طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية

طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية

طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية، تعاني الأم بعد الولادة القيصرية من الكثير من الأمور بسبب جرحها والآلام الناتجة عنه، وتعتبر الطريقة الصحيحة للنهوض من السرير من التساؤلات التي تشغل بال الكثيرات، وستتم الإجابة عن ذلك في هذا المقال عبر موقع محتويات.

طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية

يمكن القول بأن طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية من الأسئلة المطروقة بكثرة على محركات البحث حيث تعتبر صعوبة النهوض من السرير مشكلة شائعة لدى غالبية الأمهات اللواتي خضعن لعملية قيصرية وخاصةً في الأيام الأولى التالية للعملية، ويمكن تلخيص هذه الطريقة بالخطوات التالية:[1]

  • استلقاء الأم على جنبها في البداية.
  • إنزال القدمين بشكل تدريجي وببطء إلى الأرض مع الحفاظ على وضعية الاستلقاء الجانبي.
  • النهوض من وضعية الاستلقاء الجانبي إلى وضعية الجلوس مع إبقاء الجذع مستقيمًا دون انحناء.
  • محاولة الوقوف بالتدريج شيئًا فشيئًا دون بذل الكثير من الجهد.
  • الاستعانة بالزوج أو الأهل لمساعدة المرأة على تنفيذ الخطوات السابقة دون أن تضغط على جرحها.

لماذا يعدّ النوم صعبًا بعد العملية القيصرية

تعتمد العملية القيصرية على إجراء شق في جلد المنطقة السفلية من البطن مقابل الرحم الذي يقوم الطبيب بقطعه أيضًأ، ويمكن القول بأن غالبية النساء يعانين من الأرق بعد العملية القيصرية وعدم القدرة على النوم المتواصل الذي يؤمن راحة الجسم وشفاء جرح المريضة بأسرع ما يمكن، ومن أسباب صعوبة النوم بعد العملية القيصرية:

  • الآلام الناتجة عن العملية فجرح القيصرية لا يمكن الاستهانة به إطلاقًا، وبالتالي تستيقظ المريضة عند الضغط على الجرح مما يتطلب اختيار وضعية النوم المناسبة.
  • بكاء الطفل المتكرر الذي يحرم الأم من النوم المتواصل، بالإضافة إلى احتياجات الطفل الكثيرة خلال الأيام الأولى من ولادته مما يزيد من صعوبة النوم بعد العملية القيصرية.

شاهد أيضًا: أضرار كثرة الجلوس بعد العملية القيصرية

نصائح عامة بعد العملية القيصرية

هناك مجموعة من النصائح المفيدة بعد العملية القيصرية لمساعدة الأم على التعامل مع تجربة الولادة بشكل صحيح، ومن أهم هذه النصائح:[2]

  • عدم النهوض من السرير إلا عند الضرورة القصوى حيث يسبب كل من الاستلقاء والنهوض المتكرر تأخر في شفاء جرح القيصرية نتيجة تباعد طرفي الجرح عند بعضهما البعض مع كل حركة، وهنا ينبغي على المقربين من الأم أن يساعدوها لتدبير شؤونها في الفترة الأولى التالية للعملية.
  • الالتزام بالأدوية الموصوفة بعد العمل الجراحي من حيث الجرعة والتواتر إذ تعد مضادات الالتهاب ومسكنات الألم من الأدوية الضرورية للأم لتجنب الاختلاطات والمضاعفات الناتجة عن التهاب الجرح.
  • تجنب القيام بالأعمال البدنية الشاقة وعدم حمل الرضيع بشكل مستمر حيث يسبب ذلك تشنج في عضلات البطن الموجودة في منطقة الجرح وبالتالي تأخر شفائه.
  • المشي لبضعة دقائق في الطبيعة بشكل يومي بعد 40 يوم من أجراء القيصرية فذلك يساعد على تنشيط الدورة الدموية للأم ووصول الدم إلى كافة أنحاء الجسم وأجهزته، كما يعتبر المشي في الطبيعة من الممارسات المهدئة والمزيلة للقلق والتوتر.
  • الالتزام بنظام غذائي متوازن غني بكافة أصناف الأغذية والفيتامينات والألياف الغذائية حيث يساعد ذلك على تقوية مناعة المريضة ووقايتها من بعض الاضطرابات الهضمة كالإمساك وتسريع شفاء جرحها.
  • شرب كميات كافية من المياه الضرورية لصحة الجسم وتعزيز مناعته.

الأشياء التي لا يجب القيام بها بعد العملية القيصرية

يوجد بعض الأشياء والتصرفات التي يجب على الأم تجنبها والامتناع عن القيام بها بعد القيصرية مباشرةً لما لها من تأثيرات سلبية على صحة المرأة وسرعة شفاء جرحها، ومن هذه الأشياء:

  • القيام بالنشاطات البدنية المجهدة التي تسبب تعب المرأة وتُنقص مناعتها، كما أن الإجهاد يؤثر على الجرح ويبطء شفائه.
  • حمل الطفل بشكل مستمر أو رفع الأشياء الثقيلة فذلك يسبب تشنج في عضلات البطن وتباعد طرفي الجرح عن بعضهما البعض وتأخر شفائه.
  • المشي لمسافات طويلة أو الركض والقيام بالتمارين الرياضية المجهدة إذ تعود التصرفات السابقة بآثار سلبية على الأم وتؤخر تعافيها.
  • العلاقة الجنسية المتواترة والمتكررة حيث يمتلك ذلك تأثير سيء على الجرح وخاصةً في الفترة التالية للعمل الجراحي مباشرةً.
  • تناول الأطعمة غير الصحية التي قد تسبب التهاب معدة وأمعاء عند الأم ذات المناعة الضعيفة، كما يؤدي الطعام الفقير بالألياف الغذائية إلى الإصابة بالإمساك.
  • الابتعاد عن تناول المثلجات أو الخروج إلى البيئات غير المناسبة (الحارة في فصل الصيف والباردة في فصل الشتاء) بعد الجراحة مباشرةً فذلك قد يسبب إصابات في الجهاز التنفسي وسعال متكرر مما يؤثر على الجرح الذي يتأخر بالشفاء في هذه الحالة.

شاهد أيضًا: الأشياء الممنوعة بعد العملية القيصرية

الأطعمة المنصوح بها بعد العملية القيصرية

يعتبر النظام الغذائي الصحي والمتوازن من أهم الإجراءات التي يجب على الام الالتزام بها بعد العملية القيصرية، ومن الأطعمة المنصوح بها بعد العملية القيصرية:[3]

  • الخضراوات الورقية كالسلق والسبانخ حيث تحتوي هذه الخضار على نسبة عالية من الحديد والزنك والألياف الغذائية التي تسهل عملية الهضم وتقي من الإمساك.
  • الفواكه الطرية كالفريز والموز والتفاح نظرًا لاحتوائها على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم ليستعيد صحته وسلامته.
  • الحليب ومشتقاته كالألبان والأجبان إذ تحتوي المواد السابقة على نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفات الضروريان لسلامة العظام والمفاصل.
  • البقوليات بأنواعها كالفول والحمص والعدس بسبب غناها بالحديد والزنك.
  • المكسرات بكافة أنواعها كاللوز والجوز وغيرها إذ تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ب 12 وأوميغا 3 والألياف الغذائية.
  • الزنجبيل الذي يعتبر من مضادات الالتهاب الطبيعية فيساعد على حماية الجرح من الالتهاب والمحافظة على سلامته وتسريع شفائه.
  • الماء والعصائر بكافة أنواعها للوقاية من الإصابة بالتجفاف الشائع في الفترة التالية للولادة.

الأطعمة التي يجب تجنبها بعد العملية القيصرية

يكون تأثير بعض الأطعمة غير محبب في الفترة التالية للعملية القيصرية وبالتالي يجب على الأم تجنبها قدر الإمكان، ومن هذه الأطعمة:

  • الأطعمة الحارة والمبهّرة التي قد تسبب التهاب في المعدة وتزيد أعراض القرحة في حال وجودها.
  • الوجبات الجاهزة غير الصحية حيث تحتوي على نسبة قليلة جدًا من العناصر المغذية مقارنةً بكمية الدهون الموجودة فيها.
  • المشروبات الغازية التي تسبب تجمع الغازات داخل البطن والامعاء والإصابة بانتفاخ البطن.
  • المشروبات الحاوية على كافيين كالقهوة والنسكافيه وغيرها فقد ينتقل الكافيين إلى الطفل عن طريق الحليب ويسبب خلل في عملية نموه وتطوره.
  • المشروبات الباردة وخاصةً في فصل الشتاء حيث تزيد احتمال الإصابة بالرشح ونزلات البرد لدى الأم.
  • الأطعمة التي قد تسبب عسر هضم وغازات داخل البطن مثل القرنبيط والملفوف والبروكلي.

شاهد أيضًا: الأشياء الممنوعة بعد العملية القيصرية

وهنا ينتهي المقال حيث تم الإجابة عن تساؤل طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية، كما تم التطرق إلى مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها بعد العملية القيصرية بالإضافة الأشياء التي لا يجب القيام بها، وأخيرًا تم ذكر الأطعمة المنصوح بها بعد العملية القيصرية والأطعمة التي يجب تجنبها.

المراجع

  1. ^ healthline.com , Tips and Tricks for High Quality Sleep After a C-Section , 16/05/2022
  2. ^ healthline.com , 6 Tips for a Fast C-Section Recovery , 16/05/2022
  3. ^ manipalhospitals.com , Diet Plan For Mothers After a C-Section , 16/05/2022
87 مشاهدة