قصص واقعية من الحياة

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 13 مايو 2020 , 22:05 - آخر تحديث : 21 مايو 2020 , 14:05
قصص واقعية من الحياة

قصص واقعية من الحياة من أكثر القصص التي يبحث عنها الكثير من الناس، وذلك لما في هذه القصص من العظات، والعبَر، والخبرات الحياتية، التي تُمكّن الإنسان من حُسن التصرّف في المواقف التي تطرأ عليه في حياته؛ فهي لها دورٌ هامٌّ في اكتساب الكثير من الصفات التي لم يكُن اكتسبها قبل ذلك؛ فهيّا معًا نتعرف على بعض القصص الواقعية في الحياة.

 افضل قصص واقعية من الحياة

قصة الرزق الحلال

قصة الرزق الحلال من أفضل القصص الواقعية التي يكتسب الإنسان من خلالها الكثير من الخبرات الحياتية، وتدور أحداثها كالآتي:

ذات يوم، كان هناك رجل لطيف يخاف الله في جميع أفعاله، وكان راعياً يعمل لصالح أحد الأغنياء، وكان يقوم بواجبه تحت رحمة مالك المال.. وذات يوم، قرر رجل الأغنام الغني بيع كل شيء والسفر للعيش في بلد آخر.

شعر الراعي بالحزن الشديد لفقدان وظيفته، وفقدان المصدر الوحيد للدخل.

شاهد أيضًا: قصص عن التعاون

تكريم الغني للراعي

قرر الرجل الغني تكريم الراعي البسيط ومنحه مكافأة مُرضية، كان راتبه اليومي خمسة دراهم، لم يرضَ الرجل الفقير أخذ أي مكافأة من الرجل الغني إلا أجره اليومي، الخمس دراهم فقط، فُوجئ الرجل الغني بسلوكه، لكنه قبِل رغبته.

رأى الرجل أن ما تبقى من المال الذي قدمه له الرجل الغني لا يحق له؛ فأخذ الراعي خمسة دراهم وذهب بعيدًا. ذهب بحثًا عن العمل لكنه فشل في إيجاد أي فرصة للعمل.

وفي مدينته كان تاجرًا عظيمًا يسافر إلى بلدان بعيدة، وكان يعطيه سكان البلدة المال ويأتي لهم بمجموعة متنوعة من السلع والبضائع، لحين عودته من السفر.

شاهد أيضا: قصص اطفال قبل النوم

موقف الراعي مع التاجر

ذهب الراعي البسيط إلى هذا التاجر عندما حان الوقت للسفر؛ ليجلب له أي شيء يقتات منه، لكن هذا الراعي لم يكن معه القدر الكافي من المال.

رفض التاجر في البداية أخذ ما معه من المال؛ لأنه يتعامل مع التجار الكبار الذين يبيعون السلع غالية الثمن، ولكنه رأى الإصرار في عيون الراعي البسيط؛ فأراد أن يجبُر خاطره، وأخذ أمواله منه حتى يجد له شيئًا.

وعندما وصل التاجر إلى وجهته واشترى مطالب الناس، بقي الدراهم الخمسة التي أعطاها له الراعي، وبحث كثيرًا في جميع الأسواق، لكنه وجد قطة كبيرة فقط باعها صاحبها ليتخلص منها، فأحضرها إلى الراعي، وكانت قيمتها خمسة دراهم.

وعندما عاد التاجر، نزل إلى مدينة بعيدة، في المرة الأولى التي رأوا فيها القط، طلبوا منه شرائه بالكمية التي يريدها، حتى لو كان وزنه كان ذهب.

شاهد أيضًا: قصص سورة الكهف

القطة الذهبية

فوجئ التاجر بصفقتهم، وأخبروه أن لديهم فئرانًا كثيرة؛ أفسدت محاصيلهم عليهم، وأنهم يريدون قطة؛ لتحميهم من الفئران.

عاد التاجر إلى مسقط رأسه لإحضار البضائع إلى الناس، وبعد الانتهاء من توزيعها على أصحابها، جاء الراعي البسيط ليطلب منه ما أحضره له.

أخذه التاجر بعيدًا عن الناس، وأقسم بالله عليه أن يروي له قصة الخمسة الدراهم، فقص الراعي ما حدث له مع الرجل الغني صاحب الخِراف.

أخبره أنه لم يرضَ إلا بخمسة دراهم من الرجل الغني ورفض بقية الأموال التي أعطيت له، أجاب التاجر: “إنه مال حلال” ، وأعطاه الذهب الخالص الذي يزن نفس وزن القطة، التي  اشتراها بخمسة دراهم، وأخبره عن قصة تلك القطة

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرف على اجمل قصص واقعية من الحياة ، وأهم الدروس المستفادة منها، ونتمنى أن يكون قد حقق المقال الفائدة لكم.

17515 مشاهدة