علاج تساقط الشعر بالطرق المنزلية والطبية المختلفة

كتابة أسماء - تاريخ الكتابة: 22 ديسمبر 2020 , 11:12
علاج تساقط الشعر بالطرق المنزلية والطبية المختلفة

تتحدّث الفقرات الآتية عن علاج تساقط الشعر بطرق طبية وطبيعية وعن طريق تغيير نمط الحياة، لكن إذا كان تساقط الشعر بسبب عوامل وراثيّة أو التقدم في العمر، فإنّه من الصعب علاجه، والفقرات تتحدّث عن أسباب تساقط الشعر بالتفصيل، وطرق علاجه الطبية ومدى نجاحها، وطرق طبيعيّة لعلاج تساقط الشعر وتعزيز قوّته، ونصائح لحماية الشعر.

تساقط الشعر

تساقط الشعر ليس أمرًا مقلقًا، لكنّه مزعج ويؤثّر على المظهر العام، ومن الطبيعيّ فقدان 50 إلى 100 شعرة كلّ يوم، ويمكن تخفيف تساقط الشعر بالعديد من الطرق، ومن أشهر أسباب تساقط الشعر ما يأتي:[1]

  • الصلع الذكوري والأنثوي بسبب عوامل وراثيّة، وهو دائم، ولا يمكن علاجه.
  • المرض.
  • الضغط العصبي.
  • فقدان الوزن.
  • علاج السرطان.
  • نقص الحديد.

أسباب تساقط الشعر

تشمل الأسباب المحتملة لتساقط الشعر ما يأتي:[2]

الصلع الوراثي (الذكري والأنثوي)

من المرجح أن يحدث الصلع الوراثي مع التقدم في العمر، لكنّه قد يبدأ في أيّ وقت بعد البلوغ، والعديد من النساء اللواتي يعانين من الصلع الوراثي، يبدأ لديهنّ بعد انقطاع الطمث؛ هذا يعني أنّ الهرمونات عامل أساسيّ في تساقط الشعر، ويمكن علاجه باستخدام مينوكسيديل.

الحمل

تعاني بعض النساء من تساقط الشعر المفرط بعد وقت قصير من الولادة؛ بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، وهذا التساقط مؤقّت، وعادة ما يعود لوضعه الطبيعيّ خلال عام أو أقلّ.

للمساعدة على عودة الشعر إلى حالته الطبيعية بعد الولادة، ينصح بما يأتي:

  • استخدام شامبو وبلسم كثيف.
  • استعمال المنتجات المصممة للشعر الناعم.
  • تجنّب الشامبو المنعّم أو البلسم المكثف؛ لأنّه يمكن أن يكون ثقيلًا على الشعر الناعم.
  • وضع البلسم على أطراف الشعر بدلًا من فروة الرأس؛ لتجنب زيادة وزن الشعر.

تساقط الشعر الكربي

هي حالة يبقى فيها الشعر في مرحلة التساقط الطبيعي (طور التيلوجين)، وهذا يزيد تساقط الشعر، ويكون أحيانًا بكميات قليلة، وعادة ما تكون فترة من الوقت ثمّ يعود الشعر كما كان، ومن الأسباب المحتملة:

  • الإجهاد الشديد.
  • الجراحة.
  • الولادة.
  • فقدان الوزن السريع.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • بعض الأدوية.

أناجين إفلوفيوم

قد تتسبب الحالة في تساقط الشعر من الرأس، وكذلك من أجزاء أخرى من الجسم، وتؤدّي إلى تساقط عدد كثير من الشعر بسرعة، أثناء مرحلة النمو من دورة الشعر، ومن أسبابها:

  • العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • الالتهابات الفطرية.
  • مرض يصيب جهاز المناعة.

بالإضافة إلى:

  • داء الثعلبة: هي حالة من أمراض المناعة الذاتية تسبّب تساقط الشعر فجأة، وتحتاج علاجًا طبيًّا.
  • ثعلبة الشد: هي تساقط الشعر بسبب التسريحات المشدودة؛ ممّا يُسبّب تكسّره وفقدانه.
  • الأدوية: يسبّب عدد من الأدوية آثارًا جانبية يمكن أن تؤدّي إلى تساقط الشعر، مثل مميعات الدم، وعلاج حب الشباب، ومضادات الاكتئاب، والأدوية الخافضة للكوليسترول، وحاصرات بيتا.
  • نقص التغذية: تسبّب الحميات القاسية تساقط الشعر، خاصّة التي لا تحتوي الكثير من البروتين وبعض الفيتامينات، مثل الحديد.
  • حبوب منع الحمل: تسبّب حبوب منع الحمل تساقط الشعر بعد أسابيع أو أشهر من التوقف عنها، ومن الأفضل اختيار أدوية منع حمل ذات مؤثر إندروجين منخفض.
  • السعفة: هي عدوى فطرية قد تسبب تساقط الشعر، وتسبّب مناطق صلع مؤقتة على الرأس.

علاج تساقط الشعر

معظم حالات تساقط الشعر لا تحتاج علاجًا؛ لأنّها إمّا أن تكون مؤقتة، وسيعود الشعر للنموّ لاحقًا، وإمّا أن تكون جزءًا طبيعيًّا من تقدّم الإنسان في العمر. عادة ما يتوقف تساقط الشعر الناجم عن حالة صحية، أو ينمو مرة أخرى بمجرد التعافي منها، لكن يمكن لمن يسبّب لهم تساقط الشعر مشكلة نفسيّة، أن يستخدم العلاجات المتوفّرة، لكن هناك قاعدة طبية لا يجب نسيانها (لا يوجد علاج فعال 100٪).

من العلاجات الموجودة ما يأتي:[1]

فيناسترايد ومينوكسيديل

هما العلاجان الرئيسيان للصلع الوراثي الذكوري، ويمكن استخدام المينوكسيديل لعلاج الصلع الأنثوي، ولا يجب أن تستخدم النساء فيناسترايد، وهذه العلاجات:

  • لا تعمل مع الجميع.
  • تعطي نتائج خلال فترة استخدامها فقط.
  • يمكن أن تكون باهظة الثمن.

من العلاجات الطبية الأخرى لتساقط الشعر:

  • حقن الستيرويد: تُحقن في البقع الصلعاء.
  • كريمات الستيرويد: علاج موضعيّ يوضع على البقع الصلع.
  • العلاج المناعي: مادة كيميائية تطبق على بقع الصلع.
  • العلاج بالضوء: العلاج عن طريق تسليط الضوء فوق البنفسجي على بقع الصلع.
  • الوشم: يستخدم الوشم ليبدو مثل الشعر القصير، ويستخدم على الحواجب.
  • زراعة الشعر: تتمّ عن طريق نقل خلايا الشعر إلى البقع التي لا تحتوي كثيرًا منه.
  • جراحة تصغير فروة الرأس: هي شدّ أجزاء من فروة الرأس مع الشعر وخياطتها قريبة من بعضها.
  • زراعة الشعر الصناعي: هي جراحة لزرع شعر صناعي في مكان الصلع.

طرق طبيعية لعلاج تساقط الشعر

من الطبيعي أن يرغب كلّ واحد بمظهر شعر صحيّ، لكن في الواقع قد يكون من الصعب إعادة الشعر على طبيعته بعد تساقطه، خاصّة عندما يتساقط بسبب أشياء لا يمكن التحكم فيها، مثل العمر والصلع الوراثي، والعلاجات الطبيعيّة الآتية تُستخدم للحفاظ على الشعر من التساقط، أو إعادة إنباته قدر الإمكان:[3]

  • التدليك: يعيد تدليك فروة الرأس نمو الشعر، ويمكن التدليك باستخدام زيوت الشعر والأقنعة؛ لأنّه يحفز فروة الرأس ويزيد سماكة الشعر، ويمكن أن يخفّف التدليك التوتر.
  • فيتامين فيفيسكال: يعزز نمو الشعر لدى الأشخاص الذين يعانون من رقّة الشعر؛ لأنّه يحتوي العديد من الفيتامينات والمعادن، ومسحوق الرخويات، وهذه المكونات تُجدّد الخلايا وتقوّيها، ويمكن استعماله بكلّ أشكاله، الحبوب والشامبو والبلسم.
  • زيت السمك: يُحسّن تناول أحماض أوميجا الدهنية الشعر من الداخل؛ لأنّها مليئة بالعناصر الغذائية والبروتينات، ويمكن تناولها مع مضادات الأكسدة، التي تحسّن كثافة الشعر وقطره، وتُقلّل من تساقطه، كما أنّها تعزّز عمل الخلايا والمناعة، وتحسّن الصحة عمومًا.
  • الجينسنغ: يحتوي الجينسنغ (الجينسنوسيدات)، وهي المكونات النشطة فيه، ويعتقد أنّها مسؤولة عن التّأثير الإيجابي على الشعر، ويؤخذ دائمًا وفق الإرشادات، ويجب التأكّد دائمًا من آثاره الجانبيّة.
  • الصبار: يهدّئ الصبار فروة الرأس ويرطب الشعر، ويُقلّل من قشرة الرأس، ويغذّي بصيلات الشعر التي قد تسدها الزيوت الزائدة، ويمكنه أن يحافظ على فروة الرأس، ومن الأفضل استخدامه أكثر من مرة في الاسبوع.
  • زيت جوز الهند: يحتوي أحماضًا دهنية تخترق جذوع الشعر، وتقلل من فقدان البروتين من الشعر، ويمكن استخدامه في أيِّ وقت، وإذا كان الشعر دهنيًّا من الأفضل استخدامه ليلًا، أمّا إذا كان جافًّا، يمكن استخدامه في أيِّ وقت.
  • عصير البصل: يُعالج البصل كثيرًا من مشاكل فروة الرأس، مثل الثعلبة التي تسبّب الصلع؛ لأنّه يحسّن الدورة الدموية، وعامل نمو الكيراتين، وتدفق الدم إلى البشرة، ويجب وضعه على الشعر عند عصره فورًا، لمدّة 15 دقيقة، ثم يغسل بالشامبو العادي.
  • زيت إكليل الجبل: يحفّز نمو الشعر الجديد، ويمكن استخدامه لعلاج الصلع الوراثي، عن طريق مزج بضع قطرات منه، مع أحد الزيوت الناقلة مثل زيت جوز الهند، وتدليكه بفروة الرأس والشعر، عدّة مرات أسبوعيًّا، أو إضافته إلى الشامبو والبلسم.
  • الليمون: يُحافظ الليمون وزيت الليمون على فروة رأس صحية؛ ممّا يمنع تساقط الشعر بسبب مشاكل فروة الرأس، وللحصول على فوائده، يمكن تدليك فروة الرأس به قبل 15 دقيقة من الاستحمام، ويمكن استخدام زيت الليمون المخفف بزيت ناقل آخر.

نصائح لمنع تساقط الشعر

أسباب تساقط الشعر كثيرة ولا يجب القلق منها جميعًا؛ لأنّ تساقط الشعر قد يكون بسبب شيء بسيط مثل ارتداء قبعات، وفيما يأتي أفضل النصائح لتجنب أسباب تساقط الشعر التي تعتمد على نمط الحياة:[4]

  • غسل الشعر بانتظام بشامبو معتدل: لأنّه يقلل من خطر الإصابة بالعدوى وقشرة الرأس، التي تسبّب تساقط الشعر.
  • الحفاظ على البروتين الحيواني: عن طريق الحفاظ على اللحوم قليلة الدهون، أو الأسماك، أو فول الصويا؛ للحدّ من تساقط الشعر.
  • فيتامينات تساقط الشعر: ومن أهمها فيتامين أ؛ لإنتاج الدهون الصحية في فروة الرأس، وفيتامين إي؛ لتحسين الدورة الدموية في فروة الرأس، وحماية بصيلات الشعر، وفيتامين ب؛ للحفاظ على لون الشعر الصحي.
  • تدليك فروة الرأس بالزيوت الأساسية: مثل زيت اللوز أو السمسم؛ لإبقاء بصيلات الشعر نشطة.
  • تجنُّب تمشيط الشعر المبلل؛ لأنّه يكون في أضعف حالاته، واستخدام مشط واسع الأسنان، إذا كان لا بدّ من تمشيطه وهو مبلّل.
  • فرك فروة الرأس بعصير البصل، أو عصير الثوم، أو الزنجبيل طيلة الليل.
  • الحفاظ على الرطوبة؛ لأنّ ربع جذع الشعرة يتكون من الماء، والحفاظ على الرطوبة يُحافظ على نموّ شعر صحيّ.
  • فرك فروة الرأس بالشاي الأخضر؛ للحدّ من مشكلة تساقط الشعر.
  • الابتعاد عن كلّ ما يؤذي صحة الرأس والجسم، مثل الكحوليات والتدخين.
  • الحفاظ على النشاط البدنيّ يوميًّا، على الأقلّ لنصف ساعة.
  • التخلص من التوتر؛ لأنّ العديد من الدراسات تربط بين التوتر وتساقط الشعر.
  • تجنّب تجفيف الشعر كثيرًا بالمجفّف.
  • الحفاظ على نظافة الرأس من العرق؛ خاصّة لمن يرتدون قبعات يوميًّا.
  • تغيير طريقة تصفيف الشعر، وإراحته من المشابك والشدّ.
  • الاعتناء بالصحة العامة.
  • مراقبة آثار الأدوية الجانبيّة.
  • الابتعاد عن المواد القاسية على الشعر، مثل الصبغات والمشقّر.
  • مراجعة الطبيب عند ظهور مشاكل في الفروة.

تحدّثت الفقرات السابقة عن طرق علاج تساقط الشعر الطبية والطبيعيّة، مثل علاج المينوكسيديل، وفيناسترايد، ومن أفضل العلاجات الطبيعيّة هلام الصبار، والزيوت الأساسيّة المخفّفة بزيوت ناقلة، ولا بدّ من الحفاظ على نظام غذائيّ صحيّ؛ لأنّ الشعر يحتاج معادن وفيتامينات ليحافظ على صحّته ولمعانه، ومن أهمّها الحديد والبروتين.

المراجع

  1. ^ nhs , Hair loss , 21-21-202
  2. ^ medicalnewstoday , Causes of hair loss , 21-21-202
  3. ^ healthline , 10 Tips to Naturally Regrow Your Hair , 21-21-202
  4. ^ timesofindia.indiatimes , 20 ways to reduce hair loss in men , 21-21-202
391 مشاهدة