قصة ابو عبدالله الاندلسي

كتابة محمد ابو العلا - تاريخ الكتابة: 19 أبريل 2021 , 12:04
قصة ابو عبدالله الاندلسي

قصة ابو عبدالله الاندلسي التي تعتبر من القصص المؤثرة التاريخية، فهناك كثير من القصص التي لها وقع جميل على النفس عند سردها أو الإستماع لها، لبيان عظمة التاريخ الإسلامي واللحظات المؤثرة التي يمكن أن يمر بها الداعي إلى الله في زمن الأندلس وما قبلها، لذا سوف نتعرف اليوم على قصة ابو عبدالله الاندلسي

من هو ابو عبدالله الاندلسي

أبو عبدالله محمد بن يحيى بن عبدالله بن زكريا بن الفراء الأندلسي، قاضي المرية في الأندلس، وأحد كبار العلماء في المالكية فيها، ولد أبو عبدالله بن الفراء ببلدة المرية بالأندلس، ولكن لم تتحدث الكتب عن نشأته، ولكن حياته دلت على أنه طلب العلوم المختلفة وحفظ القران ونبغ في العلم حتى أصبح قاضياً، فقد أثنى عليه الكثير من العلماء وقالو عنهكان إمامًا زاهدًا، صالحًا، ورعًا متواضعًا، قوالاً بالحق، مقبلاً على الآخرة.

لم يقتصر دور أبو عبدالله الأندلسي على الوعظ والإرشاد وحث الناس على الجهاد، فقد شارك أبو عبدالله بن الفراء المسلمين بالأندلس لجهادهم ضد النصارى، وأهم المعارك التي شهدها معركة كتندة، والتي كانت فيها الدائرة على المسلمين بقيادة يوسف بن تاشفين، وقد قتل في هذه المعركة أبو عبدالله بن الفراء الأندلسي وكان مقتله في شهر ربيع الأول عام 514 هجري.

شاهد أيضاً: موضوع عن قصة اصحاب الكهف

قصة ابو عبدالله الاندلسي

بأبي عبدالله الأندلسي كان شيخاً كبيراً وقاضياً يحفظ ثلاثين آلف حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد كان يقرأ بجميع الروايات، فخرج في بعض السنين للسياحة ومعه جماعة من أصحابه من المشايح، وقد قال الشلبي فلم نزل في خدمته ونحن مكرمون بعناية الله تعالى إلى أن وصلنا إلى قرية من قرى الكفار فطلبنا ماء نتوضأ به فلم نجد، فجعلنا ندور بتلك القرية، وإذا نحن بكنائس وبها قساوسة ورهبان وهم يعبدون الرهبان والصلبان وتعجبنا من قلة عقلهم.[1]

وانصرفنا لبئر في نهاية القرية، وإذ نجد بعض القوم يستقوا الماء وبينهن جارية حسن الوجه ولا اجمل منها وفي عنقها قلائد الذهب، ولما رآها الشيخ تغير وجهه وقال ابنة من هذه، وقيل له هذه ابنة ملك هذه القرية، فقال الشيخ فلم لا يدللها أبوها ويكرمها ولا يدعها تستقي الماء، فقيل له أبوها يفعل ذلك بها حتى إذا تزوجها رجل أكرمته وخدمته ولا تعجبها نفسه، فجلس الشيخ ونكس رأسه، وأقام ثلاثة أيام لا يأكل ولا يشرب ولا يكلم أحد غير أنه يؤدي الفريض، ويقف المشايخ بين يديه ولا يدروون ما يصنع، فقال الشلبي أنه تقدم إليه وقال له ياسيدي إن أصحابك ومريديك يتعجبون من سكوتك ثلاثة أيام وأنت ساكت لم تكلم أحداً فأقبل علينا وقال: ياقوم اعلموا أن الجارية التي رأيتها بالأمس قد شغفت بها حباً واشتغل بها قلبي، وما بقيت أقدر أفارق هذه الأرض، فقلت ياسيدي انت شيخ ومعروف بزهدك في سائر الأفاق، وعدد مريديك اثنا عشر ألفاً فلا تفضحنا وإياهم بحرمة الكتاب العزيز، فقال يا قوم جري القلم بما حكم، ووقعت في بحار العدم وقد انحلت عني عري الولاية، وطويت عني أعلام الهداية، وبكى بكاءاً شديداً، وقال يا قوم انصرفوا فقد نفذ القضاء والقدر، فتعجبنا من أمرها وسالنا الله تعالى أن يجيرنا من مكره ثم بكينا وبكى حتى أروى التراب، وقد عادوا إلى بلادهم ولم يجد أهل البلاد الشيخ معهم وحزنوا عليه حزناً شديداً، وبعد عام رجع المشايخ إلى هذه القرية فرأو فيها أن الشيخ تنصر وأصبح يرعى الخنزير قلنا: وما السبب في ذلك؟ قالوا: إنه خطب الجارية من أبيها، فأبى أن يزوجها إلا ممن هو على دينها ويلبس العباءة ويشد الزنار، ويخدم الكنائس ويرعى الخنازير، ففعل ذلك كل، وبعد مدة من الزمن عاد إلى أصحابك مهتدياً تائباً، وعاد إلى القرية واستقبله أهله، ومع الوقت جاء طارق يطرق الباب ونظرت من بالباب فإذا بشخص ملتف بكساء أسود، وقلت له مالذي تريد، قال قل شيخكم إن الجارية الرومية التي تركتها بالقرية الفلانية قد جاءت لخدمتك، ودخلت وعرفت الشيخ فاصفر لونه وارتعد، وأمر بدخولها، فلما دخلت عليه بكت بكاءاً شديداً وقال لها الشيخ كيف كان مجيئة ومن أوصلك وقالت له الحكاية، وأنها دخلت الإسلام من أجلها وكانت صوامة قوامة حتى ماتت.

شاهد أيضاً: قصة المبعث النبوي الشريف مكتوبة

هذه هي كافة المعلومات بخصوص قصة ابو عبدالله الاندلسي، وقد بينا لكم تفاصيلها كاملة، وتعرفنا على شخصية أبو عبدالله الأندلسي، وما هي القصة التي أصبحت من أكثر القصص المتداولة التي تحتوي على الكثير من العبر والعظات.

المراجع

  1. ^ alqisas.blogspot.com , قصة ابو عبدالله الاندلسي , 19/4/2021
1564 مشاهدة