صيام ست من شوال يكفر

كتابة حنين شودب -
صيام ست من شوال يكفر

صيام ست من شوال يكفر ؟ هو أحد الأمور المهمّة التي لا بدّ ان يتعرّفها المسلمون، وذلك لأنّ للصيام فضل عظيم وهو ما أخبرنا به رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم، وفي هذا المقال سيبيّن لكم موقع محتويات فضل صيام الأيام الستّ من شوال، كما سنتعّرف حكم صيام الستّ من شوال وبعض الأحكام المتعلقة بصيامها.

صيام ست من شوال يكفر

صيام ست من شوال يكفّر الخطايا والذنوب، فقد ورد في حديث رواه الصحابيّ الجليل حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- أنّه قال: “فِتْنَةُ الرَّجُلِ في أهْلِهِ ومَالِهِ ووَلَدِهِ وجَارِهِ، تُكَفِّرُهَا الصَّلَاةُ والصَّدَقَةُ، والأمْرُ بالمَعروفِ والنَّهْيُ عَنِ المُنْكَرِ”[1]، وهذا أمر الصيام عمومًا بما فيه صيام الستّ من شوال، أمّا عن الفضائل الخاصّة بصيام الستّ من شوال فهي نيل الأجر العظيم من الله سبحانه، وجبر النقص الذي قد يطرأ على الفريضة وإتمامه، وزيادة قرب العبد من ربه، وكسب رضاه ومحبته، وتيسير أداء الفرائض وتسهيلها، وعدم الانقطاع عنها، والمداومة على أدائها في جميع الأحوال والظروف، والله تعالى أعلم.[2]

شاهد أيضًا: اختلاف العلماء في صيام ست من شوال

حكم صيام ستة أيام من شوال

يعدّ صيام الستّ من شوال إحدى المنح الإلهية العظيمة، حيث يخرج المسلمون من شهر رمضان المبارك وهم يستشعرون فضل الصيام ولذته، ليأتي التشريع بصيام الستّ من شوال إعظامًا لهم بالأجر والمثوبة لهم، وقد قال جمهور أهل العلم باستحباب صيام الستّ من شوال، ودليلهم على ذلك الحديث الذي رواه أبو أيوب الأنصاريّ -رصي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- حيث ثال: “مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ”[3]، ولكنّ المالكيّة خالفوا هذا القول وقالوا بكراهته، واستدلّوا على ذلك بأنّ أمر صيام الستّ من شوال لم يرد عند السلف الصالح من أهل المدينة، ولربّما كان صيام الست من شوال بعد صيام شهر رمضان المبارك سببًتا ليعتقد المسلمون بوجوب صيامها، فيكره صيامها في هذه الحالة، ولا يكره فيما سواها والله تعالى أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز الافطار في صيام الست من شوال

حكم قطع صيام الست من شوال

أمّا عن حكم قطع صيام الست من شوال، فهناك قولين في ذلك يشملان صيام أيام شوال وغيرهم من أيام صيام التطوّع، وهما كما يأتي:[5]

  • القول الأول: قول الحنابلة والشافعية حيث قالوا بجواز قطع الصيام ، ولكن يكره يكره لغير عذر، واستدلّوا على ذلك بأنّ يكره قطع الصيام بدون غرض، وفيه تفويت للأجر، واستدلّوا على ذلك بحدث أم المؤمنين جويرية -رضي الله عنها- أنّها قالت: “نَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، دَخَلَ عَلَيْهَا يَومَ الجُمُعَةِ وهي صَائِمَةٌ، فَقالَ: أصُمْتِ أمْسِ؟، قالَتْ: لَا، قالَ: تُرِيدِينَ أنْ تَصُومِي غَدًا؟ قالَتْ: لَا، قالَ: فأفْطِرِي”.[6]
  • القول الثاني: وهو قول المالكية والحنفية الذين قالوا بحرمة قطع الصيام، ولزوم قضائه ودليلهم على ذلك قول الله تعالى: “ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ”[7]، فالآية عامّة أي تتحدث عن صيام الفرض وصيام التطوّع، حيث دلّت على أنّه يلزم إتمام الصيام، ولزوم إتمام الصيام يقتضي وجوبه، فقطع الصيام يلزم القضاء ككل الواجبات.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام الست من شوال متفرقة

وبهذا نكون قد أدرجنا بيّنا صيام ست من شوال يكفر، وبيّنا كذلك فضل صيام الستّ من شوال، كما تعرّفنا حكم صيام الأيام الستّمن شهر شوال بحسب أراء العلماء، وأخيرًا ذكرنا حكم قطع صيام الست من شوال.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , حذيفة بن اليمان،البخاري،7096،صحيح
  2. ^ islamqa.info , فضل صيام الستّ من شوال , 08/05/2022
  3. ^ صحيح مسلم , أبو أيوب الأنصاري،مسلم،1164،صحيح
  4. ^ saaid.net , حكم صيام الست من شوال , 08/05/2022
  5. ^ صحيح البخاري , جويرية بنت الحارث أم المؤمنين،البخاري،1986 ، صحيح.
  6. ^ سورة البقرة , الآية 187
22 مشاهدة