علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 22 ديسمبر 2020 , 14:12
علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة

ما هي طرق علاج الزكام للحامل ؟ حيث أنّ المرأة الحامل أكثر عرضة من غيرها لنزلات البرد والزكام، وذلك نتيجة ضعف جهاز المناعة أثناء فترة الحمل، وبالتالي عدم قدرتها على محاربة مختلف أنواع الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي لديها، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتطرق كذلك إلى التعريف بأعراض الزكام للحامل، وطرق الوقاية من الزكام في فترة الحمل.

الزكام والحمل

تحدث عدة تغيرات فسيولوجية في جسم المرأة أثناء الحمل، ويرتبط أحد هذه التغييرات بجهازها المناعي، وبالتالي يزداد خطر الإصابة بعدوى فيروسية من نزلات البرد أثناء الحمل. وقد تطول فترة الإصابة بالزكام عند الحامل مما قد يؤدي إلى شعور المرأة الحامل بالتعب الشديد، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يوجد خطورة على صحة الجنين عند إصابة الأم بالزكام في فترة الحمل، كما أن هناك العديد من الخيارات العلاجية المتاحة للتخفيف من هذه الأعراض.

ومن ناحية أخرى فإن إصابة المرأة الحامل بداء الإنفلونزا تشكل خطورة عليها وعلى صحة الجنين، ويتم تمييز الإنفلونزا في فترة الحمل عن الزكام بدرجات حرارة الجسم المرتفعة، حيث أنّ إصابة المرأة الحامل بالإنفلونزا يؤدي ينجم عنه ارتفاع شديد في درجة الحرارة، كذلك المعاناة من الصداع وشعور بألم عضلي وتعرق، لذلك يجدر مراجعة الطبيب إذا كانت الأم الحامل تعاني من الأنفلونزا.[1]

علاج الزكام للحامل

هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن تطبيقها واتباعها، بالإضافة إلى بعض العلاجات الطبية التي يمكن استخدامها لعلاج نزلات البرد والتخلص من أعراضها المزعجة، وبعض الطرق الأكثر شيوعًا لعلاج نزلات البرد الشائعة للمرأة الحامل هي كما يلي:

العلاجات المنزلية

هناك بعض العلاجات المنزلية البسيطة والآمنة والفعالة التي يمكن استخدامها للإصابة بالعدوى والزكام أثناء الحمل، وذلك لعلاج الأعراض المصاحبة الزكام، ومن أهم هذه العلاجات المنزلية:[2]

  • تجنب الإجهاد والحصول على قسط كاف من الراحة.
  • شرب كمية كافية من السوائل؛ مثل حساء الدجاج لعلاج احتقان الأنف والالتهابات.
  • الغرغرة بمحلول ملحي دافئ، وخاصةً إذا كان الشخص المصاب بالزكام يعاني من السعال أو التهاب في الحلق.
  • استخدم رذاذ محلول ملحي أو قطرة أنف، وذلك لتسكين التهاب أنسجة الأنف وتليين المخاط الأنفي.
  • استنشاق بخار الماء الرطب لتخفيف وعلاج احتقان الأنف، ويمكنك اللجوء إلى أخذ دش قصير بماء دافئ.
  • تناول أو شرب الليمون مع العسل، وخاصة إذا كانت المرأة الحامل تعاني من التهاب الحلق.
  • استخدم الكمادات الساخنة والباردة لتسكين آلام الجيوب الأنفية.

العلاجات الدوائية

استخدام العلاجات المنزلية هو أسلم طريق لعلاج نزلات البرد أثناء الحمل، ويجب استشارة الإخصائي عند رغبة المرأة في الاستغناء عن أي من الأدوية لعلاج الزكام، فقد يكون بعض الأدوية غير آمن الاستخدام في فترة الحمل، ومن أهم العلاجات الطبية لعلاج الزكام خلال فترة الحمل ما يلي:[3]

  • مسكنات الآلام، حي يصاحب الزكام شعور بالصداع والألم في جميع أنحاء الجسم، ولكن عندما تريد المرأة الحامل تناول مسكن للآلام فيجب استشارة الطبيب لأن مسكنات الألم يمكن أن تسبب  بعض المضاعفات:
  • قد يؤدي استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إلى خطر حدوث إجهاض خلال النصف الأول من الحمل.
  • قد يؤدي استخدام الباراسيتامول إلى خطر إصابة الجنين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • مضادات السعال؛ مثل ديكستروميتورفان، من الآمن استخدامه أثناء الحمل، ولكن من الأفضل استخدام ما يعرف بالأقراص الماصة للحلق قبل اللجوء إلى مثبطات السعال.
  • مضادات الهيستامين، يعد آمنًا للاستخدام أثناء الحمل.
  • مزيلات الاحتقان، يجب الحذر من استخدامها، واستخدامها فقط في بعض الحالات الخاصة وتحت إشراف الطبيب الأخصائي.

الوقاية من الزكام للحامل

معرفة ما يجب فعله إذا أصيبت المرأة بنزلة برد أثناء الحمل للحفاظ على صحتها وصحة طفلها الذي لم يولد بعد، حيث أن هناك عددًا من العوامل التي يجب على المرأة الحامل مراعاتها عند علاج الزكام أو الوقاية منه نزلات البرد، ولوقاية المرأة الحامل من الإصابة بالزكام يمكن العمل على اتباع بعض التدابير التي من شأنها أن تسهم في تقوية الجهاز المناعي لديها، ومن أبرز هذه النصائح والتدابير ما يلي:[2]

  • الابتعاد عن المصابين بنزلات البرد والانفلونزا.
  • تمرين للحوامل لتنشيط الدورة الدموية.
  • غسل اليدين، وخاصة قبل الأكل أو تحضير الطعام، وبعد استخدام المرحاض، وبعد مسح الأنف، كذلك وعد ملامسة شخص مصاب بالزكام.
  • تجنب لمس العينين والأنف لمنع انتشار الفيروسات عبر اليدين.
  • العمل تنظيف الأسطح المستخدمة بشكل متكرر مثل مقابض الأبواب بمطهر مضاد للفيروسات.
  • استخدام معقم اليدين عندما لا يتوفر الماء.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم وتناول نظام غذائي صحي، حيث يساعد النظام الغذائي الصحي على تقوية جهاز المناعة لدى المرأة الحامل ويسمح لها بمكافحة مختلف أنواع العدوى بسهولة.

أعراض الزكام عند الحامل

تتضمن أعراض إصابة المرأة بالزكام في فترة الحمل ما يلي:[2]

  • العطس.
  • سيلان الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • بحة في الصوت.
  • سعال جاف
  • الصداع

عادة لا تحدث هذه الأعراض بسبب التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل، وإذا كانت المرأة الحامل تعاني من هذه الأعراض؛ فمن المحتمل أن تكون مصابة بالزكام.

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي طرق علاج الزكام للحامل ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى التعريف بأعراض الزكام للحامل، وطرق الوقاية من الزكام في فترة الحمل.

المراجع

  1. ^ americanpregnancy.org , Cough and Cold During Pregnancy , 12/22/2020
  2. ^ healthline.com , How to Treat a Cold or Flu When You’re Pregnant , 12/22/2020
  3. ^ medicalnewstoday.com , What to do if you catch a cold when pregnant , 12/22/2020
354 مشاهدة