صحة حديث الكِساءِ مكتوب

كتابة ايمان مشاقبة -
صحة حديث الكِساءِ مكتوب

صحة حديث الكِساءِ مكتوب فحديث الكساء هو من الأحاديث المهمة التي بين فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- فضل أهل بيته وأحفاده، وأنهم حتى وإن لم يكونا يقطنون معه في نفس البيت فهم من أهل بيته، فما مدى صحة حديث الكساء، هذا سوف يكون موضوع مقالنا الآتي في موقع محتويات في السطور القليلة القادمة.

صحة حديث الكِساءِ مكتوب

حديث الكِساء هو حديث صحيح ورد عن السيدة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- قالت: (خَرَجَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ غَدَاةً وَعليه مِرْطٌ مُرَحَّلٌ، مِن شَعْرٍ أَسْوَدَ، فَجَاءَ الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ فأدْخَلَهُ، ثُمَّ جَاءَ الحُسَيْنُ فَدَخَلَ معهُ، ثُمَّ جَاءَتْ فَاطِمَةُ فأدْخَلَهَا، ثُمَّ جَاءَ عَلِيٌّ فأدْخَلَهُ، ثُمَّ قالَ: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب: 33])[1]، فأصحاب الكساء هم: الحسن بن علي، والحسين بن علي، وفاطمة الزهراء، وعليّ بن أبي طالب، وقد خصّهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بالدعاء بأن يطهرهم الله تعالى من الذنوب والمعاصي والآثام، وقد خص النبي هؤلاء لرفع مكانتهم ومنزلتهم، وحتى لا يشك أحد أنهم ليسوا من أهل بيت النبي؛ لأنهم لا يسكنون في بيته، بل هم من أهل بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأقرب الناس إليه.[2]

شاهد أيضًا: من هي زوجة الحسين بن علي

هل أصحاب الكساء معصومين

لقد استدل البعض على عصمة أهل البيت من خلال الآية الكريمة التي نزلت في حديث الكساء وهي قوله تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}، فهل أهل البيت معصومون فعلاً؟ قال في ذلك ابن تيمية: “أن المقصود من التطهير هي محبة الله تعالى لذلك الشخص، ورضاه عنه، وقربه منه، ولا يقصد به العصمة من الخطأ التي يعصم الله تعالى بها الأنبياء والمرسلين، فهو دعاء لهم بالتطهير من الذنوب والبعد عنها بإذن الله تعالى”، ولو أن الآية الكريمة كانت تتضمن أن الله تعالى قد أخبر بتطهيرهم وذهاب الرجس عنهم، وانتهى الأمر لما طلب لهم النبي -صلى الله عليه وسلم- الدعاء في الحديث الشريف.[3]

شاهد أيضًا: حكم محبة ال بيت الرسول

دلالات حديث الكساء

عندما دعا النبي -صلى الله عليه وسلم- للحسن والحسين وعليًا وفاطمة فيما يعرف بحديث الكساء المشهور والمعروف، فإن هذا الأمر له دلالات كثيرة وفوائد عظيمة تستنبط منه عن أهمية أصحاب الكساء، ومن أبرز دلالات هذا الحديث المهم نذكر الآتي:[4]

  • الحديث يدل على مكانة أهل البيت وعظيم منزلتهم وشرفهم.
  • فضل أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها، فقد روي حديث الكِساء في بيت أم سلمة، وقد بيّن النبي مكانتها وفضلها.
  • محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأهل البيت الكريم، ورحمته بهم، وعطفه عليهم.
  • بيان لأهمية الدعاء، فالدعاء له فضل كبير في رفع منزلة أصحاب الكساء وتقديرهم ومعرفة مكانتهم وعلوهم وفضلهم.
  • دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لهؤلاء الأربعة هو فضيلة وميزة مهمة لهم تلازمهم مدى الحياة.
  • كذلك الحديث فيه تمييز وتزكية لأهل البيت الكرام عن غيرهم من الناس.
  • تسمية الحديث بحديث الكساء له دليل مهم، فالكساء هو الغطاء للشيء والرداء له، فكان هؤلاء بالنسبة للنبي -صلى الله عليه وسلم- بمثابة الرداء الذي لا يستغنى عنه.

في الختام نكون قد تعرفنا على صحة حديث الكِساءِ مكتوب وهو حديث روي عن عائشة أم المؤمنين في طلب النبي صلى الله عليه وسلم التطهير من الرجس لأهل البيت وهم الحسن والحسين وعلي وفاطمة، كذلك تعرفنا إلى دلالات الحديث الشريف، وفيما هل أهل الكساء معصومين حقًا عن الخطأ.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , عائشة أم المؤمنين ، مسلم ،صحيح مسلم ، 2424 ،[صحيح]
  2. ^ islamweb.net , قصة أصحاب الكساء , 2/08/2022
  3. ^ alukah.net , فوائد من حديث الكساء , 2/08/2022
  4. ^ islamweb.net , المراد بعصمة أهل البيت , 2/08/2022
72 مشاهدة