء رب هب لي حكما

ربّ هب لي حكمًا من الأدعية القُرآنية التي دعا بها إبراهيم الخليل -عليه السّلام-، فبعد أن قدّم إبراهيم الثّ،اء على الله -تعالى- بالصّفات العُليا والنّعوت الجليلة العظيمة، فقد توسّل إلى الله بأسمائه الحُسنى وصفاته العُليا، وهذا من أعلى أنواع التوسُّل إلى الله، كما أنه من الوسائل التي تكون سببًا في قبول الدّعاء من الله، ونصّ الدّعاء:”رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ* وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ * وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ”.

اقرأ أيضًا: دعاء الغنى وذهاب الفقر

تفسير دعاء رب هب لي حكما

دعا إبراهيم الخليل -عليه السّلام- بدعاء” رب هب لي حكما..”، فدعاه أن يهب له علمًا وحُكمًا وأن يرزقه علمًا يتبيّن به الحلال من الحرام، ويحكُم به بين النّاس، وقيل: إنّ معناه أن يهب الله -عزّ وجلّ- له النُّبُوّة، وقيل إن هذا غير حاصلٍ؛ لأنّ النبوّة ثابتة له، وأن يُلحقه الله بالصّالحين، بأن يجعله من الصّالحين في الدُّنيا والآخرة، كما قال النبي-صلى الله عليه وسلّم عند الاحتضار-:”(اللَّهُمّ في الرفيق الأعلى))، ردّدها ثلاث مرات، وكان هذا مطلب النبي-صلى الله عليه وسلّم-: ((اللَّهُمَّ تَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ، وَأَحْيِنَا مُسْلِمِينَ، وَأَلْحِقْنَا بِالصَّالِحِينَ، غَيْرَ خَزَايَا وَلَا مَفْتُونِين)، ودعاه أيضًا أن يُذكر بالذّكر الحسن، وأن يكون له ثناء طيّب في غيره من الأمم.

شرح دعاء رب هب لي حكما

كان سيّدنا إبراهيم -عليه السّلام- يدعو بهذا الدُّعاء، وكان يرجو أن يهبه الله من العلم ما يتبيّن به الحرام من الحلال، فيتحرّى الحلال، ويتجنّب الحرام، وأن يتمكّن من خلال هذا العلم أن يحكُم بين النّاس بما أنزل الله -تعالى-؛ حتّى يؤدّي رسالته على أتمّ وجه وأكمله، فقد كانت رسالة الأنبياء جميعًا تدعو إلى توحيد الله -عزّ وجلّ-، وترك ما يُعبد من دون الله، كما أن رجاءه كان أن يكون في مصافّ الصّاتلحين الّذين يطيب ذكرهم عند النّاس وفي الأُمم التي تعقُب أُمّته.

اقرأ أيضًا: دعاء يخاف منه الشيطان وأفضل ذكر للاستعاذة من الشيطان

ومن خلال هذا المقل يُمكننا التعرُّف على رب هب لي حكما ، وأهميّة الدّعاء، وانّه من الوسائل التي بها يتقرّب العبدُ من ربّه، وينال به أعلى الدّرجات وأرفعها، وتفسير دعاء ربّ هب لي حُكمًا وألحقني بالصّالحين، واجعل لي لسان صدقٍ في الآخرين، وبعض الأدعية الموجودة في القُرآن الكريم.

103 مشاهدة