علاج التهابات المهبل للمتزوجات

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 3 سبتمبر 2021 , 23:09
علاج التهابات المهبل للمتزوجات

علاج التهابات المهبل للمتزوجات ،من الأمور التي يسأل عنها الكثير من السيدات المتزوجات حيث أن الإصابة بالالتهابات المهبلية من الأمور الشائعة والتي تصيب الكثير بسبب عوامل وأسباب مختلفة وكثيرًا ما تبحث السيدات عن علاج لها، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال كما سنتعرف على أهم الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتهابات المهبل وكذلك أعراضها وكيفية علاجها والوقاية منها والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بشئٍ من التفصيل.

التهابات المهبل للمتزوجات

تعتبر التهابات المهبل من الاضطرابات الشائعة التي تعاني منها العديد من السيدات المتزوجات وكثيرًا ما تسبب لهن الإزعاج وعدم الراحة، وتنتج هذه الالتهابات في الغالب عن وجود عدوى بكتيرية أو عدم انتظام الهرمونات في الجسم نتيجة انقطاع الدورة الشهرية وكذلك الإصابة بعدوى فطرية في المهبل، كما يمكن أن تحدث هذه الالتهابات بسبب الإصابة بأمراض منقولة جنسيًا، ويمكن التغلب على هذه الالتهابات بعدة طرق والتي سنذكرها فيما بعد كما يمكن الوقاية منها عن طريق العناية بالنظافة الشخصية وعدم استخدام المواد المعطرة في المهبل لتجنب الإصابة بالالتهابات.[1]

شاهد أيضًا: ما هي طرق علاج حكة المهبل في المنزل وما الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب

أعراض التهابات المهبل

هناك بعض الأعراض والعلامات التي يمكن أن تدل على الإصابة بالتهابات المهبل ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1]

  • التهاب وحكة المهبل.
  • نزول إفرازات بها تغيرات ملحوظة من المهبل.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم وحرقان أثناء التبول.
  • نزول دم في غير مواعيد الدورة الشهرية.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • وجود رائحة كريهة للمهبل والإفرازات المهبلية.

أنواع التهابات المهبل

يمكن أن تحدث الالتهابات والحكة المهبلية نتيجة عدة أنواع مختلفة من الإصابة ومن أهم هذه الأنواع ما يلي:[1]

  • داء المشعرات وهو داء أو مرض يسبب الالتهابات المهبلية وينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • الالتهابات البكتيرية أو الجرثومية التي تصيب المهبل وهو ناتج عن حدوث تغيرات في البكتيريا الطبيعية التي تتواجد في المهبل.
  • مرض السيلان.
  • الإصابة بالحساسية.
  • الإصابة بالعدوى الفطرية والتي تنتج عن الإصابة بداء يسمى المبيضات البيضاء.

أسباب التهابات المهبل

هناك بعض الأسباب والعوامل التي يمكن أن تسبب الإصابة بالتهابات المهبل خصوصًا لدى المتزوجات ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[1]

  • حدوث تغيرات في البكتيريا الطبيعية التي تنمو في المهبل مما يؤدي إلى الإصابة بالتهابات المهبل البكتيرية.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • نمو الفطريات في المهبل مثل داء المبيضات البيضاء.
  • انخفاض مستويات الاستروجين عند انقطاع الطمث ووصول المرأة إلى سن اليأس.
  • الإفراط في استخدام بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية والكورتيزونات.
  • الإصابة بداء السكر الغير متحكم فيه.
  • تعدد ممارسة النشاط الجنسي مع أكثر من شخص.
  • استخدام اللولب الهرموني.
  • استخدام المنتجات المهبلية التي تحتوي على مواد عطرية وروائح.
  • الإصابة بالحساسية المهبلية.
  • الإصابة بمرض السيلان.
  • ارتداء الملابس الضيقة والغير قطنية.
  • عدم الحفاظ على منطقة المهبل جافة وغير مبللة.

شاهد أيضًا: ما هو التشنج المهبلي؟ وكيفية علاج تشنج المهبل

علاج التهابات المهبل للمتزوجات

هناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها علاج الالتهابات المهبلية التي تصيب المتزوجات ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[2]

  • تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب سواء كانت توضع موضعيًا على المهبل أو يتم تناولها عن طريق الفم للتغلب على الالتهابات البكتيرية التي تصيب المهبل.
  • تناول الأدوية المضادة للفطريات إذا كان سبب الالتهابات الإصابة بعدوى فطرية.
  • عمل كمادات باردة على المهبل حيث أن هذا يساعد في تقليل الحكة والالتهابات.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على الإستروجين في حالة الإصابة بالتهابات المهبل نتيجة ضمور المهبل أو الوصول لسن اليأس.

متى يجب الاتصال بالطبيب

هناك بعض الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب عند الإصابة بالالتهابات المهبلية عند السيدات ومن أهم هذه الحالات ما يلي:[1]

  • وجود حكة مهبلية مزعجة لا تخف بمرور الوقت.
  • وجود رائحة مهبلية شديدة السوء وزيادة الإفرازات المهبلية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • القشعريرة ورعشة الجسم.
  • آلام الحوض الشديدة.
  • الإصابة بالالتهابات المهبلية بشكل متكرر.
  • استمرار أعراض الالتهابات المهبلية على الرغم من تناول الأدوية التي يصفها الطبيب بانتظام.

الفرق بين الإفرازات الطبيعية والتهاب المهبل

من المعروف أن المهبل لدى المرأة يقوم بإفراز إفرازات شفافة بشكل طبيعي لحماية نفسه من العدوى والإصابة، وتختلف كثافة وشكل هذه الإفرازات حسب الحالة الصحية للمرأة وموعد التبويض والدورة الشهرية وغيرها، ولكن أهم ما يميز هذه الإفرازات أنها لا تسبب حكة وليس لها رائحة مزعجة ولا تسبب أعراض تشعر المرأة بالتعب والقلق، أما الإفرازات الناتجة عن التهاب المهبل تكون لها رائحة كريهة كما أنها تسبب الحكة وتسبب حرقان وألم عند التبول كما أنها يمكن أن تسبب نزيف مهبلي في غير موعد الدورة الشهرية.[1]

الوقاية من التهابات المهبل

هناك بعض الطرق والنصائح التي يمكن اتباعها من أجل الوقاية من الإصابة بالتهابات المهبل ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[1]

  • الحفاظ على النظافة الشخصية للمنطقة الحساسة.
  • الابتعاد عن استخدام المنتجات المهبلية التي تحتوي على مواد عطرية وروائح.
  • تجفيف المنطقة الحساسة جيدًا وعدم تركها رطبة.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية والابتعاد عن ارتداء الملابس الداخلية الضيقة.
  • الابتعاد عن الجماع إذا كان الشخص مصاب بأي مرض جنسي أو استخدام واقي ذكري عند الجماع.
  • التحكم في مستوى السكر في الدم.
  • تجفيف المنطقة الحساسة من الأمام إلى الخلف وليس العكس.
  • عدم استخدام الغسول المهبلي بطريقة مبالغ فيها حتى لا يتم القضاء على البكتيريا النافعة في منطقة المهبل.

شاهد أيضًا: علاج حكة المهبل والشفرتين

ختامًا نكون قد تعرفنا على علاج التهابات المهبل للمتزوجات، كما تعرفنا على الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض وكذلك أعراض التهابات المهبل والحالات التي يجب فيها زيارة الطبيب كما تحدثنا عن طرق الوقاية من هذا المرض بشئٍ من التفصيل.

المراجع

  1. ^ Mayoclinic.com , Vaginitis , 3/9/2021
  2. ^ Mayoclinic.com , Vaginitis , 3/9/2021
9 مشاهدة