علاج الافرازات البيضاء واسباب الافرازات المهبلية ودلالات الوانها

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 7 يناير 2021 , 18:01
علاج الافرازات البيضاء واسباب الافرازات المهبلية ودلالات الوانها

ما هي طرق علاج الافرازات البيضاء ؟، حيث يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية تهيج وجفاف المهبل لدى النساء الأكبر سنًا، وإذا كنت تعانين من هذه الأعراض، فقد تحتاجين إلى وصفة طبية، كما أن السدادات القطنية المنسية والأجسام الغريبة الأخرى يمكن أن تهيج المهبل وتؤدي إلى ظهور الإفرازات المهبلية، ويشير ألم البطن والنزيف غير الصحي الذي لا يظهر أثناء فترة الحيض إلى مشكلة حقيقية يجب معالجتها.

الإفرازات المهبلية

تفرز الغدد الموجودة في عنق الرحم والمهبل إفرازات سائلة تساعد على حماية المهبل من العدوى، وتقضي على البكتيريا والخلايا الميتة، وتختلف طبيعة الإفرازات المهبلية باختلاف وقت الدورة الشهرية وعوامل أخرى، وتختلف رائحة الإفرازات المهبلية في حالة قلة النظافة الشخصية، أو أثناء مرحلة الحمل، وتزداد كمية الإفرازات المهبلية أثناء الإثارة الجنسية، أو أثناء فترة الرضاعة وأثناء مرحلة الحمل الإباضة، وقد تظهر الإفرازات شفافة أو بيضاء اللون ، وتجدر الإشارة إلى أن اختلاف طبيعة الإفرازات المهبلية وكذلك رائحتها وملمسها بشكل كبير عن المعتاد يشير إلى حدوث التهاب أو عدوى.[1]

شاهد أيضًا: مشروبات تنزل الدورة وتنظف الرحم

علاج الافرازات البيضاء

تتطلب الإفرازات المهبلية العلاج والتدخل الطبي عندما يصاحبها ظهور أعراض أخرى مثل: حكة مهبلية، وحرقان، وتغير في لون وتناسق الإفرازات، وانتفاخ المهبل، وظهور إفرازات بيضاء كثيفة ترتبط بإمكانية الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية، وعدوى الخميرة، وتُعالج الخميرة حسب شدتها، وتصنف إلى عدوى فطرية بسيطة أو معقدة، والأدوية التي تعالجها متوفرة في العديد من الأشكال الصيدلانية، ومنها الكريمات والتحاميل والحبوب والمراهم.

ويتم علاج العدوى الفطرية البسيطة بأدوية مضادة للفطريات يتم استخدامها لمدة يوم أو ثلاثة أيام، ومن مضادات الفطريات المستخدمة الكلوتريمازول وتيركونازول وميكونازول وبوتوكونازول وفلوكونازول.

وأما العدوى الفطرية المهبلية المزمنة فيتم علاجها بأقراص الفلوكونازول وتكرر مرتين أو ثلاث مرات ك، وتستخدم العلاجات المضادة للفطريات لمدة لا تقل عن 14 يومًا، وبعض الحالات تتطلب علاجًا طويل الأمد مثل تكرار جرعة فلوكونازول مرة واحدة في الأسبوع لمدة ستة أسابيع.[2]

الوقاية من الإفرازات المهبلية

للحد خطر التعرض للإفرازات المهبلية باتباع عدد من النصائح، ومنها ما يلي:[3]

  • الممارسات الجنسية الآمنة، وعلى سبيل المثال – استخدام الواقي الذكري لمنع انتشار العدوى المنقولة جنسياً ، وهذا لا يمنع تمامًا عدوى الخميرة المهبلية والتهاب المهبل الجرثومي، حيث تحدث بسبب اختلال البكتيريا والكائنات الحية الموجودة عادة في المهبل؛ مثل: استخدام الواقي الذكري، الذي يمنع انتشار الأمراض المنقولة جنسياً، ولا يمنع تمامًا العدوى الفطرية المهبلية والتهاب المهبل الجرثومي؛ لأنه يحدث بسبب اختلال التوازن بين البكتيريا والكائنات الحية في المهبل.
  • عند استخدام المرحاض يجب المسح من الأمام إلى الخلف في كل مرة مما يمنع انتقال البكتيريا إلى المهبل.
  • ارتداء بنطال قطني أثناء النهار، حيث يسمح القطن للمنطقة التناسلية بالتنفس.
  • تجنب ارتداء السراويل الضيقة والجوارب الطويلة وسراويل ركوب الدراجات أو الملابس الطويلة.
  • قم بتغيير المنظف أو منعم الملابس إذا كنت تعتقد أنه يسبب تهيجًا للمنطقة التناسلية.
  • لا تستخدم أحواض المياه الساخنة.
  • ابتعد عن بخاخات النظافة النسائية، وورق التواليت الملون أو المعطر، ومزيلات العرق.

شاهد أيضًا: اعراض الهربس التناسلي وعلاجه بالطرق الدوائية والمنزلية

أسباب الإفرازات المهبلية

هناك العديد من الأسباب المرضية وراء ظهور الإفرازات المهبلية، وتزداد احتمالية ظهور هذه الأسباب عندما يتزامن الإفرازات المهبلية مع ظهور الأعراض؛ مثل: كثرة التبول، وفقدان الوزن، وارتفاع درجة حرارة الجسم، آلام في البطن وضعف بدني، وفيما يلي شرح للأسباب المرضية لظهور الإفرازات المهبلية:[4]

  • مرض التهاب الحوض، حيث ينتج إفرازًا سميكًا ورائحه، وينتج عن انتشار عدوى بكتيرية منقولة جنسيًا تصيب الأعضاء التناسلية غير المهبل.
  • داء المشعرات الذي ينتج إفرازات خضراء أو صفراء، وله رائحة فاسدة ويسبب أعراضًا أخرى؛ مثل: الالتهابات والألم والحكة، وينتقل عن طريق العدوى الجنسية التي تسببها الأوليات وتنتقل عن طريق مشاركة مقاعد المراحيض العامة أو المناشف المصابة.
  • تسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري بفيروس الورم الحليمي البشري سرطان عنق الرحم، ويتم اكتشافه بمجرد أخذ خزعة سنوية.
  • يزيد التهاب المهبل الجرثومي، وخطر الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي لدى النساء اللاتي يمارسن الجنس عن طريق الفم وغيرها من الممارسات الجنسية غير الآمنة، ويؤدي التهاب المهبل الجرثومي إلى زيادة في كمية الإفرازات المهبلية وتغير في رائحته.
  • السيلان والمتدثرة الحثرية، حيث السيلان والكلاميديا ​​الحثرية عبارة عن عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وتسبب إفرازات غائمة خضراء أو صفراء.

شاهد ايضًا: اسباب نزول المشيمة ونصائح لتجنب حدوثها

ألوان الإفرازات المهبلية

تختلف الإفرازات المهبلية في اللون والقوام والكميات حسب يوم الشهر.

  • اللون الأحمر: يتباين تباين اللون الأحمر من الفاتح إلى الغامق، واللون الأحمر الفاتح هو الأكثر شيوعاً نتيجة النزيف خلال فترة الدورة الشهرية ، ويمكن أن يحدث بين فترات الدورة الشهرية، وهذا تتطلب زيارة الطبيب، وقد يشير هذا أحيانًا إلى حالة طبية خطيرة.
  • اللون الأبيض: يتنوع اللون الأبيض بين عكر أو مصفر ، وإذا لم تترافق هذه الإفرازات مع أي أعراض أخرى ؛ ثم تعتبر الإفرازات الطبيعية وعلامة على حسن سير المهبل، أما إذا كانت هذه الإفرازات مصحوبة برائحة قوية ويبدو قوامها مثل الجبن. يشير هذا إلى وجود عدوى فطرية في المهبل ، والتي تسبب أيضًا الحكة أو التهيج.
  • اللون الأصفر: أصفر فاتح لا يشير إلى اضطراب؛ يتزامن هذا مع تناول المكملات الغذائية أو تغيير في طبيعة النظام الغذائي، ولكن اللون الأصفر والأخضر يشير كلٌ منهما إلى وجود عدوى بكتيرية في المهبل ، ويبدو سميكًا ورائحته كريهة.
  • اللون الزهري: قد يشير اللون الوردي والإفرازات الوردية الفاتحة إلى حدوث نزيف في المراحل الأولى من الحمل، وتلاحظ بعض النساء هذا اللون بعد مراحل الإباضة أو بعد الجماع، مما يؤدي أحيانًا إلى تهيج المهبل وعنق الرحم.
  • اللون الشفاف: تبدو السوائل المهبلية الطبيعية شفافة اللون وزلقة وتشبه قوام بياض البيض، والذي يحدث غالبًا قبل الإباضة وأثناء الإثارة الجنسية وأثناء الحمل.
  • اللون الرمادي: يعتبر اللون الرمادي والإفرازات المهبلية ذات اللون الرمادي علامة مرضية على التهاب المهبل البكتيري، وهي عدوى بكتيرية شائعة مصحوبة بتهيج في المهبل، واحمرار حول فتحة المهبل ورائحة كريهة قوية.

وختامًا، تمّ في هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي طرق علاج الافرازات البيضاء؟ ، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول الافرازات المهبلية، وأسبابها، وطرق الوقاية من حدوثها، ودلالات ألوان الإفرازات المهبلية.

المراجع

  1. ^ webmd.com , Vaginal Discharge: What’s Abnormal? , 1/7/2020
  2. ^ healthline.com , Everything You Want to Know About Vaginal Yeast Infections , 1/7/2020
  3. ^ familydoctor.org , What is vaginal discharge? , 1/7/2020
  4. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Vaginal Discharge , 1/7/2020
  5. ^ medicalnewstoday.com , A color-coded guide to vaginal discharge , 1/7/2020
158 مشاهدة